صفحة الكاتب : سعود الساعدي

ماذا وراء انطلاق معركة الفلوجة؟
سعود الساعدي
انطلاق معركة تطهير الفلوجة بخلاف كل التوقعات ورغما عن انف الادارة الاميركية التي سعت كثيرا وطويلا على تعطيل وعرقلة حسمها وكررت حديثها السمج عن اولوية تطهير مدينة الموصل على الفلوجة رغم ان الموصل تبعد اكثر من 400 كم عن مدينة بغداد ولا تشكل تهديدا امنيا على العاصمة ولا تقع في مجالها الأمني والاستراتيجي الحيوي بل ولا تشكل بوضعها الحالي أي خطورة او تهديد امني حيوي محتمل حتى على المدن المحيطة بها.
 
الادارة الاميركية ما ان علمت بحسم قرار تطهير الفلوجة حركت قطعان التكفير لتفجير مدينة الصدر والكاظمية وغيرهما من مناطق بغداد وعملت على تعميق الازمة السياسية وارباك عجلتها المتخبطة اصلا والدفع بها نحو نهايات مفتوحة على عدة احتمالات فضلا عن الضغط الدائم على رئيس الوزراء العراقي!. فما الذي جرى حتى يتخذ قرار تطهير الفلوجة من الدواعش وعصابات النظام الصدامي البائد وما خلفيات هذا القرار باختصار:
 
1/ الرغبة الكبيرة والعارمة لفصائل المقاومة والحشد الشعبي بتطهيرها بعد ان اكدت المعلومات والقراءات المتواترة مسؤوليتها المباشرة عن التفجيرات وتهديدها الدائم للعاصمة بغداد ومحيطها.
 
2/ رغبة محور المقاومة في تسديد ضربة لمحور العدوان الصهيو اميرك وهابي الذي خلق معادلة وصيغة معينة في سوريا منعت تحرير محافظة حلب فكان الرد المباشر في الفلوجة فالمعركة هي معركة ارادات وصراع عقول استراتيجية ولعبة جر حبال في عدة ساحات مترابطة ومن السذاجة الكبيرة فصلها عن بعضها البعض.
 
3/ توجيه ضربة كبيرة لمشروع الدويلة السنية - اساس المشروع المعادي - التي تتمدد على غرب العراق وشرق سوريا وخلط الاوراق من جديد وحماية العاصمة بغداد والتمهيد لنهاية داعش في العراق وتفكيك المعادلات الحاكمة على معارك سوريا التي عطلت وقيدت محور المقاومة من المضي بخياراته.
 
4/ قناعة رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي بعدم قدرته على ثني إرادة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة العراقية عن خوض المعركة وحاجته الماسة لخلق جو " وطني " جامع وبيئة صحية للخروج من عنق زجاجة الازمة السياسية الحالية والتحول الى بطل وطني يعلن ساعة الصفر ويتواجد بين قيادات الجيش العراقي في محيط الفلوجة بالزي العسكري لجهاز مكافحة الارهاب.
 
5/ حالة التشظي في ساحة دواعش السياسية المحليين وعدم قدرتهم على توحيد صفوفهم والقيام بعملية حرب سياسية واعلامية هائلة كما حدث مع عمليات صلاح الدين.
 
6/ محاولة الساسة الدواعش التخفيف عن تحميلهم مسؤولية استجلاب داعش وسعيهم لإلقاء التهمة على اهل الفلوجة لتخفيف الضغوط عليهم.
 
7/ توجيه ضربة كبيرة لمؤتمر باريس للمعارضة السنية البديلة لداعش الساعي لبلورة صيغة وموقف موحد للتعامل مع واشنطن سياسيا وامنيا وعسكريا واقتصاديا بعيدا عن حكومة المركز وتمهيدا لفصل الانبار والموصل لاقامة الدويلة السنية.
 
 المعركة محسومة بحسب المعلومات والمعطيات الاولية.

  

سعود الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/08



كتابة تعليق لموضوع : ماذا وراء انطلاق معركة الفلوجة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى الخفاجي
صفحة الكاتب :
  ليلى الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التوبة وطرق التوفيق لها  : محمد السمناوي

 رسالة ماجستير في جامعة ديالى تناقش دراسة تعابير التحية والشكر في اللغتين العربية والإنكليزية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 فريق مكتب الوزير يفوز على فريق مركز النظم ويتصدر فرق مجموعته ضمن بطولة كأس السيدة الوزير بخماسي الكرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 دماء ونفط  : عبد الرحمن باجي الغزي

 رئيس أركان الجيش يترأس الاجتماع الخاص بانتقاء الآمرين  : وزارة الدفاع العراقية

 الجهل بحقيقة التطهير وسلب خلافة الخاتم.. الوحيد الخراساني  : شعيب العاملي

 قصيدة الشاعر ذائع الصيت جوزيف الهاشم والتي قرئها في مهرجان الغدير العالمي الأول  : الاستاذ جوزيف الهاشم

 مكاتب المفتش العام في المحافظات الجنوبية تتابع الاجراءات الأمنية الخاصة بزيارة الأربعين  : وزارة الداخلية العراقية

 العثور على لوحة مسروقة للفنان الفرنسي سيزان في صربيا  : وجدي الالفي

 تداول النفط - تراجع أسعار النفط بضغط من ارتفاع منصات الحفر الأمريكية

 استمرار موجة الحر التي تؤثر على العراق

 بالتفاصيل.. آلية توزيع الاراضي لأسر شهداء الحشد الشعبي

 وفد مؤسسة الشهداء في بروكسل يبين جرائم داعش الإرهابي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 التجارة .. تتابع ايصال وتجهيز المفردات التموينية للمناطق المحررة حديثاً  : اعلام وزارة التجارة

 الأمن الثقافي  : محمد المبارك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net