صفحة الكاتب : علي فاهم

السفينة الغارقة وسائقو الشاحنات
علي فاهم

ما فعله سائقوا الشاحنات في ديالى بمواجهة الفساد الذي  طال ارزاقهم وعدم السكوت عن حقوقهم درس علينا نحن العراقيون الوقوف عنده والتعلم منه ، فالفساد الذي ينخر كل مفاصل العراق ، في كل وزاراته ودوائره في دكاكينه ومقاولاته وحتى في نفوسنا وأفكارنا حقيقة لا يختلف عليها أثنان في العراق ، ولا يفعل العراقيون في مواجهة هذا الفساد الا مضغه بأفاواههم كالذي يمضغ العلكة بفمه بلا فائدة فلا هو يلفظها ولا هو بالعها ،  فتراهم جل ما يفعلونه هو شتم السياسيين الفاسدين والسخرية من فسادهم وتناول أخر أخبار الصفقات والخمطات وأحدثها، وباتوا يتناولون الارقام المخيفة لهذه السرقات وكأنهم يلعبون لعبة (الدومنو) وهم مستسلمون أن الموضوع ( قافل ) وأن السياسيين قالوا لهم ( كش شعب ) حتى فُقد الامل بالتغيير الى الافضل أو الخلاص من هذا النفق المظلم ، حتى وصل الامر بالشعب الى أن يصل الى حالة ( السفينة الغارقة ) فيرى أن سفينة البلد تغرق ولا أمل من أي جهد أصلاحي فيها فالافضل أن يأخذ كل شخص خشبته ويذهب بها لينقذ نفسه ولتذهب السفينة الى الجحيم ، وهذا التفكير هو أنطباق لافعال الساسة المتسلطين اليوم وهو يسري الى ان يكون ظاهرة عامة في العراق ،

ولكن يأتي وسط هذا الركام بصيص أمل ليكشف عن حقيقة يحاول المتنفذين والمتسلطين تعميتها وأخفاءها عنا وهي أن الشعب بيده أن يغير اذا اراد التغيير وأصر عليه وان الفساد أوهن من بيت العنكبوت ، ولا يحتاج الا وقفة واحدة لإزاحته وإرجاع البلد الى نظافته وشرفه ، ما فعله سائقو الشاحنات في ديالى أنهم فرضوا النزاهة بالقوة لا بالاتكال على هيئات النزاهة و أخواتها وأوصلوا صوتهم الى من به صمم عندما أغلقوا طريق بغداد – كركوك و شلت حركة السير بين العاصمة و شمالها مما فرض على السياسيين التدخل ولم يصدق المحتجين وعود البرلمانيين القادمين من بغداد بل استمروا باحتجاجهم عدة أيام حتى رضخ الفاسدون لمطالبهم المشروعة وساعدهم الاعلام الذي مارس دوره كسلطة رابعة فتم ألغاء عقود ساحات الكمارك وتقليم أظفار منتسبي السيطرة الذين كانوا يبتزون السائقين وأتخذت الكثير من الاجراءات بحق دائرة الكمارك التي تزكم رائحة الفساد أنوف المراجعين في جميع دوائرها حتى باتت طبيعية جداً فلا شيء يدخل أو يخرج الا وفق رسوم رشى تضاف على الرسوم الكمركية ، ما يهمنا هنا في هذه القضية أن هؤلاء السواق لم يسكتوا على الظلم ووقفوا بوجهه فتحقق لهم ما ارادوا وتبين هشاشة الفساد وهوانه فهو دائماً ضعيف لأنه يسير في طريق أعوج وفي الخفاء ومن يقويه هو ضعفنا وتغليب حاجاتنا الفردية على المصلحة العامة أو أستسلامنا وخضوعنا له وربما خوفنا على مصالحنا وأنفسنا رغم أن الحديث النبوي الشريف يقول  فإن الأَمْر بالمعروف والنهي عن الْمُنْكَر لا يقدم أجلاً، ولا يقطع رزقًا.


علي فاهم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/11



كتابة تعليق لموضوع : السفينة الغارقة وسائقو الشاحنات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ابو طور
صفحة الكاتب :
  محمد ابو طور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 نصيحتي الى الشباب العراقي  : احمد خالد الاسدي

 وزارة التخطيط : انخفاض مؤشر التضخم خلال شهر تشرين الاول الماضي بنسبة (0.3 %)  : اعلام وزارة التخطيط

 هكذا تفهم السياسة  : همام عبد الحسين

 الحضارة عند مالك بن نبي 1  : معمر حبار

 سؤال يطرح نفسه...ماذا بعد الانتخابات  : محمد ناظم الغانمي

 وفود مهرجان ربيع الشهادة تبدي إعجابها بدائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 الناعقون والناقمون يبقى فضائهم فارغا  : حميد العبيدي

 همام حمودي : هناك من يسعى لجعل دول المنطقة " ضعيفة ومنشغلة " بمشاكل داخلية ، ولابد من تعاون جدي مشترك لدفع المخاطر الموجودة  : مكتب د . همام حمودي

 مافيات عدم العودة ...  : د . مؤيد الحسيني العابد

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 15:45 09ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 وشهد المالكي على اعتدال السعودية  : د . حامد العطية

 مولود في شعبان ... قصة قصيرة  : علي فاهم

 العمل تقيم احتفالية لدعم عمل هيئة الحماية الاجتماعية ضمن خريطة الطريق الستراتيجية الموقعة مع البنك الدولي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تفشي ظاهرة التدخين في المراكز الصحية  : لؤي القيسي

 إشكالية الحداثة في العالم العربي  : علي حسين كبايسي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105693545

 • التاريخ : 28/05/2018 - 04:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net