صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي

لماذا؟: اداة سؤال وهي لاعب اساسي في تكوين الجملة الاستفهامية ولديها امكانية غير محدودة على التتغلغل بين مسامات الكلمات، وتعتبر من اكثر الادوات استخداماً في حوارات العراقيين.
تدخل هذه المفردة السائلة في كل مقومات الفرد ففي الشارع والبيت وفي العمل وحتى حين الموت يسأل لماذا؟.
جسدت هذه الاداة الحميدة التي عاشت في امعاء العراقيين طيلة اربعين عاماً شخصيات وهمية ولاسنت احلام الابرياء وداهمت في الوقت نفسه خلوتهم البسيطة التي تـُسرق من بين ايدي الجلادين العفلقيين وقد طـُمرت قبل وقت وجيز ورقد الجمع البريئ بسلام دون احتكاك بقوسها المعقوف او وخز رؤوسهم  بانحنائها(؟)، وعمت الراحة على مستوى حرية التعبير والتنقل وسرد الآراء وتفريغ الصدور من سموم النظام الكابوي الامريكي الاسرائيلية الهدامي ولصق الانتقادات على وجهه المهجن.. وصرخ الجميع موحدين كلمة (اخيراً) وهي كلمة لم يكن لنا العلم المسبق ان لها لعنة جبارة اسمها (لماذا) لتحيي بهذا الرد الجماهيري اداة السؤال وتستوطن صدورنا من جديد لنعود متجالسين مع بعضنا وكلنا لا يبارح كلمة لماذا.
بالامكان لكل شخص ان يخلق سؤال ويحاجج الاخر بالاجابة عليه .. فاذا كان السؤال مادي فالاجابة واضحة فانت في جوف السجون او الارض واذا كان اثيري (كلامي) فانت بمثابة الببغاء الناطق الذي يلتصق بالجملة حين يرددها.
فلو استخدمنا الاداة لماذا وروضناها لنستبيح جملها المركبة فسوف نبدأ بــ : لماذا هذا الفساد الاداري والمالي، لماذا هذا البرنامج المحاصصاتي، لماذا هذا الارهاب الدخيل يترنح على شوراعنا ، لماذا التسويف في تنفيذ مطالب لشعب ...الخ، وهناك آلاف الجمل تسأل وتسأل لكن بلا مجيب.
ولنعلم ان صراعات الشرق الاوسط وانبثاق ثورات الحرية ماهي الا تجربة مرئية لواقع بلد اخر ولإطاحة نظام معين يجب ان يأتي بناءاً على وجود خلل في ادارة الشعب وهذا الخلل يتهيكل على شكل دكتاتورية تحاول الانفراد باوامرها واحكامها واستتباب الخوف في نفوس المواطنين لتوثيقهم بوثاق التقصي وارغامهم على معايشة الوضع الراهن لتنعم الحكومة بسبل راحة اوامرها التي فرضت قسراً على المجتمع المدني.
ولبناء دولة تحمل اسم المواطن والمجتمع وبعيداً عن التحزبات والتيارات التي تتصادم مع المسيرة التقدمية فيحتاج الى خلق شخصية نابعة من جدول مأساة المواطن للشعور بما يتطلبه المجتمع كما ويجب لعب دور الوطنية على اكمل وجه ليتسنى للمواطن مواكبة الصبر اذا تطلب الامر وليس ارغامه على الصبر، وليس هناك ضير من تجسد شخصية وطنية وارتداء افكارها فــ مؤسس المقاومة السلمية (الساتياغراها) الزعيم الهندي (المهاتما غاندي) كان من الطبقة الفقيرة جداً وهو حامل كل هموم المواطنين الفقراء وما ان شبت بداخله نار المظلومية حتى خلقت منه شخصاً تصور ان بمكانه نقل الوضع التعيس الى فردوس الراحة والاستنعام بحرية المواطن وبالفعل فقد انتقل من النظام الدكتاتوري الى النظام الجماهيري وقام بالعمل على خلق تحرك العصيان المدني والاستبداد المجرد من العنف ليعلم القادة الدكتاتوريين ان الشعب لا يريد سوى الراحة والتمتع بمستحقاته .
 لم يكن لغاندي متسع من الوقت ليحلم بإرتداء زياً جديد بمبلغ رمزي وهو يواسي شعبه بجملة (تعلمت من الحسين ان اكون مظلوماً لانتصر) وهذه الجملة خلقت شخصية ليس بامكان التاريخ ان يجددها، وليكن غاندي زعيم الفئة الفلاحية المضلومة رمزاً وعبرة ومثلاً لثوران المضلومين والجياع الحفاةِ، وهو مثلٌ حي للاجابة على اي سؤال كان يراوده من خلال الاداة (لماذا) فهل تطالبوننا بالاجابة على اداة السؤال ام انتم ستجيبون عليها؟.
 

  

ماء السماء الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/20



كتابة تعليق لموضوع : لماذا؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ماءالسماء الكندي ، في 2011/09/21 .

استاذي مهند البراك.. لان ثقافتكم ومنهجية اقلامكم جعلتي اذرف ما علمتموني اياه... شكراً لك على المتابعة..وتقبل تحياتي

• (2) - كتب : مهند البراك ، في 2011/09/20 .

الاخ الاستاذ ماء السماء الكندي
لماذا ............ انت رائع بكل مقالاتكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يسرى البيطار
صفحة الكاتب :
  د . يسرى البيطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net