صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

يا ريس .. هل هذا جزائكم للثمانيني .
حمزه الجناحي
ربما هو ابتلاء او لعله لعنة من السماء على اهل الارض او ربما هو استعمار الاغبياء والجبناء على شعب العراق وكل ذالك يجرنا الى قول شر البلية ما يبكي وليس يضحك هذا ما يحصده الشعب العراقي من هؤلاء اللذين يمسكون بزمام الحكم او بزمام الامور ,,اعتقد أن كل تلك التي ذكرتها من لعنات وأوصاف يستحقها العراقيون وهم من اتى بهؤلاء الحصفاء وانتخبهم قادة له وهم يبتكرون كل يوم ابتكارا لم يستطيع ان يبتكره احد قبلهم ولا يتجرأ احد ان يفكر باستعماله على أحد مهما كان ومن اي شعب وبقعة من بقاع الارض  لانه مبتكرا خصيصا للعراق واهلة من قبل حكومته العتيدة الرشيدة الحصيفة المتفتقة الذهن الواعية الحريصة سمها ما شئت من المدحيات مدحا ..
بالأمس خرجت علينا الحكومة والمتمثلة بوزارة التجارة بقرار قطع الحصة التموينية لأشخاص من هم بعمر الثمانين ومافوق الثمانين وتبرير الايقاف هذا هو أن هؤلاء يضنون أن من صار عمره ثمانين عاما هو ميت أو في عداد الاموات او للتأكد من ان هؤلاء قد ماتوا ولازال اهلهم وذويهم يستلمون الحصة التموينية دون ان يبلغوا عن وفاتهم لتتوقف التموينية عن هؤلاء المتوفين ومن هو على قيد الحياة فما عليه الا أن يثبت انه حي وهذا كما اعتقد ويعتقد غيري يحتاج الى وقت تحت ظل الروتين واللامبالاة الادارية في العراق ,, اي ان من كان عمره ثمانين عاما ولازال يتنسم من هواء الله وماء الباري ربما يموت قبل ان يثبت ذالك وهو سيستنسخ المستمسكات الاربعة ويجلب صورة قيد من النفوس ومن المستشفى القريب وادخاله في الحاسبة ومن ثم يرسل الى المركز التمويني وبعدها الى الوزارة لتأمر الوزارة اعادة الحصة التموينية له (وموت يحمار لمن يجيك الربيع ) بربكم هل هذا هو الحل الصحيح لمعرفة من هو حي ام ميت وهل الموت محصور بمن كان عمره بالثمانين وما فوق الا يمكن أن يتوفى من هو عمره عشرين او ثلاثين او عشر او حتى خمس سنوات واهله لايزالون يستلمون الحصة ولم يبلغوا بوفاته لماذا الثمانيني اذن اليس الامر يعني كل من يسير على هذه الارض وينتظره الموت ام الثمانيني فقط من يموت ماهذا الهراء ايها المسؤولين ؟ اعتقد أنها مفسدة اخرى يراد لها ان تضاف الى مفاسد الحكومة الموقرة الرشيدة وهي تبحث عن هذا المنعطف في حياة العراقيين ليسجل لها التاريخ انها قد حافظت على الاموال العامة العراقية ,, طيب الا توجد طريقة أخرى لمعرفة من هو حي او من هو ميت قبل أن تقطع عنه الحصة ويثبت انه حي لتعاد له اين أنتم من الحكومة الالكترونية والارتباط بالدوائر الاخرى عن طريق الانترنيت ,,اليس من يموت تخرج له شهادة وفاة من قبل المستشفيات ونفس هذا المتوفي لا يمكن دفنه في وادي السلام قبل التصديق على شهادة وفاته وبسجلات دقيقة لدى مكاتب الدفن فهل هؤلاء الدفانة اذكى من الحكومة ولا يسمحون بدفن احدهم دون شهادة وفاة من المستشفى وبتوقيع طبيب معترف بشهادته هذه طريقة واحدة لمعرفة المتوفي من عدمه وهناك عدة طرق ممكن أجراءها قبل ان تقطع التموينية عن الناس الفقراء اللذين ينتظرون تموينيتكم الهزيلة الرشيقة الفقيرة التي كانت في يوم ما هي حياة العراقيين يوم كانت تلك التموينية سمينة جدا وهي تحتوي على خمسة عشر مادة غذائية وبأشراف الامم المتحدة وجلاوزة صدام ووقتها كان سعر برميل النفط لا يتجاوز العشرة دولارات ويقولون كان هناك فسادا ولكن رغم ذالك الفساد يستلم العراقيين خمسة عشر مادة كل شهر وبموعدها المحدد وبدون تأخير وباشراف لجان مختصة اما اليوم يامن هزلتم وهزلت تموينيتكم التي لاتتجاوز الخمس مواد مغشوشة مصابة بفقر الدم صرتم تقطعونها عن الفقراء ممن تجاوز عمره الثمانين عاما بحجة انه ربما قد مات ,, ايها الاغبياء يامن تعتقدون أن عمر الثمانين في العراق غير ممكن انتم وتفكيركم القاصر اوصل الامور الى هذا الحد والضن الخبيث انتم ممن جعل امراض السكري والضغط وفقر الدم تتفشى عند أهل العراق بسبب اعمالكم الجاهلة التي ملئت افواه العراقيين قيحا ..
للأسف الشديد أن مثل هذا التصرف الجاهل يعطي مبرر او مؤشرا الى ان الحكومة العراقية وبكافة مسئوليها حكومة لا تعي ما تفعل او تفعل وإنها تعي من أجل تمرير امورا حتى تسرق  او للعبث بنفسية العراقيين وأنها تريد محاربة من هم بهذا العمر متجاهلة ما قدموه للعراق من تعب وجهدا وعملا وهي بدل ان تقدم لهم الضمان الصحي والرعاية النفسية والجسدية الخاصة وتوفير لهم طرق العيش باتت تحاربهم وتسرق لقمة عيشهم من افواههم المتعبة .
العراق—بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/22



