صفحة الكاتب : حميد الشاكر

سافل بعثي شيوعي اسمه المستعار رفاه ابو رغيف
حميد الشاكر

في احد مواخير  ومواقع البعث والشيوعية العراقية الحاقدة بعد جبهتهم الوطنية الاولى وتحالفهم الجديد وبجبهتهم اللاوطنية الثانية اليوم لتدميرالعراق وشعبه المظلوم  حقدا ونكاية على كل ماهو عراقي وطني اصيل كتب كاتب معروف جدا بميوله الشيوعية البعثية الحاقدة على الدين والامة وكل ماهو جميل واخلاقي ونظيف  حول  الامام والسيد والانسان المرجع  علي الحسيني السيستاني مقالا تحت عنوان (( ازهايمر السيستاني  ... تحليل نفسي وادلة اثبات )) وتحت هذا الرابط :
http://www.kitabat.com/i87152.htm
اراد من خلالها النيل من رفعة وكرامة وقداسة وعلو مقام المرجعية الدينية الاسلامية العراقية في النجف الاشرف بصورة عامة ، والنيل من ذكاء ووعي وحرية وارادة وانتخاب الشعب العراقي بصورة خاصة باعتبار ان هذا الشعب قد اثبت بالدليل القاطع انه شعب المرجعية الدينية النائبة لأمامة اهل بيت النبوة والرسالة عليهم السلام جميعا !!.
والحقيقة وبدون الغوص والتعقيد لماطرحه هذا الكاتب الجبان والشيوعي البعثي التافه الذي يتمترس خلف وتحت اسم إمرأة للنيل من سماحةالسيد علي الحسيني السيستاني وسمو مقامه العلمي وبلا التفات لما كتبه في عدة مواقع بعثية اخرى لنفايات تستهدف في اغلبها الامام المجاهد سيد الامة العراقية السيد السيستاني وكذا وبغض النظر بالفعل عن سفالة وانحداراخلاقية الموقع الانترنيتي وصاحبه المتدني الاخلاق الفكرية والثقافية ،  الذي ينشر هكذا سموم واحقاد على مرجعية الشعب العراقي الاسلامية ....اقول بغض النظر عن ذالك كله ، وبغض النظر عن ابعاد كتابة امثال هذا الوزغ  وغيره باسماء مستعارة لخوفهم من قنادر ومراكيب الشعب العراقي القديمة ، كي لاتزهق ارواحهم المظلمة كاحقر من حشرة يتنجس الانسان العراقي من تلويث يده بهرسها ،  فأن ما ذكر بالمقال حقا يحمل الدلالة القاطعة على سمو ، وعظمة الامام السيستاني ( ادام الله ظله الوارف ) من جهة وعمالة وحقارة وسفالة كاتب المقال ، الذي يكتب باسم مستعار من الجانب الاخر !!.
ونعم المقال بصياغته العامة يحاول ان ينال من اكثر من بعد من ابعاد شخصية الامام السيستاني الكبيرة ، لاسيما شخصيته العلمية الاجتهادية لاسقاط علميته الاجتهادية امام انظار الشعب العراقي الشريف ، ولهذا صدر المقال تحت عنوان (( زهايمر )) لتكون الذاكرة والفكر والعقل ،  حلبة صراعه مع الامام السيستاني الكبير جدا ولمعرفة هذا المنافق الجيدة ما يسقط علمية المجتهد وما يثبت علميته امام مقلديه !!.
 ولكن ، ولان كاتب هذا المقال من العمالة ، والسفاهة والحقارة وتدني المستوى الفكري والثقافي المفضوح راح يعدد النقاط السياسية ، التي من خلالها يحمل كل هذا الحقد والكراهية لمرجعية المسلمين في النجف الاشرف من جانب ، وليكشف المسكين عمالته ، وسفالته ووحشيته ، وكرهه للعراق وشعبه وبلا شعورمنه من جانب اخر وهو يعتقد ان ماذكره من نقاط تؤيد مقاله بينما كان مكر الله سبحانه اخير مما يمكرون !!.
والان لنبدأ بتحليل ماذكره هذا المنحط اخلاقيا والعميل السفيه سياسيا حول السيد الامام السيستاني ليدرك القاصي والداني لماذا دائما يكون الامام السيستاني حوزة للاستقرار والاطمئنان والضمان والوحدة العراقية على اي وجه  ؟.

