صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ألعدالة في العراق بين هوى السياسيين و آلمعايير ألأنسانية !؟
عزيز الخزرجي

لا نعني قياس أو مقارنة آلوضع العراقي الجديد بعد 2003م مع آلوضع أيام النظام البائد ألأسود أو حتى أي نظام عربي جاهلي متخلف قائم إلى آلآن, فآلفروق معروفة .. و هناك فاصل كبير ما بين السماء و آلأرض بينهما – بين العراق الجديد ألذي أصبح فيه كل شيئ بآلمكشوف و بحرّية و بين نظام بائد – أو أنظمة ظالمة - كانت تهدر و ما تزال حقوق و دم الشعب آلعربي كما يهدر آلأطفال آلماء, و كأنها لا كرامة لها! و كذا الأموال و الشرف صار رخيصاً إلى الحدّ ألذي باع العراقي آلمسكين أيّام نظام البعث الجاهلي حديد و شبابيك و سقف بيته كي يعيش, و أقول بأنّ سقوط ألنظام البعثي المجرم كانت معجزة إلهية .. بل فلتة التأريخ – كما أُسميّه – حين هجمت قوات الحلفاء ألتي كانت تدعم النظام ضد الثورة الاسلامية حتى قبيل سقوطه - بإذن من هيئة الأمم المتحدة لإزالة أقسى و أظلم نظام جثم على صدر العراق عقوداً ليتخلص العراقييون منه بعد ما قتل أكثر من خمسة ملايين عراقي لأسباب مختلفة, و تجويع ألباقيين منهم و إذلالهم لإشباع العرب و الأجانب, حسب آلسياسة العوجاوية التي خطّطتْ لها حسب معادلة ألقبض و آلبسط في آلتعامل و العطاء .. "ألقبض"؛ بمعنى تجويع العراقي و يعادله إشباع العرب و الأجانب من الأمريكان و الأنكليز و الفرنسيين و الألمان بتصريف أسواقهم و مضارباتهم و أسلحتهم مع ضمان آلنظام بعدم قدرة ألشعب العراقي ألذي فقد آلأرادة .. ألقيام بآلثورة ضدّه بسبب وجود عشرة أجهزة أمنية و جيوش جبانة تحرس الدكتاتور ليل نهار بعد ما سخّر  كلّ طاقات العراق لحماية نفسه بأموال النفط و الكلّ "تنابلة" و عاطلة عن العمل, هذا من جانب, أما جانب "آلبسط" في السياسة آلبعثية البائدة فكانت لكسب ودّ العرب و الأجانب على حساب قوت الشعب العراقي و لقمة العيش لفرض إسم المريض المقبور المجرم صدام إعلامياً كفارس للعرب بسبب عقدة النقض التي كان يعانيه!

لا نعني تلك المقايس و تلك الأوضاع ألمأساوية أبداً .. لكونها باتتْ واضحة كآلشمس للجميع خصوصاً بعد ما تكشفت حقيقة النظام بعد السقوط و ما جناه على العراق و العراقيين, حتى إنّ أحد المسؤوليين الفلسطينيين قال لي مؤخراً بأننا لم نكن نعلم بكل تلك الجرائم التي قام بها صدام ضد شعبه, و الله أعلم بنية هذا الفلسطيني ألذي كان من المدافعين عن النظام حتى الأمس القريب!

بل ما نعنيه من العدالة في العراق الجديد هو :

تطبيق العدالة في العراق بين هوى السياسيين و معايير تطبيق العدالة آلأنسانية, بعد تصريحات رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في حضور الكتل السياسية التي شاركت في مراسم آلفاتحة على روح والدته ألسيدة حمايل خان!

حين أعلن رئيس إقليم كردستان السيد مسعود البرزاني بأنه سيقيم العدالة في كردستان و العراق معاً, جاء ذلك في ختام إنتهاء مراسم آلعزاء التي أقيمت في أربيل يوم السبت الماضي.

