صفحة الكاتب : حميد الشاكر

سافل بعثي شيوعي اسمه المستعار رفاه ابو رغيف
حميد الشاكر

في احد مواخير  ومواقع البعث والشيوعية العراقية الحاقدة بعد جبهتهم الوطنية الاولى وتحالفهم الجديد وبجبهتهم اللاوطنية الثانية اليوم لتدميرالعراق وشعبه المظلوم  حقدا ونكاية على كل ماهو عراقي وطني اصيل كتب كاتب معروف جدا بميوله الشيوعية البعثية الحاقدة على الدين والامة وكل ماهو جميل واخلاقي ونظيف  حول  الامام والسيد والانسان المرجع  علي الحسيني السيستاني مقالا تحت عنوان (( ازهايمر السيستاني  ... تحليل نفسي وادلة اثبات )) وتحت هذا الرابط :
http://www.kitabat.com/i87152.htm
اراد من خلالها النيل من رفعة وكرامة وقداسة وعلو مقام المرجعية الدينية الاسلامية العراقية في النجف الاشرف بصورة عامة ، والنيل من ذكاء ووعي وحرية وارادة وانتخاب الشعب العراقي بصورة خاصة باعتبار ان هذا الشعب قد اثبت بالدليل القاطع انه شعب المرجعية الدينية النائبة لأمامة اهل بيت النبوة والرسالة عليهم السلام جميعا !!.
والحقيقة وبدون الغوص والتعقيد لماطرحه هذا الكاتب الجبان والشيوعي البعثي التافه الذي يتمترس خلف وتحت اسم إمرأة للنيل من سماحةالسيد علي الحسيني السيستاني وسمو مقامه العلمي وبلا التفات لما كتبه في عدة مواقع بعثية اخرى لنفايات تستهدف في اغلبها الامام المجاهد سيد الامة العراقية السيد السيستاني وكذا وبغض النظر بالفعل عن سفالة وانحداراخلاقية الموقع الانترنيتي وصاحبه المتدني الاخلاق الفكرية والثقافية ،  الذي ينشر هكذا سموم واحقاد على مرجعية الشعب العراقي الاسلامية ....اقول بغض النظر عن ذالك كله ، وبغض النظر عن ابعاد كتابة امثال هذا الوزغ  وغيره باسماء مستعارة لخوفهم من قنادر ومراكيب الشعب العراقي القديمة ، كي لاتزهق ارواحهم المظلمة كاحقر من حشرة يتنجس الانسان العراقي من تلويث يده بهرسها ،  فأن ما ذكر بالمقال حقا يحمل الدلالة القاطعة على سمو ، وعظمة الامام السيستاني ( ادام الله ظله الوارف ) من جهة وعمالة وحقارة وسفالة كاتب المقال ، الذي يكتب باسم مستعار من الجانب الاخر !!.
ونعم المقال بصياغته العامة يحاول ان ينال من اكثر من بعد من ابعاد شخصية الامام السيستاني الكبيرة ، لاسيما شخصيته العلمية الاجتهادية لاسقاط علميته الاجتهادية امام انظار الشعب العراقي الشريف ، ولهذا صدر المقال تحت عنوان (( زهايمر )) لتكون الذاكرة والفكر والعقل ،  حلبة صراعه مع الامام السيستاني الكبير جدا ولمعرفة هذا المنافق الجيدة ما يسقط علمية المجتهد وما يثبت علميته امام مقلديه !!.
 ولكن ، ولان كاتب هذا المقال من العمالة ، والسفاهة والحقارة وتدني المستوى الفكري والثقافي المفضوح راح يعدد النقاط السياسية ، التي من خلالها يحمل كل هذا الحقد والكراهية لمرجعية المسلمين في النجف الاشرف من جانب ، وليكشف المسكين عمالته ، وسفالته ووحشيته ، وكرهه للعراق وشعبه وبلا شعورمنه من جانب اخر وهو يعتقد ان ماذكره من نقاط تؤيد مقاله بينما كان مكر الله سبحانه اخير مما يمكرون !!.
والان لنبدأ بتحليل ماذكره هذا المنحط اخلاقيا والعميل السفيه سياسيا حول السيد الامام السيستاني ليدرك القاصي والداني لماذا دائما يكون الامام السيستاني حوزة للاستقرار والاطمئنان والضمان والوحدة العراقية على اي وجه  ؟.

