||  كتابات في الميزان  -->  كتابات يومية عامة مستقلة  ||  


الصفحة الرئيسية

موسوعة كتابات في الميزان

المقالات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المقالات
  • الرد على كتابات
  • على مسؤولية الكاتب
  • بحوث ودراسات

لماذا كتابات في الميزان

قضية رأي عام

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • قضية راي عام
  • الانتخابات البرلمانية وما بعدها
  • الحرب على داعش

ثقافات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • ثقافات
  • قراءة في كتاب

أخبار وتقارير

أرسل مقالك للنشر

آخر الاخبار والتقارير :



 بالصور :ابطال الحشد الشعبي والجيش يعثرون على تجهيزات سعودية بالقرب من تكريت

 انطلاق عملية تحرير ناحية الدور، وتحرير تكريت يبدأ فجر الغد من ثلاثة محاور

 التعليم النيابية: ندعم موقف المرجعية بضرورة اعادة النظر بقرار تخفيض رواتب الطلبة المبتعثين

 المرجعية ترسل 130 طنا من المواد الغذائية للبغدادي، وتشكل لجنة لمتابعة احتياجات آمرلي

 "داعش" يعدم طفلة بعمر 5 سنوات في الرمادي !

 بالفيديو.. داعش ينشر مشاهد جديدة لحرق الكساسبة ويعد بالمزيد!

 أبطال المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله تفشل تعرضا لعصابات داعش في منطقة سور شناس شمالي سامراء  : كتائب الاعلام الحربي الداعم لنداء المرجعية

 مصدر يكشف عن مشاركة 27 ألف مقاتل بعمليات تطهير تكريت

 الدليمي: سعر كيس الطحين وصل إلى ربع مليون دينار في الأنبار

 “داعش” يحذف اسم الرسول (ص) من مساجد الموصل

 حاكم الزاملي :1000 جندي من سبايكر على قيد الحياة

 مجلس الأنبار ينفي اختطاف ″داعش″ لـ100 مواطن من اهالي البغدادي غرب الرمادي

 القوات الامنية تقتل 16 داعشيا شرق سامراء

 نساء بغداد يتحدين الظروف الصعبة ويطالبن بحرية واحترام المرأة في المجتمع  : فرح عدنان

 وزارة العمل بين التحديات والمنجزات في تنفيذها للخطة الوطنية لحقوق الانسان  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

الكتّاب :


صفحة الكاتب : سعدون التميمي
صفحة الكاتب :

سعدون التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 مرجعية الشقاوة

 بمناسبة شهادة القديسة فاطمة بنت محمد عليهما افضل سلام الرب . هل ذكر الإنجيل مأساة فاطمة بنت محمد ؟؟

 قانون تقاعد المرجعيات..على ضوء مطالبات احد الادعياء !!

 الفتنه الخفية لمرجعية الشيخ المهندس

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 صباح ألساعدي و شيخه اليعقوبي, انتم جزء من الأزمة ولستم الحل! الحلقة الأولى استهداف مرجعية النجف من قبل اليعقوبي

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 الصرخي بين الاحتلال والافتراء

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

صفحة الكاتب : مهند العادلي   • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : المقالات .

              • الموضوع : الاعتراف بالفشل .

                    • الكاتب : مهند العادلي  (عرض كافة المواضيع) .

الاعتراف بالفشل

 هذا ما يطالب به  الشارع المحلي وبعد مرور سبعة أشهر وقد فشلت الكتل السياسية في الاتفاق على تشكيل الحكومة وتخليها عن المصلحة العامة وتفضيلها المصلحة الفئوية الحزبية عليها , من لم يستطع تقديم الأداء الحكومي الناجح يرفض الاعتراف بذلك وبل يتدارى خلف وهم النجاح في تحصيل المقاعد البرلمانية ليحاول أن يقنع الآخرين بنجاحاته التي لا تذكر  ويبقى مصرا على سوء الأداء من خلال التمسك الغير صحيح بمناصب سيادية التي أوصلته إلى حال طرق أبواب الكتل الأخرى وحتى تيارات كانت في المرحلة السابقة ليست ضمن أجندة العلاقات الودية وذاك كله من اجل تقديمه المغريات للحصول على دعمهم للبقاء في المناصب السيادية وبعد إن فشل في كل تلك  المحاولات عاد ليدخل في تحالف مع ائتلاف قوي في الساحة لا حبا بذاك الائتلاف إنما فقط من اجل تشكيل تحالف يحقق له مصطلح الكتلة البرلمانية الأكبر وأصبح مثل دودة الأرضة ينخر في جسد ذاك الائتلاف لتحصيل الدعم لمرشحه .

ومن جانب أخر كانت هناك كتلة لم تصدق أنها حققت اكبر عدد من المقاعد البرلمانية وكأنه بهذه المقاعد ضمن البقاء في السلطة مدى الحياة وبين تلك الكتلة وهذه كان هناك ائتلاف وضع المصلحة العامة نصب عينيه وجعلها هدفا يسعى لتحقيقه وهاهما الكتلتين تسعى بجهدهما الكبير لجعل هذا الائتلاف في صفه للوصول إلى الغاية المرجوة .
وبين هذه الكتل هناك كتلة رابعة تسعى في الساحة السياسية من اجل هدف واحد وأعلنته علنا ودون خجل أنها لن تقف ألا في جانب من يوافق على شروطها ويحقق مطالبها الخاصة وبذاك جعلت المصلحة الوطنية شيء ثانوي وليس أساسي وبين شروطها وتصريحات نوابها نتسأل أين إذن الموقف الوطني ....... 
 

مهند العادلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق

   
التاريخ : 2010/10/26   ||   القرّاء : 751



العودة إلى الصفحة الرئيسية

||  المقالات  ||  ثقافات  ||  اخبار و تقارير


كتابة تعليق لموضوع : الاعتراف بالفشل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



صفحتنا على الفيس بوك


صفحتنا على twitter

البحث في الموقع :


  

كتابات عشوائية :



 الغدير ظلامة التاريخ المشجية  : أحمد المؤمن

 زوبـعـة أولمبية  : احمد العلوجي

 لا لميثاق المنامة والمهانة .. نعم لميثاق المعارضة وشباب الثورة لإسقاط حمد والحكم الخليفي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  كثرة الاخطاء تهدد الاوضاع  : محمد الركابي

 يمعود أحنا كلنا عراقيين  : خالد القصاب

 مركز انتخابي ارهابي  : سامي جواد كاظم

 الكارت الوطني في الانتخاب  : مفيد السعيدي

 ميسان تحتفي بالشاعر سمير صبيح  : عدي المختار

  27 معتقل للقوات الأميركية في العراق

 المبالغة في التقشف من خلال الإدخار الوطني في موازنة 2015  : باسل عباس خضير

 معلقات الكعبة المكرمة ومحفورات حائط نيويورك للعرب فيها أثريات !  : ياس خضير العلي

 من يقتل العراقيين أكثر .. المفخخات أم وزير الصحة .. !؟  : حامد الحامدي

 مصر بين اختيار الجهلاء وحكمة السماء  : ايمان نبيل

 لماذا يجب علينا المشاركة الواسعة في الانتخابات !!  : عون الربيعي

 تقرير مفصل عن مشاركة العراق في اجتماعات الاتحاد الدولي للصحفيين في دبلن .  : صادق الموسوي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 8

  • الأقسام الفرعية : 11

  • عدد المواضيع : 56887

  • التصفحات : 27993345

  • التاريخ : 1/03/2015 - 05:25

 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net