صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

حول قرار الجامعة العربية بتجريم حزب الله اللبناني
د . عبد الخالق حسين

 

د. عبدالخالق حسين
 
قالوا الحياء نقطة، وأخيراً فقدت السعودية هذه "النقطة"، كما سقطت ورقة التوت عن عورتها، فبانت عارية تماماً ولا يمكن تضليل الرأي العام العالمي بأنها زعيمة العالم الإسلامي، وأن ملكها خادم الحرمين الشريفين، لذللك فأنها سقطت في هاوية الانحطاط، عندما امتلكت مملكة الشر السعودية الجامعة العربية وراحت تملي عليها قرارات أقل ما يقال عنها أنها في خدمة الإرهاب وإسرائيل. إذ بات معروفاً لدى القاصي والداني أن منظمات الإرهاب "الإسلامية"، مثل القاعدة وطالبان، وداعش وجبهة النصرة وأحرار الشام و بكو حرام غيرها، هي من صنع السعودية وحليفاتها، وبعقيدتها الدينية الوهابية التكفيرية لتدمير كل دولة عربية تريد التخلص من تخلفها، مثل العراق وسوريا، ولبنان وليبيا واليمن ومصر وغيرها.
 
ففي عام 2011 عندما بدأ (الربيع العربي)، نجحت السعودية في اختطاف انتفاضات الشعوب العربية وحولتها إلى "خريف عربي" لصالحها عن طريق دعم التنظيمات الإسلامية الإرهابية. ومن هذه الإجراءات أحالت انتفاضة الشعب السوري السلمية في أول الأمر، إلى حرب إرهابية بقيادة القاعدة وجبهة النصرة وداعش، والتي جندت لها ألوف الأجانب. كما نجحت السعودية في إخراج الحكومة السورية من الجامعة العربية. وهذه سابقة خطيرة جعلت من الجامعة العربية ألعوبة بيد السعودية وقطر تملي عليها ما تشاء. والدول التي عارضت هذا القرار الإجرامي هي العراق ولبنان والجزائر. والجدير بالذكر، أن الجامعة العربية رفضت استقبال أي معارض عراقي في عهد صدام حسين، بذريعة أن الجامعة تضم حكومات وليست المعارضات، أو منظمات المجتمع المدني، ولكن ما أن سقط حكم البعث في العراق حتى وغيرت الجامعة نهجها، فراحت تستقبل المعارضين للعراق الجديد من ذوي الخلفيات البعثية وغيرهم.
كما ونجحت السعودية في الضغط على الجامعة العربية في إصدار قرار بإدانة الحكومة الإيرانية لحرق سفارتها في طهران من قبل متطرفين على أثر إعدام رجل الدين الشيعي السعودي، الشيخ نمر النمر. علماً بأن الحكومة الإيرانية أدانت هذه العملية قبل غيرها، ولكن السعودية استغلتها ضد إيران لأغراض سياسية.
وأخيراً وليس آخراً، القرار الأخير، الكارثة، قرار الخزي والعار والشنار، عندما تبنى وزراء الداخلية العرب قرار مجلس التعاون الخليجي باعتبار حزب الله اللبناني تنظيم إرهابي. وعلى الأغلب ستكون الخطوة القادمة للسعودية هي التحرك على مجلس الأمن الدولي، والأمم المتحدة، لتبني ذات القرار السيئ الصيت، وبذلك تكون السعودية قد بسطت نفوذها على العالم كله لتفعل ما تشاء. فالسعودية وشقيقاتها الدول الخليجية، ومن وراءها بعض الدول الغربية، خلقت منظمات الإرهاب لإسقاط الحكومات التي لا تنسجم معها، ولما فشلت هذه المساعي، تبنت السعودية سياسة التدخل المباشر لإسقاط هذه الحكومات بذريعة محاربة داعش، وهو كذب صريح. 
إن تصنيف حزب الله بالإرهاب من قبل السعودية هو شرف لحزب الله، وشهادة له ولزعيمه السيد حسن نصرالله أنه يناضل من أجل حرية شعبه وشعوب المنطقة المبتلية بالإرهاب السعودي - الإسرائيلي. فقبل حزب الله كان غاندي ونهرو و نيلسون مانديلا وياسر عرافات وتنظيماتهم ، تم صّنيفهم ضمن الإرهاب، وقد أثبت التاريخ فيما بعد أنهم مناضلون من أجل حرية شعوبهم (Freedom fighters).
فالسعودية وشقيقاتها الخليجية، لا تملك سوى المال الذي جاءهم بدون كدح وعلم وثقافة، بل بفضل الدول الغربية، وخاصة أمريكا وبريطانيا، لذلك أصابهم الطيش والغرور، فراحوا يستغلون فقر ومعاناة الدول العربية والإسلامية، ليشتروا حكوماتها، وتوجيه طاقات شعوبها في حروب عبثية في اليمن وسوريا، وتشكيل منظمات الإرهاب لتعطيل التنمية البشرية، ومنعها من اللحاق بالركب الحضاري مع بقية دول العالم، وإبقاء دولهم (الخليجية) دون غيرها، مستقرة ومتطورة مادياً. ولكن هذا ناتج عن جهل وغرور صبياني، إذ يؤكد التاريخ أن من يُشعل الحرائق في بلدان الآخرين فلا بد وأن تصله النيران. 
 