ولماذا هذه الهجمة على الامام السيستاني بين الفينة والاخرى وهو الاب الحقيقي للشعب العراقي ؟.
ومَن الذي يقف خلفها ، ويحاول دائما اسقاط مكانة المرجعية  الدينية والسياسية والاجتماعية...الخ للسيد السيستاني من قبل منقرضين  شيوعيين وبعثيين عملاء للاستعمار الغربي الجديد !!.

ولنكتفي بنقطةواحدة لاغيرذكرها هذا الموبوء العميل ضدالامام السيستاني لتكون دليلا على ماتبقى من نقاطه الخمس  والتي هي اوهن واضعف من بيت العنكبوت ففي معرض نقطته الثانية ذكر الاتي :

(ان من ابرز الملاحظات على شخصية السيستاني هو اتخاذ القرارات الخاطئة وان هذا الأمر، قد تسبب في تصدع مرجعيته ،  وتعرضها الى الكثير من النقد اللاذع والأستهزاء والسخرية.
مواقفه المهادنة للمحتل ودعمه لدستور بريمر سيء الصيت ودعمه للقوائم الكبيرة الفاسدة (من خلال امره الناس بانتخابها) واجهاضه للتظاهرات السلمية التي شهدتها محافظات العراق ومما يدل على انه اخطأ هنا هو دعمه لمطالب المظاهرين، ووقوفه على مسافة واحدة من الصالح والفاسد والمقتول والقاتل والمظلوم والظالم ...، وغيرها كثير وكثير، وهذا معناه ان السيستاني مصاب بمرض الزهايمر لأن صفة اتخاذ قرارات خاطئة من ابرز اعراض المرض وهذا العارض لعله من ابرز الأعراض الي تظهر على ملامح شخصية السيستاني وسلوكياته )).

والحقيقة ان هذه النقطة هي الكافية لاطلاع شعبنا العراقي على مثل هكذا عقليات واساليب غاية في المكر والانحطاط الاخلاقي ، والتي تعتقد ان بامكانها النيل من عقلية الشعب العراقي وتغيبها ومن ثم استعبادها بمثل هكذا اساليب غاية في السخف والشيطنة والدونية !!.
والا اي قرارات اتخذها الامام السيستاني صدعت من مقام مرجعيته الرشيدة وهزت من ثباتها الكبير حتى ياتي عميل منافق ليكتب مثل هكذا مفردات على امام ومرجع كانت ولم تزل مواقفه هي الحصن الحصين الذي انقذ العراق من كوارث وفتن وفوضات لاتعد ولاتحصى ؟.

وكيف اهتزت مرجعية الامام السيستاني والشعب العراقي كله يزداد يوما بعد يوم احتراما لقرارات هذا المرجع المشرفة التي اعترف باحترامها العالم كله قبل الشعب العراقي  ، بل وادان العالم باسره الى حقيقة ان قرارات المرجعية الرشيدة للامام السيستاني كانت هي وليس غيرها من دفع الفتنة والفوضى والارهاب عن جميع العراقيين وحافظ على وحدة هذا البلد والتالف والتكاتف بين ابناء شعبه ؟.
ثم كيف لمصاب بزهايمر كما يدعي هذا المنافق ان يتخذ قرارات تنقذ امة كاملة من هاوية التفتيت والتدمير والتشتت حتى ان اكثر من صوت رشّح الامام السيستاني لاستحقاق نيل وسام السلام العالمي ، الا ان مقام مرجعيتنا الاسلامية اعلى مقاما من كل اوسمة الغرب والشرق ان توهب لمثل هكذا مؤسسة هي من تهب السلام وليس هي من تستقبله من الاخرين ؟!.

ثم بعد ذالك تعدد (( رفاه ابو رغيف )) - وآل ابو رغيف هذه العائلة الشريفة النبيلة براء من هكذا اسماء نكره ومستعارة ، ولها الحق برفع دعوى على صاحب الموقع بتهمة تشويه سمعة العائلات العراقية الشريفة حتى معرفة من يكتب هذه الاوساخ باسم عائلاتهم ليقدم للمحاكمة بتهمة انتحال صفة  - ماهية هذه المواقف التي تؤخذ على الامام السيستاني كدلائل على اهتزاز قراراته الحكيمة : لتذكر :
اولا : مواقفه المهادنة للمحتل ، ولا اعلم حقا اين هذه المواقف ؟، وهل يستطيع احد ان ياتي بموقف واحد يدين الامام وهو الذي رفض استقبال اي شخصية امريكية محتلة حتى اليوم .
ثانيا : دعمه للدستور .
ثالثا : دعمه للانتخابات العراقية التي فازت بها قوائم كبيرة .
رابعا : اجهاضه لمظاهرات البعثيين  بقيادة فراس الجبوري والشيوعيين الاخيرة في ساحة التحرير التي كانت تستهدف ادخال العراق بفتنة وفوضى ارهابية عارمة .
خامسا : وهذا معناه ان السيستاني مصاب بالزهايمر !!.

