صفحة الكاتب : اسراء العبيدي

بالعربي الفصيح حقيقة ترويج الاعلام الغربي للأديان
اسراء العبيدي
ناديتك يسوع أنت في قلبي  ... فعذرا سامحني وترفق بقلبي وارحم دمعي ... يا يسوع هل هكذا هم أغلب الناس ؟ أشبه بوحوش تشرب من دماء الطيبين لتنال منهم . ولكن لايهم فهنالك رب سميع ورحيم ولايهم مايفعلون . لأنهم لايفهموا عقلية المسيح يسوع !!! آه يامريم العذراء قدستك في قلبي أيتها القديسة . نعم المسيح قلوبهم أرق بكثير مما تتصورون ولكن عذرا للبعض الذين لايفهمون مامعنى كلمة المسيح يسوع ؟؟ وكيف ضحى من أجل أن تنتهي الخطيئة ؟؟ 
فقد صلبوه ومن ثم رفعه الله اليه الى قلب السماء . وبعدما صلبوه أصبح الصليب رسالة للبشرية والانسانية و رسالة حب وتسامح . نعم يسوع يدعو للحب والتسامح وهكذا هم المسيح . فلماذا يامسلمين لا نعكس للعالم الغربي وللمسيح اسلامنا بالطريقة الصحيحة كما هم يفعلون ؟
 لماذا دائما المسيح هم مسالمين والمسلمين معادين ؟ أليس من الأجدر أن يكونوا المسلمين هم المسالمين والسباقين بالخير في كل شئء ؟ فقد تعودنا حتى في اعمال الخير أن نراها تصدر من قبلهم فلماذا ؟ هل سلطتهم أعلى من سلطتنا أم ماذا ؟ أم هناك من يحكمهم ياترى ؟ وهل ضميرهم يحكمهم ؟ أم انسايتهم تتحكم فيهم ؟ أم عقولهم السليمة ؟ أم قلوبهم النضيفة الخالية من الغل والحقد ؟
هذه تساؤلات كثيرة أتركها للزمن ليجيب لانه ليس هنالك من يجيب ؟ ومع الأسف وكل الأسف هنالك الكثير من المسلمين أسائوا للاسلام بطريقة سلوكهم الخاطئ وافكارهم وأفعالهم التي لاترضي رب السماء . فمثلا مشاهد الدم على شاشات التلفاز وقتل الابرياء ماذا أعطى للعالم الغربي عنا من أفكار ؟ سوى اننا بلا رحمة مع العلم نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم ) كان من أحسن الناس خلقا وعلى خلق عظيم . 
أليس دين محمد نبينا المصطفى المختار هو آخر دين نزل في الكتب السماوية ؟ وأليس دين محمد ( صلى الله عليه وسلم ) هو الدين الذي شرع الله به السموات ؟ وأليس النبي هو المصطفى المختار فقد اختاره الله نعمة لنا نحن البشر لكي ننعم بنعمة الاسلام . لأن الأسلام هو دين المحبة والسلام ودين الاخوة وبغض العداء .
وكم هو جميل عندما نتذكر إن النبي يسوع سلام الله عليه أدى رسالته بالشكل الصحيح وكان نبيا بحق وحقيقي , ومن ثم جاء بعده نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ليختم جميع الاديان السماوية بدين منزل من رب السماء . وبقران عظيم تخشع له القلوب على لسان الملاك جبريل الذي كلفه الله بهذه المهمة خدمة لنا نحن البشر , وليكون دين النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ) انذار لنا نحن البشر لكي نتفكر بالاخرة وننسى الدنيا وملذاتها . 
فمن قال إن نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم ) مات ؟ في الحقيقة إنه لم يمت من قلوبنا مازال حيا في ضمائرنا حاضرا لايغيب . وقد صدق حين حدثنا عن سورة المائدة قبل وفاته  فقال : قال الله تعالى ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً ﴾  .
أهكذا التاريخ يعيد نفسه ؟ فلتنفكر مرة بل ألف مرة بما تحمله نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وهو يحمل رسالته الانسانية للعالم أجمع ...
فعذرا لكل مسلم أساء للاسلام وللحبيب المصطفى لأنه أرق خلق الله وقلبه الرقيق كان يخشى الله دوما . فكم مرة نام رسولنا ودمعته تنزل على وسادته خشية من الله؟ وكان الملك جبريل يواسيه . وكم مرة يجب على التاريخ أن يعيد نفسه ؟ ليذكرنا بتاريخ انبياء الله الذين تحملوا من الاعباء بما يكفي , ولكنهم حملوا الرسالة وكانوا أهلا لحملها رغم أن حملها كان ثقيلا جدا على أكتافهم .
دعونا نفكر قليلا إن ديننا الاسلامي هو آخر الأديان ؟ لانه دين المصطفى المختار ودين خاتم الانبياء الذي علمنا بكل صدق كيف نحب جميع الأديان ونعيش بسلام وبود ووئام .
فهل عجزنا أن نكون بشرا ؟ أم عجزنا أن نفهم إسلامنا بالصورة الصحيحة ونعكسه بصورة جميلة على دول الغرب ؟ . إنهم ابدا لايختلفون عنا في شيء وفي النهاية جميعنا بشر وخلقنا من تراب وللتراب نعود , ولكن أعتقد إن أخلاقهم هي التي تحكمهم وليس تصرفاتهم فهم يعيشيون دون ضغوطات أو املاءات تفرض عليهم . ويتصرفون على سجيتهم لذلك نجد دائما الاعلام الغربي يروج عنهم كل ماهو جميل لانه فعلا يحكي عن الجوهر الذي هو في داخلهم . ولايتكلم لسانهم بل انسانهم الذي بداخلهم الذي فاق الضمير العربي بدرجات وهذا هو الفرق الوحيد بيننا وبينهم . 
وفي ختام مقالتي أتمنى لكل من يقرأها أن يفهمها بالصورة الصحيحة وأن لايضع لها تفسيرات لاوجود لها من الاساس . لأنها ليس فيها شيء من التعصب والكراهية بل تكلمت بالعربي الفصيح حقيقة واقع الحال الذي نعيشه . حقيقة ترويج الاعلام الغربي لديانتهم بالشيء الخيالي الذي لامثيل له ولا نضير على الساحة . أما حقيقة تشويه الأسلام ستكون نقطة فارقة في حياة كل من يشكك في الاسلام , ولكن اعتقد نحن بيدنا كل شيء نحن بيدنا أن نعطى موجز جميل عن ديننا ونعسكه في تصرفاتنا واسلوب حياتنا بطريقة حضارية وانسانية كما وصانا دنينا الحنيف . شكرا لكم وأكيد لنا عودة معكم بمقال جديد واطلالة جديدة على نافذة موقع كتابات في الميزان ودمتم بود ......

