صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني

متى يسمع الشاب النصيحة؟
الشيخ جميل مانع البزوني

منذ أيام ومحمد يتحامل على نفسه للوقوف على قدميه بعد أيام من تعرضه للإصابة اثناء لعب كرة القدم، وكان والده قد خرج من البيت بعد أن غضب من الأمر، وأثناء محاولته تلك تبين له أن وضعه الصحي لن يتحسن قبل مرور مدة طويلة، وفقد نتيجة ذلك أمله في العودة الى المشي من دون الاستعانة بالآخرين في الوقوف وحده، فعاد الى فراشه وهو في حالة ياس شديدة. 

وكانت والدته تحظر له طعاماً ليتناوله عندما يستيقظ من نومه، وفجأة ناداها بصوت عالٍ، فجاءت الأم مسرعة مخافة أن يكون هناك مكروه قد وقع على ابنها وهو في الغرفة وحيداً، وما أن رأته في فراشه حتى قالت له: إن اباك قد ذهب الى خارج البيت حتى لا يرى وضعك هذا. 

قال محمد: إنني بحاجة الى الحديث معه بدل ان يخرج لأنني اشعر بالذنب، فقد نهاني عن اللعب أكثر من مرة وكنت في كل مرة اؤكد له أن الأمر لا يدعو للقلق أبداً، فيما كان هو يؤكد لي أن هذا اللعب سيكلفني أكثر مما أتوقع وقد صدق حدسه وخاب ظني. 

وفي هذه الأثناء عاد الأب وهو يمل في يده طعاماً جلبه خصيصاً لابنه المصاب وأعطاه للأم، فقامت باستلام الأغراض من الأب وطلبت من الأب أن يأتي معها في المطبخ لتحدثه عن أمر ضروري. 

وأثناء تحضير الطعام الذي جلبه الأب في المطبخ قالت الأم: إن ابنك مصاب بخيبة أمل كبيرة لأنه لم يستمع الى كلامك ونصيحتك خصوصاً بعد أن وصل الأمر الى الوضع  الذي تراه، فرد الأب: إنني كنت على يقين من وصول الوضع الى هذه الوضعية وذلك لأن الاشخاص الذين كانوا مع ابنك في ممارسة اللعب ليس عندهم حرص على أن تكون كرة القدم لعبة من أجل التسلية والاستفادة الصحية بل كانوا يستعملون القوة في اللعب وقد حذرت ابنك من هذه النتيجة لكنه كان لا يسمع الكلام ولا يحب ان يفهم إذا سمع ولهذا كنت أريد ان اسمعه مخاوفي من هذه اللعبة لكنه لم يكن معي ابداً. 

وعندما عاد الأب الى غرفة ابنه محمد بادره الإبن بالقول: انني لم أكن أتصور أن تكون هذه هي نهاية اللعب في كرة القدم، فقال الأب: هذه ليست هي نهاية ممارسة كرة القدم بل هذه نتيجة عدم الاستماع الى النصيحة والتحذير، فقد قدمت لك النصح لكنك اغلقت قلبك وعقلك دوني فكانت هذه هي النتيجة، ولأنني حريص عليك تركتك تكتشف الحقيقة بنفسك ولم أكن اتصور الى يصل الامر الى الكسر.

 حاول الأبن أن يمنع نفسه من البكاء لكنه لم يتمالك نفسه، وقال: ما كنت أتصور أن الامر سيصل الى هذا المستوى وكان ظني أن التحذيرات التي كنت تبلغني بها ليست أكثر من مخاوف أب مشفق على ابنه. 

قام الأب بتجفيف دموع ابنه، وقال له: انا لا الومك في موقفك هذا كثيرا وذلك لان الشاب دائما يبحث عما يناسب ادراكه وانت عملت وفق ما يتصوره معظم الشباب. 