وطبعا الذي يستعرض هذه النقاط في المقال المذكور سيجزم ان المقال كتب تحت وطأة الحقد والدونية وليس تحت عوامل البحث والدراسة النفسية بالتأكيد ، كما ان من يقرأ هذه النقاط لايبقى عنده شك بان كاتب هذه المقالة ضد الامام السيستاني هو من المحروقين فعلا من مواقف الامام السيستاني التي فقأت عين الفتنة العراقية من جهة بقراراتها الصبورة الحكيمة ، وانها القرارات التي ساهمت ببناء العراق الجديد بدستوره الذي صوّت عليه الشعب العراقي كله ليكون اول دستور عراقي في تاريخه ينال شرف التصويت من قبل الشعب العراقي من جانب اخر !.
نعم فقط البعثيون والشيوعيون والارهابيون السعوديون هم من يناهض العملية السياسية في العراق اليوم بهذا النفس الحقير ، وهم من يسعى بكل الوسائل لاسقاطها او اسقاط دستورها الذي يحكم العملية السياسية ويوازنها حتى اليوم بلا اهتزازات كبيرة !!.
وهكذا هذا المنافق عندما ذكر موقف المرجعية الرشيدة من فوضى البعث والشيوعية والارهاب الذي قادها ارهابي عرس الدجيل فراس الجبوري في ساحة التحرير وبايعاز من السعودية لادخال العراق في فوضى الاضطرابات كما ادخلو اليوم سوريا ومصر اليمن ، وافشلت المرجعية الرشيدة هذا المخطط ضد استقرار العراق ، فبهذه النقطة افصح هذا الكاتب الجبان عن هويته الحقيقية البعثشيوعية التي اخذت صفعة كبيرة من قبل الشعب العراقي ومرجعيته الدينية في ساحة التحرير عندما ارادوها فوضى جديدة في العراق لكن الشعب العراقي ومرجعيته كانت واعية جدا ، فبهذه النقطة فضح الكاتب المعتوه هويته ليدرك الشعب العراقي ماهية هذا الذي يصف الامام السيستاني بالزهايمر بينما هو جرذ واحد مناصري الارهاب الشيوعي البعثي في ساحة التحرير !!.

ان ما يؤلم اعداء العراق اليوم حقا هو امتلاك هذا الشعب وهذا البلد مرجعية دينية اسلامية من مثل مرجعية الامام الحسيني السيستاني والتي هي غاية في الذكاء والحنكة السياسية والاخلاص والتقوى الالهية ، وهذا مايغيض الكفار ويجعلهم يتهسترون بهذا الشكل الحقير على مرجعية العراق الرشيدة ،  وهذا ايضا ما يخرجهم من جحورهم ليتطاولوا على الاباء الروحيين لهذا الشعب العراقي وهم اجبن واحقر من ان يفصحوا عن هوياتهم العميلة فيلجئون للكتابة بمواخير ومواقع عفنة وتحت مسميات مستعارة ، فيلخرجوا ان كانوا رجالا للشعب العراقي ليعلمهم من هو الذي به زهايمر ولا يستطيع ان يتخذ قرارا ومن هو الذي ادار العراق كله باعجاب عالمي منقطع النظير في اخطر محنة جاءت على العراق مع الاحتلال الامريكي والارهاب الوهابي السعودي المجرم !!.
اخيرا : على الشعب العراقي ان لايفلت او يرخي قبضته عن التمسك بالعروة الوثقى والمرجعية الدينية في النجف الاشرف ، وعليه ان يذلّ النفاق واهله ، وان يلاحق النفاق واهله بلا هوادة ليستقيم مضمون دعائنا الالهي (( اللهم انا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام واهله وتذل بها النفاق واهله )) فلاكرامة للشعب العراقي واهله مادام النفاق لم يزل يتمتع بالكرامة في دولة ومجتمع رقيه في اذلال النفاق واهله !!.

واذا كانت مرجعيتنا العراقية تحمل سبب لكراهية المنافقين لها ، فليس لسبب معقد الا لان المرجعية تقف حجر عثرة وشوكة في عيون من يريدون الشعب العراقي كامة إمعة وليس لها قيادة وراس ليسهل استعباد هذا الشعب واللعب به وبمقدراته بسهولة وبلا ازعاج لقوى الاستعمار الجديدة !!.