كتابة تعليق لموضوع : يا ريس .. هل هذا جزائكم للثمانيني .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد عبد الامام
صفحة الكاتب :
  امجد عبد الامام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رغد زعيمة إجرام كنيسة النجاة والثلاثاء وكل يوم  : عزت الأميري

  حدبث الثورة اليمنية السلمية(1 ) بعد اسقاط النظام  : صالح العجمي

 آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله ( 2 )  : ابواحمد الكعبي

 الحاتمي :إدارة مشروع النجف الاشرف عاصمة الثقافة الإسلامية تستعد لإقامة مؤتمر دولي لذوي الاحتياجات الخاصة  : احمد محمود شنان

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يلتقي الجرحى ويأمر بإرسالهم الى خارج العراق  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 حيرة العبادي بين الوزارتين والتحالف الدولي ضد داعش  : باقر العراقي

 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي تترأس الجلسة العاشرة لهيئة الرأي للعام الجاري 2017  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  القادة الشباب العراقي قادة الغد  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 الوطن المفقود!!  : د . صادق السامرائي

 الصافي خلال افتتاح جامعة العميد .. البلد ينتظر منا المزيد لذلك على الأخوة في رئاسة هذه الجامعة والكليات ان يترقبوا منا حسابا عسيرا اذا اخلو بالتزاماتهم الدراسية

 هل هناك خلافات شخصية للمتظاهرين مع شخص رئيس السلطة القضائية؟  : د . عبد القادر القيسي

 جزاء قتلة سيد الشهداء : السيد هاشم الناجي الجزائري

 جواد البولاني ... وزارة الداخلية تمتلك الكثير من الامكانات لكنها معطلة بسبب القرار السياسي  : جواد البولاني

 عناوين الصحف العربية ليوم السبت 9-4-2016

 اﻷسس اﻷخلاقية في القرآن  : السيد ابراهيم سرور العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net