صفحة الكاتب : د . آمال كاشف الغطاء

الأغلبية والأقلية في المجتمع العربي
د . آمال كاشف الغطاء
بسم الله الرحمن الرحيم
الأغلبية والأقلية في المجتمع العربي
بعد 11 أيلول 
انقسمت المجتمعات على مدار التاريخ إلى أكثرية وأقلية من حيث ثقافتها ودورها في بناء المجتمع وأدائها الوظيفي وإمكانياتها المادية ،و السبق الدائم للأقلية في هذه المجالات فهي تتحكم بمفاصل الأمة وتدير مقاليد الأمور وتكون صاحبه ألأمر والنهي ولها التمتع بالرفاهية والترف, حيث تعمل  الأكثرية وتشقى لتلبية رغبات الأقلية وخدمة مصالحها وعليها القبول والاكتفاء بأقل ما يمكن من متطلبات الحياة احد المدارس الفلسفية قسمت تنظيم المجتمع الى عضوي ولا عضوي والعضوي مستمد من فكرة تنظيم  جسم الانسان فالعقل يأخذ الأولوية باعتباره الحاكم المدبر الذي يسيطر على كل أجهزة الجسم العاملة لخدمته مثل جهاز التنفس والهضم والدوران ويقابله النظام الديمقراطي والمؤسساتي اما النظام اللا عضوي فهو يشابه قطعة الخشب او الحديد حيث اقتطاع أي جزء منها لا يؤثر على باقي الأجزاء وهذا يشابه النظام الشمولي.
عندما تضعف سلطة القانون أو الشريعة تنفلت الأكثرية من عقالها لتهاجم الأقلية وبلا رحمة وهذا ما حدث في محنة ألامين والمأمون حيث هاجم العيارون بغداد وكذلك في 14 تموز هوجمت الأقلية ومزقت على أيدي الأكثرية وأعيد الدور كرة أخرى في أحداث عامي 2006 و2007 .
أن التخلف يسود من كل الطبقة الأقلية الأكثرية ولم تستطع الأقلية أن تتعامل مع الأكثرية لتحل مشاكلها الحقيقية وهي الجوع والجهل والبطالة ،وظلت الأقلية تتعامل مع أفكار دوغمائية وشعارات وهمية براقة لتكسب الأكثرية مثل حريه .اخاء. مساواة وهذه تخلو من اليات عمل حتى ان أحدهم تساءل في مؤتمر فرساي اليس قابيل هو الذي قتل هابيل؟ وسقط شعار يا عمال العالم اتحدوا ففشلت الأممية الأولى والثانية عندما أنظم العمال الى حكوماتهم المتحاربة من اجل اقتسام المستعمرات. ناقش الادب العالي دور الأقلية والأكثرية في المجتمع ففي رواية جامع الفراشات لجون فاولز لم تستطع ميرندا التعاطف والتفاهم مع مختطفها للاختلاف في نظم التفكير وكذلك رواية الحب في زمن الكوليرا لغابريل ماركيز حيث اضطر فلورنتينا اريزا ان يسحب فيرمينا دازا الى سفينته تحت علم الكوليرا.
لم تستطع التيارات التي عصفت بالعراق كالشيوعية والقومية والبعثية قادرة على حل مشاكله المتجذرة بل ازدادت عمقا لتفرز لنا اتجاهين لا يقدم أي منهما شيئا للمجتمع وهي الحداثة والسلفية وهما معسكرين يرمي الأول منهما الى الالتحاق بركب الغرب والثاني العودة إلى منهج السلف الصالح وفي رحم كل منهما توجد اقليه واكثريه, وتحولت المجابهة إلى صراع دموي دون أن تضع الأقلية في كلا الطرفين في حساباتها حل مشاكل المجتمع الجذرية كالزراعة والصحة والتعليم رغم التيارات التي ألمت بالعالم العربي. 
ساعد على ذلك اللجوء إلى نظرية المؤامرة كسلة نلقى فيها كل نفاياتنا ولم نكتف بذلك بل حولنا الهزائم إلى انتصارات نحن في 1956 خسرنا شرم الشيخ وفي 1967 خسرنا ما خسرناه وخسرنا نصف شط العرب ومنطقة الحياد وخلقنا أعداء وهميين لنشغل الشعب عن معاناته الحقيقية وإعطائنا للغرب رؤية مزيفة , ففي الوقت الذي يهاجر أولادنا إلى هناك نصور الغرب وكأنه سبب مأساتنا ومشاكلنا ولم نفصل بين الغرب كحكام وكمجتمع أننا لم نستطع أن نستوعب تيار الأحداث من دخول الروس إلى أفغانستان وحتى مقتل بن لادن , 
أرادت روسيا أن تقترب من آبار النفط والغاز وأميركا وجدت الطريق إلى مصر والسعودية لأخذ مجندين يحاربون في أفغانستان وابن لادن ضربت مصالحه في السودان فذهب إلى أفغانستان وماذا كانت النتيجة وما هي الحصيلة سوى الموت والدمار.ان الرؤية غير المنطقية للأمور والتلاعب بأفكار الأكثرية فلم يسأل احد لماذا شرعت أمريكا بتوجيه اللوم إلى طالبان في ضرب برجي التجارة دون التحقق من الأمر؟.
إن التصدع بين الأكثرية والأقلية تغذيه عوامل التفرقة والوراثة والبيئة , وظهرت طبقة تكره الناس الذين هم أدنى منهم علميا وثقافيا والسعي للتشبه بالناس الذين هم أعلى منهم كطبقة اجتماعية 
وما هي الحصيلة سوى التخريب والدمار والقتل لأن الأكثرية تعاني من جيناتها الموروثة وطبيعتها الاجتماعية وتعليمها الرديء.
نحن نساعد أمريكا لنعطي صورة لشعوبنا إننا أبطال ولنغطي هزائمنا المنكرة . ولكن لنرجع ونقول ما هو الحل.
1- يجب الجلوس على طاول يناقش فيها العلمانيون ورجال الدين ويضعوا حد  للخلافات الجذرية التي تتناول النظرة إلى المجتمع من حيث حياته وتطوره وليس قضايا تخص العبادات كالوضوء والصوم .
2- إن تعطى الأولوية لرفاهية الشعب وتطوره وتقدمه . 
3- وضع حد لسفك دماء المسلمين فقد خسرنا الكثير من الأرواح .
4- محاربة الإرهاب بكل أشكاله وأي كانت أهدافه .
5- نبذ فكرة الانتقام وأي عمل هو هادف وليس رغبة انفعالية وترك الماضي في رسم علاقاتنا الدولية والمجتمعية .
6- إن تجعل القانون يحمي الأكثرية ومنحها حقوقها .
7- إن تعرف الأكثرية إن التراث يشكل جزءا من كيانها .