Al_shaker@maktoob.com

مدونتي  http://7araa.blogspot.com/   


       
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/26



كتابة تعليق لموضوع : سافل بعثي شيوعي اسمه المستعار رفاه ابو رغيف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي الوائلي من : العراق ، بعنوان : تاج على الراس سيد علي السيستاني في 2011/08/26 .

نشد على ايدي الكاتب حميد الشاكر بفضح امثال هؤلاء الذين يتسمون باسماء النساء جبنا وخوفا ...
ولايتعدى ذلك من انهم بدؤا يجذبون الحشرات النطاطة والمصاصة للدماء باستخدام معرفات لنساء كما هو الحال في كاتب المقال

فهم اجبن من ان يظهروا انفسهم
ويبقى البعثي ومن ورائه ومن يحاول النيل من الجبل الاشم حامي العراق وناصره نجس مهما فعل
ويبقى السيد السيساتني دام طله الوارف علم على كل راس شريف يستظل به العراقيين
بارك الله بكم استاذ حميد ونشد على اياديكم الطاهرة التي كتبت


• (2) - كتب : احمد جبار غرب من : العراق ، بعنوان : لا ليس هكذا في 2011/08/26 .

صدمت حقا بالطريقة التي تحدث بها المقال والاسلوب الذي طغى عليه الانفعال والتعصب بحيث لم يترك مجالا للتعقل والحكمة ان تسري في ثناياه ومن هذا المنبر الحر واؤكد بان السيد السيستاني هو رمز للحكمة والعقلانية التي تسود في عالم مشاكس طغى عليه الهذيان في واقع نبحث فيه عن خلاص لما نحن فيه وما ال اليه حالنا وعليه فان السيد السيستاني حقه محفوظ وموجود وليمكن باي حال المساس به وهو صمام الامان في دولتنا العراقية ولكن ياصديقي العزيز ماكان منك التهجم والاعتداء بالسباب والشتائم تحت خيمة السيد السستاني انك بذلك تسيء له ولمقامه ولايمكن ان ناخذ الفكر او الحزب بجريرة شخص قال رايه بحماقة مثلا لنلغي تاريخا كاملا يحتوي على نضالات وتضحيات ووقائع سياسية لايمكن شطبها بسهولة اذا فعلنا ذلك فهذا يعني الاقصاء والتهميش والعودة الى الفكر الواحد واقول لصديقي له كل الحق بالرد في مقاله لكن غير مقبول التجاوز بالكلام المسيء والخطاب المنفعل الذي يعكس توتر شخصي نتمنى ان يتخلى عنه صاحبه مع كل الاحترام والتقدير






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم سلامة
صفحة الكاتب :
  ابراهيم سلامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات ضاعفت الفرق الجوالة في المحافظات.. ومركز ادخال البيانات مستمر بادخال استمارات التحديث  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الفن العراقي في عصر التحشيش ..  : علي محمد الميالي

 العراق بين مسحل وجهنام ومثلث الدم!  : امل الياسري

 سفارة جمهورية العراق في كندا تنظم احتفالا بمناسبة انتصارات القوات المسلحة وتحرير الموصل  : وزارة الخارجية

 الفلوجة وتلعفر وسهل نينوى محافظات جديدة  : الامانة العامة لمجلس الوزراء

 أغنية " دمي فلسطيني " التي اثارت غضب الوزارة ..!!  : شاكر فريد حسن

  الإخوان المزورون وقطر تمول الرشاوي للفقراء في مصر  : بهلول السوري

 العدد ( 115 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قطر «غير مرشحة» لتأهل سلس

 نبيـــه بري:الحشد الشعبي قوة عربية لا شيعية

 مصور عالمي من النجف.. يحصل جائزتين في مهرجان القران والعترة العالمي  : زينب اللهيبي

 حرف الهــاء  : صلاح الدين مرازقة

 صحة الكرخ / اجراء عمليات تصنيع و زرع الرباط الصليبي لثلاثة شبان بواسطة جهاز الناظور الحديث و التثبيت المزدوج في مستشفى اليرموك التعليمي  : اعلام صحة الكرخ

 الرد على رسالة الأخ السيد علي محسن العلاق المحترم (الحلقة الأولى)  : محمد توفيق علاوي

 قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثالث  : عبود مزهر الكرخي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net