صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 17- .
نجاح بيعي

 ـ بيان المرجعيّة في10/6/2014م مُقدمة الفتوى العظيمة !

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــــ
( 85 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد أصدرت بيانا ً هامّا ً جدّا ً في صبيحة يوم الثلاثاء الدامي الموافق 10/ 6/ 2014م أعربت فيه عن قلقها البالغ , تجاه التطور الخطير للإنهيار الأمني والحكومي الذي عصف في البلد فجأة , نتيجة  سقوط محافظة الموصل ثاني أكبر مدن العراق وكذلك المناطق المجاورة لها بيد المجاميع الإرهابية والعصابات الإجراميّة المعروفة بـ(تنظيم الدولة) التي ما لبث أن أعلن زعيمه (أبو بكر البغدادي) بعد عدة أيام ـ في 4/7/2014م ومن على منبر جامع (النّوري) فيها عن اتخاذ مدينة ( نينوى) عاصمة لـ(الدولة الإسلامية في العراق والشام) والتي عُرفت اختصارا ً بـ(داعـش). 
ـ فثلاثاء 10/6/2014م يوم لا يمكن للعراقيين أن ينسوه أو يتناسوه . فبضع مئآت من عناصر ومُقاتلي (التنظيم) الذين تسرّبوا من سوريا ليندمجوا مع آخرين لهم في المحافظة , كانوا قد تسبّبوا في الأيام الأولى من غزوهم الموصل , الى طرد وقتل وأسر أكثر من (50) ألف عنصر أمني عراقي موجود هناك , والى الإستيلاء على كامل الأسلحة والعتاد والتجهيزات العسكرية  التي قُدّرت بأكثر من (88) مليار دولار , والى نزوح أكثر من (500) ألف من سكان المحافظة من أصل (1,8) مليون , والسيطرة التامة على المرافق الحيوية للمحافظة فضلا ًعن (3) ثلاث محافظات أُخر , وبسط النفزذ على مساحة قُدّرت بثلث مساحة العراق الكليّة !. فداعـش كيان ظلاميّ أسود يلغي الآخر أيّا ً كان , ولا يُجيد لغة غير لغة الدم والحرب والخراب أينما حلّ.
في الحقيقة إن كان هذا الحدث الزلزال قد فاجأ الجميع (سواء مَن كان في الداخل العراقي أو الخارج) وأصيب حقا ً بالهلع والدهشة وغرِق فعلا ً بالحيرة , فهناك مَن هُم ليسوا كذلك البتّة وهُما بطبيعة الحال إثنان لا ثالث لهما : 
1ـ مَن أوجد عصابات تنظيم داعش , وأشرف على ولادته واحتضانه. وهو صاحب المشروع الذي يهدف الى تمزيق المنطقة الى دويلات متناحرة , والى تمزيق السلم الأهلي لدى الشعوب بإذكاء نار فتنة الإحتراب الطائفي (سواء في الداخل العراقي ـ قوى سياسية وحواضن اجتماعيّة وغيرها ,أو هم في الخارج ـ سواء أطرافا ً إقليمية ودولية ).
2ـ المرجعية الدينيّة العليا . الكيان الذي وقف ولا يزال يقف بالضد من ذلك المشروع (الفتنوي) بالكامل منذ أن شخص بقرنه بعد تغيير النظام بعد 2003م .
ـ ضدّان نوعيان . يُمثلان نموذجي لمُعسكري ـ الحق والباطل ـ والحرب بينهما سجال وهذا ما لا يخفى عن ذهن المًتتبع المنصف اللبيب . فبالإستطاعة أن يلمس المرء ويرى بوضوح , من كان ضد أو مع المشروع السوداوي , ومن تفاجأ حقا ً ومَن هو غير ذلك  ـ بالرجوع الى مجمل مواقف كلا الطرفين المُصاحبة للحدث ولما بعده . 
ربما أعناق معظم الشعب العراقي اشرأبت في يوم 10/6 الى جهتين أو الى كيانين مُنقذين لا ثالث لهما في العراق . وهو يأمل النجاة من هذا الخطر العظيم المتنامي , الذي بات يُهدد العراق والبلدان المجاورة بلا استثناء . وهذين الجهتين أو الكيانين هما :
1ـ المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف .
2ـ والحكومة الإتحادية العراقية في العاصمة بغداد . 