في هذا الوقت  خطر سؤال في بال الابن فقال للأب: وهل كان اللعب الذي كنت أمارسه مشروعاً مع أنه أوصلني الى هذه الحالة؟ 

قال الأب: ليس من المشروع ان تكون الرياضة محلاً للأحقاد والأذى بهذا الشكل الذي كنت تمارسه في الأيام السابقة فالرياضات غير القمارية ليست ممنوعة لكنها ليست مشروعة مطلقاً، فإن شرط حليّتها أن تكون خالية من الرهن، ومن الأذى غير المعتاد، وأنت تعلم أن اللعب الذي كنت تمارسه لا تتوفر يه جميع الشروط التي ذكرتها، وهذا الأمر ليس خاصا كرة القدم بل هو شامل لكل الرياضات المشروعة غير القمارية. 

وفي هذا الوقت شعر الابن بالآسى على نفسه إذ أنه أمسى يقلب كفيه من دون نتيجة نافعة فقد سبق الخطر الى المرمى فصار التدارك صعباً او شبه مستحيل.

 وقامت الأم بجلب الطعام وكانت تبتسم لأنها رأت التفاهم قد صار هو اللغة المتبعة بين زوجها وابنها فحمدت الله على ذلك وقدمت الطعام لولدها وهي تقول: تعال عوض ما فقدته من طاقة بعد هذا الحادث المرير. 

وعندما بدأ محمد بالأكل اخذ الاب يشرح له كيفية التطهر مع وجود هذه الجبيرة على قدمه وكيف يمكنه الاغتسال ايضا، وكان محمد في هذا الوقت يسمع ولا يعترض لانه علم اهمية وقيمة النصيحة التي قدمها الأب وذهبت ادراج الرياح وكادت أن تؤدي بمستقبله وربما حياته. وفي الاسبوع التالي أصبح وضع محمد جيدا وفتح عن قدمه الجبيرة وأخذ يتمشى قليلاً حتى يعتاد المشيء من جديد وكان باله دائماً مشغولاً بأهمية الاستماع الى نصيحة الاب عندما يحذر من بعض الأعمال لأن الأب ليست عنده مصلحة سوى البحث عن مصلحة الولد. 

وعندما تعافى محمد من هذه الاصابة ذهب الى الشخص الذي أصابه وأخبره أنه قد غفر له وسامحه في حقه لأن والده قد رضي عنه فجعل ذلك شكراً لله عل عودته الى الطريق الصحيح بعد أن كان معانداً لا يرى راياً صحيحاً غير رأيه.

  

الشيخ جميل مانع البزوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/07



كتابة تعليق لموضوع : متى يسمع الشاب النصيحة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام الحداد
صفحة الكاتب :
  حسام الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الادعاء العام في الديوانية يعلن نتائج قضية مسؤول لجنة الطاقة في ديوان المحافظة  : مجلس القضاء الاعلى

 الدفاع تفتح باب التطوع أمام نازحي وسكنة الانبار

 يا صدر العراق : قد ضاقت صدورنا ..!!؟  : ماجد الكعبي

  بابل تشهد افتتاح معرضي الكتاب والصور في مهرجان حليف القران العالمي الثاني وبمشاركات عالمية  : فراس الكرباسي

 العبادي يبدي استغرابه من سرعة البت بقضية رئيس البرلمان، والجبوري يدعوه لعدم التدخل

 محلل سياسي: ان الحشد الشعبي يتعرض الى هجمة داخلية وخارجية

 ومضات أصولية 1  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 ماذا يعني تكليف شركة (G4S ) لحماية بيت الله الحرام ؟؟؟ حماية بيت الله من الحجاج.   : مصطفى الهادي

  التظاهرات في الميزان  : د . هاشم حسن

 ذات السمة العدائية للدين والمقدسات  : أيوب عدنان الأسدي

 هل تطرح الثورة الليبية مخرجا مشرفا للقذافي!  : عامر العظم

  دائرة المعارف الحسينية تتجول في القاهرة الفاطمية  : المركز الحسيني للدراسات

 مديرية الادارية والمالية في شرطة النجف الاشرف تعقد ورشة عمل لضباط الإدارة  : وزارة الداخلية العراقية

 الى كل السائحين في مدن العلم، لكم هدية نجاحي  : علي مولود الطالبي

 حفلة إفطار رمضانية مع سيدة مصرية  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net