  

د . آمال كاشف الغطاء
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/02



كتابة تعليق لموضوع : الأغلبية والأقلية في المجتمع العربي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان الفرج الله الوائلي
صفحة الكاتب :
  قحطان الفرج الله الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيخ د.همام حمودي يستقبل المبعوث الخاص للرئيس التونسي  : مكتب د . همام حمودي

 الصحافة الاستقصائية العراقية ودورها في مكافحة الفساد  : عدنان فرج الساعدي

 ثم تبينت بأني من سكان التبت!  : د . حامد العطية

 إيمان العبيدي ؛ العفة الثائرة ! الجزء الثالث  : مير ئاكره يي

  ماذا قال البنك الدولي عن نظام الحماية الاجتماعية في العراق ؟  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الرافدين يعلن عن تقديم عروضه للموظفين الذين يتم توطين رواتبهم الكترونيا لدى المصرف

 وزارة الخارجية العراقية بلا خرجيّة وسفاراتها بدون منهجية .‏  : صادق الموسوي

 تقديم التعازي للجمهورية الإسلامية

 رئيس الوزراء يفتتح كنيسة سيدة النجاة

 المرجع الكلبايكاني : الاوضاع في العراق تقتضي توحيد جهود الشعب والحكومة تحت زعامة السيد السيستاني دام ظله

 داعش ... وحش العصر  : حيدر الحد راوي

 باكورة احتفال دائرة السينما والمسرح بتحرير أم الربيعين بشعار إبداعي خاص  : اعلام وزارة الثقافة

  مجرد كلام : صمت الحملان  : عدوية الهلالي

 أحمد الصافي النجفي : حياته شعره  خطفاً مانعا  : كريم مرزة الاسدي

 إقتلاع الجذور في زمن العواصف - محمد نديم قاضي قضاء الدبس كما عرفته وكما هو  : كامل صالة يى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net