  

اسراء العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/26



كتابة تعليق لموضوع : بالعربي الفصيح حقيقة ترويج الاعلام الغربي للأديان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : اسراء العبيدي ، في 2016/05/28 .

وعليكم السلام أخي الفاضل

تحية لك وأما بعد شكرا لك أحسنت التعليق .. على رايك وعلى كل ماتفضلت , ولكن أنا لا أتحدث عن نفسي أنا أتحدث عن الاعلام الغربي كما وضعت له عنوان لمقالتي فلو تشاهد مايكتب عنا نحن العرب من قبل اشهر المجلات الروسية والفرنسية والبرطانية والامريكة وماتبثة عنا أشهر الوكالات العالمية من رويرتز وال بي بي سي وال سي ان ان تتألم كثيرا لما يقال عنا أو يشاع . نحن لانستطيع أن نرد ع أقوالهم أو نغير نضرتهم عنا لكننا نستطيع بقلمنا أن نكتب ونتحدث عما يروجه الاعلام لهم وع فكرهم القائم ....... تحياتي لك ودمت بود

• (2) - كتب : مسلم وافتخر ، في 2016/05/27 .

السلام عليكم
الاخت الكاتبه
لم نفهم مقالكم بصورة خاطئة بل انتم فهمتم ما يجري بصورة خاطئة فليس كل المسلمين كما صورهم لك الاعلام الغربي هم قتلة وسفاحين مثل داعش ن وليس كلهم ينتمون الى منظمات ارهابية تقتل من اجل لاشيء ، وليس كلهم سيدتي سفاحون مغتصبون ، بل هنالك فئة قليلة تدعي انها تنتمي للاسلام ومنها الاسلام براء شوهت الصورة الحقيقة للدين الاسلامي ، فداعش ياسيدتي وقبلها القاعدة وقبلها التسميات التي اطلقتالوهابية من اموال البرترول لاتنتمي الى دين التسامح والمحبة دين الرافة دين ( حب لاخيك ما تحب لنفسك ) دين ( ان لم يكن لك نظير في الخلق فهو نظير في الانسانية ) هذا هو اغلب مايؤمن به المسلمين وليس ما يؤمن به الوهابية

ارجو ان تغيري نظرتك ولاتعتمدي على ما تشاهدينه في القنوات التلفازية من دمار وقتل لايمت للاسلام بصله صورته الالة الهليوليدية لاسرائيل ربيبة امريكيا






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الحيدري
صفحة الكاتب :
  منتظر الحيدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أَلفُوضى أَلْضَرورَة وَالفُوضى الخَلّاقَة  : زعيم الخيرالله

 حمودي ....والسعويسيسي  : حسين باجي الغزي

 العبادي يبحث مع رئيس شركة جنرال الكتريك تطوير البنية التحتية للطاقة

 الأنكفاء والأزدواجية وصعوبة الأندماج..نقد.. مسار الجاليات العراقية خارج الوطن  : صادق الصافي

 بعد الكشف عن منفذي جريمة الدالوة.. هل تغير السعودية سياستها؟  : نبيل لطيف

 الوكيل الاقدم لوزارة العمل يؤكد اهمية العمل بمبدأ الحوار للخروج باتحاد عمال موحد يمثل العراق  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ / الجزءالثاني

 الإعلامي الألماني (باكوس) : مجاهدو الحشد الشعبي قوات وطنية تحمي المظلومين وهي سند قوي للقوات الأمنية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 تاملات في القرأن  : د . رافد علاء الخزاعي

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (٩)  : نزار حيدر

  شقاوات ايام زمان...هل كانت هناك قيم  : د . يوسف السعيدي

 ضربة في الصميم  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 قدسية كربلاء بين ديمقراطية (الحرة)..و(الشيخ السلفي)...هناء ادور !  : هشام حيدر

 العرب وظلامة الشيعة  : وليد المشرفاوي

 الوداع  : محمود خليل ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net