و كما ذكر الكاتب والصحفي البريطاني المعروف، روبرت فيسك في صحيفة الانديبندنت اللندنية، أن الحكومات العربية والإسلامية، و بسبب حاجتها للمال السعودي، تؤيد السعودية علناً وعلى مضض، ولكنها تنتقدها في السر، إذ تعتبر سياساتها مضرة بالعالم الإسلامي.(1) 
 
ونتيجة لمنافستها الشرسة مع إيران (الشيعية)على مناطق النفوذ في المنطقة، وظفت السعودية (السنية الوهابية) الطائفية لتهييج وتجييش الجماهير الإسلامية السنية، وبذلك أمرت مشايخ الوهابية لإطلاق الخطب الدينية النارية البذيئة ضد إيران والشيعة، واستخدام أبشع الصفات ضدهم بنعتهم بالفرس المجوس والروافض وأبناء المتعة، وكفار، ومشركين، وعبدة القبور... إلى آخره من البذاءات، وكذلك اضطهاد مواطنيهم من الشيعة في دولهم مثل جريمة إعدام رجل الدين الشيعي الشيخ النمر، كذلك احتلال قوات السعودية للبحرين لسحق انتفاضة الشعب البحريني. والأبشع من كل ذلك أن السعودية تتهم إيران والشيعة بإثارة الفتن الطائفية، يعني كما يقول المثل:(رمتني بدائها وانسلتّ). 
 
وقد تأكد دعم السعودية للإرهاب بشن حملة إعلامية ضد جميع الحكومات والمنظمات التي تحارب الإرهاب المدعوم منها ومن حليفاتها. ففي العراق يعتبرون الحشد الشعبي إرهابياً، بل أسوأ من داعش، علماً بأن الحشد هو تنظيم قانوني تأسس استجابة لنداء المرجعية الدينية بعد سقوط الموصل بيد داعش وبدون مقاومة الجيش العراقي لها، لذلك جاء تأسس الحشد لحاجة وجودية أي حماية الشعب العراقي من الإرهاب الداعشي البعثي السعودي، ونال الحشد اعتراف البرلمان العراقي، وهو تحت قيادة الحكومة العراقية المنتخبة. 
 
لذلك فمحاربة السعودية لحزب الله اللبناني وتصنيفه ضمن الإرهاب، هو لسبب طائفي، ولأن الحزب ساهم مساهمة كبرى مع القوى الأخرى، في إلحاق الهزيمة بداعش وجبهة النصرة وما يسمى بأحرار الشام. فهزيمة الإرهاب في سوريا والعراق أصابت السعودية وحليفاتها بخيبة أمل مريرة، بعد أن كلفهم هذا الإرهاب عشرات المليارات الدولارات، لذلك فالسعودية الآن أشبه بالوحش الجريح، راحت تتخبط خبط عشواء للتعويض عن خسائرها وفشلها، لذلك تحاول التدخل المباشر في العراق وسوريا وباسم محاربة داعش بمثل ما تدخلت في اليمن لمحاربة الإرهاب مما سهلت مهمة القاعدة في احتلال معظم مناطق البلاد.
وفيما يخص تجريم حزب الله، فقد جاء في بيان صادر عن الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الدكتور زياد حافظ، "إن قرار دول مجلس التعاون الخليجي وقرار وزراء الداخلية العرب بتصنيف حزب لله منظمة إرهابية قرار خطير للغاية وغير مسؤول وذلك للأسباب التاليه: عدوان على كل لبنان ، دولةً وشعباً. فحزب الله ركن أساسي في الحكومة اللبنانية وفي مجلس النواب. وحلفاء وأنصار حزب الله في لبنان يشكلون أكثرية شعبية يصعب تجاهلها... فتصنيف المقاومة إرهاباً هو خطيئة معنوية وأخلاقية لا يمكن تبريرها".(2)
 
والجدير بالذكر أن حزب الله اللبناني هو الذي حرر لبنان من الاحتلال الإسرائيلي الغاشم عام 2000، وهذا دليل على أن السعودية ومعها الدول العربية التي أيدتها في قرارها المشؤوم، هي ضد المقاومة الفلسطينية وكل الجهات التي تحارب الإرهاب وتدافع عن حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة. فالسعودية في حلف غير معلن مع إسرائيل، لذلك فتصنيفها حزب الله ضمن الإرهاب هو خدمة لإسرائيل أيضاً. ولا نستبعد أن يتحول هذا الحلف السري إلى العلن قريباً فهناك تحولات سريعة في المنطقة.
 