أنا - و أعوذ بآلله من آلأنا - أتحدّى آلسيد مسعود برزاني و جلال الطالباني و لجانهم السياسية  و جميع رؤساء الكتل السياسية ألعراقية و ألعربية و الكردية و الاسلامية .. أن  يُوضحوا لنا معنى "العدالة" .. و لو ضمن آلمعايير الوضعية التي وضعها آلفلاسفة الارضيون .. مُجرّد معناها؛ أنا و لمعرفتي بواقع  العراق و العراقيين متأكد بعدم فهمهم و وعيهم لمعنى و فلسفة العدالة ألتي أرادها الله تعالى أو حتى الفلاسفة آلأرضيّين كسقراط و شوبنهاور و ديكارت و ماسلو و غيرهم للحقوق آلطبيعية للأنسان .. إننا نطالبهم بمجرد تعريف أكاديمي أو أدبي منصف و شامل  لتلك آلكلمة التي يرددونها كآلببغاء من دون معرفة و فهم معناها – فقط تعريف صحيح - لا أكثر و لا أقل, فآلدستور العراقي نفسه لم يوضح أبعاد تلك العدالة سوى إشارة بسيطة للمساواة و الحرية بين أبناء الشعب من دون وجود الشفافية خصوصاً في كيفية توزيع الموارد الطبيعية ألعراقية و آلأستفادة منها!؟

 كما إننا نترك مسألة التطبيق و إقامة العدالة عملياً على أرض ألواقع و نشره في المجتمع, فهذا أمرٌ قد يُبرّره كما هو آلمعتاد - جميع آلكتل ألسياسية ألعاطلة عن العمل .. بدعواهم أنّهم غير مسؤولين عن الأخطاء و الجرائم و السرقات و ذلك بإلقاء أللوم على هذه آلجهة أو تلك  الجهة و هي كلمة حقّ يُراد بها الباطل, و السياسيون العراقيون إن كانوا لا يعرفون شيئاً من الأخلاق و الأدب و العلم و التقوى و آلفكر فأنّهم يُتقنون على آلأقل لغة التزوير و آلنفاق و الكذب فتلك تربية بعثية ما زالت آثارها فاعلة بين الأوساط للأسف, و هذا ديدن ألسياسيين كما عرفناهم منذ أكثر من نصف قرن .. بل على طول التأريخ العراقي منذ زمن السقيفة!؟

 

و  الدليل على عجزهم في إقامة ألعدل هو:  إن ما قاموا و يقوموا به إلى آلآن من تبذير لأموال العراق على  ذويهم و أحزابهم و أجهزة آلحمايات ألتي تصل إلى أكثر من ألف شخص أحياناً .. و الألبسة و الأربطة "العنقية" ألمقززة للروح آلسليمة بألوانها الصريحة ألنشاز لأنها لا تُليق بآلسياسيين آلعراقيين أساساً بسبب جهلهم بجمال الألوان و حالة أبدانهم و أعناقهم و كروشهم, و كذلك موائد الترف و آلبذخ و آلقصور و العمارات و إحتكار آلسلطة و تبذير آلأموال و تسنينٍهم لقوانين لا تتفق مع أبسط القواعد الأنسانية, كآلموقف من إعدام ألمجرمين, و دفع مبلغ خمسة آلآف دولار أمريكي لكل جريح أمريكي قبل أيام من قبل آلسيد جلال آلطالباني من أموال الفقراء العراقيين, و تبذير مئات الملايين على أحزابهم و المرتزقة ألمرتبطين بهم .. في مقابل فقدان الكهرباء و الماء و الخدمات العامة .. كلّ ذلك يُوضح بأنّ هؤلاء ليس فقط لا يقدرون على تطبيق ألعدالة ألأرضية - ناهيك عن الألهية السماوية - بل إنّهم لم يفهموا معنى العدالة و الأنصاف و الحرية و الحق!؟


لذلك:



كيف يُمكن لمن لا يفهم معنى العدالة آلأنسانية و حقوق الأنسان ألطبيعية و آلتواضع و آلمحبة و آلعشق أن يُطبّق العدالة و لو آلارضية؟