ولماذا هذه الهجمة على الامام السيستاني بين الفينة والاخرى وهو الاب الحقيقي للشعب العراقي ؟.
ومَن الذي يقف خلفها ، ويحاول دائما اسقاط مكانة المرجعية  الدينية والسياسية والاجتماعية...الخ للسيد السيستاني من قبل منقرضين  شيوعيين وبعثيين عملاء للاستعمار الغربي الجديد !!.

ولنكتفي بنقطةواحدة لاغيرذكرها هذا الموبوء العميل ضدالامام السيستاني لتكون دليلا على ماتبقى من نقاطه الخمس  والتي هي اوهن واضعف من بيت العنكبوت ففي معرض نقطته الثانية ذكر الاتي :

(ان من ابرز الملاحظات على شخصية السيستاني هو اتخاذ القرارات الخاطئة وان هذا الأمر، قد تسبب في تصدع مرجعيته ،  وتعرضها الى الكثير من النقد اللاذع والأستهزاء والسخرية.
مواقفه المهادنة للمحتل ودعمه لدستور بريمر سيء الصيت ودعمه للقوائم الكبيرة الفاسدة (من خلال امره الناس بانتخابها) واجهاضه للتظاهرات السلمية التي شهدتها محافظات العراق ومما يدل على انه اخطأ هنا هو دعمه لمطالب المظاهرين، ووقوفه على مسافة واحدة من الصالح والفاسد والمقتول والقاتل والمظلوم والظالم ...، وغيرها كثير وكثير، وهذا معناه ان السيستاني مصاب بمرض الزهايمر لأن صفة اتخاذ قرارات خاطئة من ابرز اعراض المرض وهذا العارض لعله من ابرز الأعراض الي تظهر على ملامح شخصية السيستاني وسلوكياته )).

والحقيقة ان هذه النقطة هي الكافية لاطلاع شعبنا العراقي على مثل هكذا عقليات واساليب غاية في المكر والانحطاط الاخلاقي ، والتي تعتقد ان بامكانها النيل من عقلية الشعب العراقي وتغيبها ومن ثم استعبادها بمثل هكذا اساليب غاية في السخف والشيطنة والدونية !!.
والا اي قرارات اتخذها الامام السيستاني صدعت من مقام مرجعيته الرشيدة وهزت من ثباتها الكبير حتى ياتي عميل منافق ليكتب مثل هكذا مفردات على امام ومرجع كانت ولم تزل مواقفه هي الحصن الحصين الذي انقذ العراق من كوارث وفتن وفوضات لاتعد ولاتحصى ؟.

وكيف اهتزت مرجعية الامام السيستاني والشعب العراقي كله يزداد يوما بعد يوم احتراما لقرارات هذا المرجع المشرفة التي اعترف باحترامها العالم كله قبل الشعب العراقي  ، بل وادان العالم باسره الى حقيقة ان قرارات المرجعية الرشيدة للامام السيستاني كانت هي وليس غيرها من دفع الفتنة والفوضى والارهاب عن جميع العراقيين وحافظ على وحدة هذا البلد والتالف والتكاتف بين ابناء شعبه ؟.
ثم كيف لمصاب بزهايمر كما يدعي هذا المنافق ان يتخذ قرارات تنقذ امة كاملة من هاوية التفتيت والتدمير والتشتت حتى ان اكثر من صوت رشّح الامام السيستاني لاستحقاق نيل وسام السلام العالمي ، الا ان مقام مرجعيتنا الاسلامية اعلى مقاما من كل اوسمة الغرب والشرق ان توهب لمثل هكذا مؤسسة هي من تهب السلام وليس هي من تستقبله من الاخرين ؟!.

ثم بعد ذالك تعدد (( رفاه ابو رغيف )) - وآل ابو رغيف هذه العائلة الشريفة النبيلة براء من هكذا اسماء نكره ومستعارة ، ولها الحق برفع دعوى على صاحب الموقع بتهمة تشويه سمعة العائلات العراقية الشريفة حتى معرفة من يكتب هذه الاوساخ باسم عائلاتهم ليقدم للمحاكمة بتهمة انتحال صفة  - ماهية هذه المواقف التي تؤخذ على الامام السيستاني كدلائل على اهتزاز قراراته الحكيمة : لتذكر :
اولا : مواقفه المهادنة للمحتل ، ولا اعلم حقا اين هذه المواقف ؟، وهل يستطيع احد ان ياتي بموقف واحد يدين الامام وهو الذي رفض استقبال اي شخصية امريكية محتلة حتى اليوم .
ثانيا : دعمه للدستور .
ثالثا : دعمه للانتخابات العراقية التي فازت بها قوائم كبيرة .
رابعا : اجهاضه لمظاهرات البعثيين  بقيادة فراس الجبوري والشيوعيين الاخيرة في ساحة التحرير التي كانت تستهدف ادخال العراق بفتنة وفوضى ارهابية عارمة .
خامسا : وهذا معناه ان السيستاني مصاب بالزهايمر !!.