أما سبب غضب السعودية على الحكومة اللبنانية، فالمعروف أنها (السعودية)، صرفت عشرات المليارات على إعمار لبنان، ولكن مع ذلك رفضت الحكومة اللبنانية تأييد السعودية و قرار الجامعة، سواءً في إدانتها لإيران (حول حرق السفارة السعودية في طهران)، أو في قرار تجريم حزب الله، لذلك قررت السعودية معاقبة لبنان بإيقاف دفع أربع مليارات دولار التي وعدت به سابقاً لشراء أسلحة من فرنسا للجيش اللبناني، كما و اصدرت السعودية قراراً لمواطنيها بعدم السفر إلى لبنان، ودعوة السعوديين المتواجدين في لبنان بالمغادرة. إذ كما ذكر روبرت فيسك في مقاله المشار إليه أعلاه، يستخدم السعوديون لبنان لأغراض جنسية!! وسبب آخر لمعاقبة لبنان أن الحكومة اللبنانية اعتقلت أمير سعودي قبل أسابيع بجريمة تجارة المخدرات، ورغم مطالبة السعودية بإطلاق سراحه، فمازال الأمير معتقلاً. 
 
خلاص القول، أن السعودية وحليفاتها هي التي أسست منظمات الإرهاب و دعمتها بالمال والإعلام ، والعقيدة الوهابية التكفيرية، وإثارة الفتن الطائفية للمساهمة في عدم استقرار دول المنطقة، ولإسقاط حكومات لا تنسجم مع سياسة السعودية وإسرائيل. ولما فشلت هذه السياسة بفضل المقاومة الصامدة، تبنت سياسة جديدة وهي تصنيف كل الجهات التي تحارب الإرهاب وتدافع عن حق الشعب الفلسطيني أنها إرهابية. ونجحت السعودية بشراء الحكومات الفقيرة، والبذخ على الإرهاب بما لديها من البترودولار، ولكن هذا المال وبسبب إنهيار أسعار النفط فلابد للسعودية أن تنهار أيضاً. فالنصر في نهاية المطاف للشعوب وليست للحكومات القبلية المتخلفة الجائرة التي لا بد وأن تنتهي إلى مزبلة التاريخ. وسيبقى قرار الجامعة العربية بتجريم حزب الله اللبناني وصمة عار في تاريخها.
 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/06



كتابة تعليق لموضوع : حول قرار الجامعة العربية بتجريم حزب الله اللبناني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين
صفحة الكاتب :
  الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/30 نرجس: ها قد آتاكَ الشرف يا شمعون!  : امل الياسري

 مصر بين الدكتاتورية ورياح التغيير  : علي المالكي

 صدى الروضتين العدد ( 56 )  : صدى الروضتين

 بيان صادر عن مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 عندما تهدي جائعا زهرة  : خالد الناهي

 الحشد الشعبي يحذر اهالي الموصل من “مخطط خطير”

  من هو السياسي الأفضل من السيد المالكي  : صاحب ابراهيم

 المعلم والكتاب المدرسي : من يستعمل من

 اوقفوا حربكم الاعلامية الخاسرة لاجل العراق!!  : بهاء العراقي

 تشكيل فوج تكتيكي يضم جميع فصائل الحشد لخوض معركة تحرير الشرقاط

 المكون الشبكي: المرجعية تمثل العراقيين جميعا وحريصة دائما على مصالح المواطنين

  وزارة البيئة تؤكد وجود تلوث كيميائي خفيف في مفاعل التويثة النووي  : ستار الغزي

 وزارة النفط ترد على خبراء نفط يعارضون ويرفضون نتائج وعقود جولة التراخيص الاخيرة  : وزارة النفط

 اخبار واسط  : علي فضيله الشمري

 هيأة النزاهة تضبط معاون مدير زراعة صلاح الدين مُتلبِّساً بتزوير 247 كتاباً رسمياً أضرَّت المال العامَّ بـنحو 600 مليون دينارٍ  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net