إنّ السيد رئيس آلوزراء مُكلّف من قبل أكثرية آلشعب – و هذه فرصته آلتأريخية - لأن يلعب دوره في إحقاق ألحق و تقسيم ثروة العراق خصوصاً و مواقع المسؤولية على الذين تمّ تعذيبهم و قتلهم و ملاحقتهم و سجنهم و تشريدهم .. و نخص بآلذكر ألسجناء  السياسيون لأنهم ألشهداء الأحياء - و المغتربين منذ السبعينات و الثمانينات فهم عماد الحكومة و آلشعب و لهم وزنهم السياسي و آلعلمي و إمتدادهم بين آلناس, و على الحكومة أن لا تأخذها في الله لومة لائم خصوصاً إذا كان ذلك اللوم من قبل ألمنتمين للنظام السابق و الذين لم يتوبوا حتى بعد فتح العراق ألذي كان غارقاً في الدم بسببهم, و آلله هو الناصر و المعين

إنّ رئاسة الوزراء هي أعلى سلطة تنفيذية, ليس من حق أية سلطة أخرى فرض رأيها عليها, خصوصاً في الوضع العراقي ألمأساوي و ألمعروف للجميع, فرئاسة الجمهورية و نوابه الأرذلين لا يهمهم سوى جيوبهم و مصلحة كردستان, كما أنّ رئيس آلبرلمان "ألنجيفي" ثبت أنه لا يريد مصلحة آلعراق و العراقيين خصوصاً بعد إعلانه تأييد تقسيم آلعراق, لتنفيذ مخطط اليهود لكون السنة لا يمتلكون قيادةً و إستراتيجية و منهجاً عقائدياً  متطوراً و إنسانياً كما الشيعة ! كي يكون "الأنفصال ألسنيّ" تمهيداً لضم آلمثلث السني غرب العراق تحت هيمنة آل سعود اليهودية, و بالتالي مقدمةً و تمهيداً لأنشاء الدولة العبرية من البحر"ألمتوسط" إلى النهر"ألفرات" حسب بروتوكولات حكماء صهيون, بعد ترتيب و تنظيم أوضاع الحكومتين الأردنية و السورية.

لهذا فإنّ آلمطلوب من آلحكومة العراقية هو تأسيس قاعدة قوية من المخلصين عبر الحكومة  المركزية بقيادة رئيس الوزراء ألذي صبر طويلاً , و بعض الصبر غير محمود - خصوصاً إذا كانت النوايا من الطرف الآخر غير إنسانية بل و معلومة المسير و المصير.

 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/05



كتابة تعليق لموضوع : ألعدالة في العراق بين هوى السياسيين و آلمعايير ألأنسانية !؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر الشمري
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هذا الوزير لا يتعلّم من الأخطاء !!  : مصطفى ناصر العلي

 الجيش التركي يقتل 35 مسلحاً كردياً حاولوا اقتحام قاعدة عسكرية في إقليم هكاري

 ماذا يريد المواطن البصري من الحكومة؟!  : امل الياسري

 ممثل المرجعیة الشيخ الكربلائي یفتتح معرض تراتيل سجادية للكتاب في كربلاء بمشاركة دولية

 على من نرفع الحذاء ؟  : مدحت قلادة

 تفجير كدس للمواد المتفجرة غربي بغداد

 

 ذي قار:القبض على متهم بحيازة مادة الكريستال المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 شيعة رايتس ووتش تبارك للامة الاسلامية عيد الغدير وتدعو الى نبذ الخلاف  : شيعة رايتش ووتش

 سلمان على خطى طاغية العراق  : سامي جواد كاظم

 الداخلية تضبط زرع قيود وهمية لـ11 قطرياً ومنحهم جوازات وبطاقات موحدة عراقية

 (واوية)...في وزارة التربية ؟..منو يقره ؟منو يكتب؟  : هشام حيدر

 ما معنى ان تكون عراقيا؟؟؟  : صفاء ابراهيم

 الافراج عن الناشط باسم خشان

 المشروع الإلهي ...مسيرة مستمرة  : يوسف نجم تبينه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net