وطبعا الذي يستعرض هذه النقاط في المقال المذكور سيجزم ان المقال كتب تحت وطأة الحقد والدونية وليس تحت عوامل البحث والدراسة النفسية بالتأكيد ، كما ان من يقرأ هذه النقاط لايبقى عنده شك بان كاتب هذه المقالة ضد الامام السيستاني هو من المحروقين فعلا من مواقف الامام السيستاني التي فقأت عين الفتنة العراقية من جهة بقراراتها الصبورة الحكيمة ، وانها القرارات التي ساهمت ببناء العراق الجديد بدستوره الذي صوّت عليه الشعب العراقي كله ليكون اول دستور عراقي في تاريخه ينال شرف التصويت من قبل الشعب العراقي من جانب اخر !.
نعم فقط البعثيون والشيوعيون والارهابيون السعوديون هم من يناهض العملية السياسية في العراق اليوم بهذا النفس الحقير ، وهم من يسعى بكل الوسائل لاسقاطها او اسقاط دستورها الذي يحكم العملية السياسية ويوازنها حتى اليوم بلا اهتزازات كبيرة !!.
وهكذا هذا المنافق عندما ذكر موقف المرجعية الرشيدة من فوضى البعث والشيوعية والارهاب الذي قادها ارهابي عرس الدجيل فراس الجبوري في ساحة التحرير وبايعاز من السعودية لادخال العراق في فوضى الاضطرابات كما ادخلو اليوم سوريا ومصر اليمن ، وافشلت المرجعية الرشيدة هذا المخطط ضد استقرار العراق ، فبهذه النقطة افصح هذا الكاتب الجبان عن هويته الحقيقية البعثشيوعية التي اخذت صفعة كبيرة من قبل الشعب العراقي ومرجعيته الدينية في ساحة التحرير عندما ارادوها فوضى جديدة في العراق لكن الشعب العراقي ومرجعيته كانت واعية جدا ، فبهذه النقطة فضح الكاتب المعتوه هويته ليدرك الشعب العراقي ماهية هذا الذي يصف الامام السيستاني بالزهايمر بينما هو جرذ واحد مناصري الارهاب الشيوعي البعثي في ساحة التحرير !!.

ان ما يؤلم اعداء العراق اليوم حقا هو امتلاك هذا الشعب وهذا البلد مرجعية دينية اسلامية من مثل مرجعية الامام الحسيني السيستاني والتي هي غاية في الذكاء والحنكة السياسية والاخلاص والتقوى الالهية ، وهذا مايغيض الكفار ويجعلهم يتهسترون بهذا الشكل الحقير على مرجعية العراق الرشيدة ،  وهذا ايضا ما يخرجهم من جحورهم ليتطاولوا على الاباء الروحيين لهذا الشعب العراقي وهم اجبن واحقر من ان يفصحوا عن هوياتهم العميلة فيلجئون للكتابة بمواخير ومواقع عفنة وتحت مسميات مستعارة ، فيلخرجوا ان كانوا رجالا للشعب العراقي ليعلمهم من هو الذي به زهايمر ولا يستطيع ان يتخذ قرارا ومن هو الذي ادار العراق كله باعجاب عالمي منقطع النظير في اخطر محنة جاءت على العراق مع الاحتلال الامريكي والارهاب الوهابي السعودي المجرم !!.
اخيرا : على الشعب العراقي ان لايفلت او يرخي قبضته عن التمسك بالعروة الوثقى والمرجعية الدينية في النجف الاشرف ، وعليه ان يذلّ النفاق واهله ، وان يلاحق النفاق واهله بلا هوادة ليستقيم مضمون دعائنا الالهي (( اللهم انا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام واهله وتذل بها النفاق واهله )) فلاكرامة للشعب العراقي واهله مادام النفاق لم يزل يتمتع بالكرامة في دولة ومجتمع رقيه في اذلال النفاق واهله !!.

واذا كانت مرجعيتنا العراقية تحمل سبب لكراهية المنافقين لها ، فليس لسبب معقد الا لان المرجعية تقف حجر عثرة وشوكة في عيون من يريدون الشعب العراقي كامة إمعة وليس لها قيادة وراس ليسهل استعباد هذا الشعب واللعب به وبمقدراته بسهولة وبلا ازعاج لقوى الاستعمار الجديدة !!.


Al_shaker@maktoob.com

مدونتي  http://7araa.blogspot.com/   


       
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/26



كتابة تعليق لموضوع : سافل بعثي شيوعي اسمه المستعار رفاه ابو رغيف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي الوائلي من : العراق ، بعنوان : تاج على الراس سيد علي السيستاني في 2011/08/26 .

نشد على ايدي الكاتب حميد الشاكر بفضح امثال هؤلاء الذين يتسمون باسماء النساء جبنا وخوفا ...
ولايتعدى ذلك من انهم بدؤا يجذبون الحشرات النطاطة والمصاصة للدماء باستخدام معرفات لنساء كما هو الحال في كاتب المقال

فهم اجبن من ان يظهروا انفسهم
ويبقى البعثي ومن ورائه ومن يحاول النيل من الجبل الاشم حامي العراق وناصره نجس مهما فعل
ويبقى السيد السيساتني دام طله الوارف علم على كل راس شريف يستظل به العراقيين
بارك الله بكم استاذ حميد ونشد على اياديكم الطاهرة التي كتبت


• (2) - كتب : احمد جبار غرب من : العراق ، بعنوان : لا ليس هكذا في 2011/08/26 .

صدمت حقا بالطريقة التي تحدث بها المقال والاسلوب الذي طغى عليه الانفعال والتعصب بحيث لم يترك مجالا للتعقل والحكمة ان تسري في ثناياه ومن هذا المنبر الحر واؤكد بان السيد السيستاني هو رمز للحكمة والعقلانية التي تسود في عالم مشاكس طغى عليه الهذيان في واقع نبحث فيه عن خلاص لما نحن فيه وما ال اليه حالنا وعليه فان السيد السيستاني حقه محفوظ وموجود وليمكن باي حال المساس به وهو صمام الامان في دولتنا العراقية ولكن ياصديقي العزيز ماكان منك التهجم والاعتداء بالسباب والشتائم تحت خيمة السيد السستاني انك بذلك تسيء له ولمقامه ولايمكن ان ناخذ الفكر او الحزب بجريرة شخص قال رايه بحماقة مثلا لنلغي تاريخا كاملا يحتوي على نضالات وتضحيات ووقائع سياسية لايمكن شطبها بسهولة اذا فعلنا ذلك فهذا يعني الاقصاء والتهميش والعودة الى الفكر الواحد واقول لصديقي له كل الحق بالرد في مقاله لكن غير مقبول التجاوز بالكلام المسيء والخطاب المنفعل الذي يعكس توتر شخصي نتمنى ان يتخلى عنه صاحبه مع كل الاحترام والتقدير






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيخ عبد الله الياور يسعى لاقامة امارة وضم مناطق ربيعة الى اقليم كردستان العراق  : ضياء الشمري

 الإيغال فِي ترسيخِ الخلافات  : لطيف عبد سالم

 المسلسلات الدينية تحت الضوء..الحلقة الثانية مسلسل الإمام علي (عليه السلام) الجزء الثاني  : السيد حسين المولى

 معتمدیة المرجعية العليا في بغداد تقيم دورات طبية لأبطال الحشد الشعبي بالكرمة

 حصاد المتنبي 16 تشرين الاول 2015  : عبد الزهره الطالقاني

 (عناصر القوة)... ‼(في شخصية الرسول (ص)‼  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 وكالات : لاحرية في كردستان ومسلحو الاحزاب يحمون الشارع  : فراس الكرباسي

 مــدرب نـادي الـكـوت جـعـفـر ثـجـيـل لعبة القوة البدنية في تطورمستمر وملموس من خلال التنافس القوي في البطولة التي اختتمت مؤخرا  : علي فضيله الشمري

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدين التعدي السافر على المظاهر العاشورائية في البحرين وإستشهاد كوكبة من الشهداء في العراق والأحساء في المنطقة الشرقية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 جثث التركمان الشيعة تحت الشمس منذ 54 يوميا  : د . صاحب جواد الحكيم

 مستشفى الكفيل : ينفي انباء تم تداولها بشان تقديم خدماته بشكل مجاني

 زيارة وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي الى سدة العمارة  : وزارة الموارد المائية

 هولاكو وعبعـوب والدوري..  : غفار عفراوي

 العلاقة التركية الإسرائيلية .. سمن على عسل !  : عبد الرضا الساعدي

 هل عادت تونس إلى المربع الثوري الأول؟  : محمد الحمّار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net