فعلى صعيد الحكومة الإتحادية آنذاك ,كان حالها حال جميع القوى السياسية بزعاماتها وقياداتها (رغم الإنشطار الطولي الحاصل بينهم بين مؤيد ورافض للوضع الجديد , نتيجة الخلافات الحادة بينهم والتقاطعات السياسية الى حدّ الإحتراب والتخوين ويُضاف له الفساد المستشري في مفاصل الدولة المهمة بما في ذلك المؤسسة الأمنية) شبه مشلولة وغارقة بالحيرة والضعف والإنكسار . وكانت لا تزال تعيش آثار الصدمة التي أرعبتهم وأعيتهم جميعا ً .  بل ظلّت تسبح بمستنقع التخبط والعجز ولم يحظى منها العراق المستباح وشعبه يوم 10/6 ما يمكن أن ينعش لديهم الأمل , ولو بأجراء بسيط يُحسب كردّ حكوميّ للدفاع عن العراق وشعبه ضد العدو . بالرغم أن (رئيس مجلس الوزراء) آنذاك كان يُمسك بالملف الأمني كاملا ً , باعتباره القائد العام للقوات المسلحة وكان يُمسك بوزارتي الدفاع والداخليّة وكالة. لم يكن يلحظ المراقب أو يرَ سوى التخبط العشوائي , والهلوسة السياسية القهريّة بـ(الرغبة العارمة في إنقاذ الموقف) والحفاظ على القدر الممكن لـ (ماء الوجه) والحيلولة دون سقوط العاصمة (بغداد) بأيدي الإرهابيين الذين ما لبثوا أن قرعوا أبوابها سريعا ًبعد ساعات من سقوط الموصل !. 
فبعد مرور أكثر من (7) سبع ساعات على الحدث (وهو وقت كبير وخطير بالنسبة لعمل الحكومة) خرجت الحكومة الإتحاديّة (ببيان مًتلفز) بحزمة من قرارات الإرتجاليّة التي لا تخلو من حسابات المصلحة السياسية والمناكفات الحزبيّة والفئويّة الضيقة المقيتة , التي عهدها الشعب بين الشركاء السياسيين , ومن حسابات توزيع القوّة والسلطة والمال والنفوذ في الدولة العراقية. لذا لم يُرَ منها إعلان حرب ٍ مثلا ً أو قتال ٍضد الإرهابيين ,وإنما اكتفت بإعلان حالة التأهب القصوى الغير مجدية (مع الإنهيار الأمني وخيانة اغلب ضباط الجيش والأجهزة الأمنية ـ وتردّي المعنويات في باقي قطعات الجيش والأجهزة الأمنية الخرى) , والطلب من مجلس النوّاب ـ هذا بعد استحصال موافقة رئيس الجمهوريّة ـ الرأس الثاني للسلطة التنفيذيّة , إعلان حالة الطوارئ والتعبئة العامة (العقيمة) في البلاد . كون هذا الطلب لا يندرج إلا ضمن (سيناريو الأحكام العرفيّة) التي تطلق حاكميّة الفصائل المسلحة الخارجة عن القانون ,وبإعلان ـ حالة الطوارئ ـ لو تمّت فعلا ً تكون نار تعطيل الدولة والدستور والقانون والمحاكم القانوينة الشرعية , قد شبّت واشتعلت , ولا أحد يمكنه أن يتنبّأ  بكيف تنطفئ  أو تنتهي . مع لحاظ التركيبة العدائيّة المعقدة التي منها انطلقت منها تشكيل الحكومة الإتحادية آنذاك . فرئيس مجلس النواب كان يُشكل الضد النوعي لرئيس مجلس الورزاء , وهناك حرب سجال بينهما عطلت الكثير من دور مجلس النواب ومجلس الورزاء في آن واحد , والأخير كان يُشكل في الوقت ذاته الضد النوعي لرئاسة الجمهوريّة , وهلم جرّا في كافة مؤسسات الدولة المبنيّة على التوافقية والمحاصصة السياسية .
ولكن الإجراء المهم الذي اتخذته الحكومة الإتحادية ومضت عليه على أرض الواقع , هو تسهيل كافة الإجراءات الحكومية لدعم استعداد المواطنين والعشائر لقتال الإرهابيين . والتعبئة السياسية والشعبية لإرجاع الوضع الطبيعي في العراق .
الأمر الذي فُسّر على أنه تحرّك (حكومي) أحاديّ, يُحسب على مكوّن طائفي واحد بعينه ألا وهو (الشيعة) . واعتبر على أنه استنفار سياسي حزبيّ مع الأجنحة المسلحة التابعة لها على نحو الحقيقة , ممّا يُعطي انطباع سهل بأن الذي يحدث هي (حرب طائفية بإمتياز) وهو ما كان فعلا ً لدى وسائل الإعلام المُسيّسة , والتي تمّ تصوير الأمر على أنه قمع حكومي مركزي (شيعي) , مُستغلا ً أدوات الدولة بمؤسساتها , ضد الثوّار (السنّة) المتذمرين من نقص الخدمات ومن سياسات الحكومة المركزية التي تندرج ضمن التهميش والإقصاء حسب زعمهم .
ومن هنا نستنتج بأن الحكومة (المُحاصصاتيّة) كانت قد قرأت بإمعان ـ بيان ـ المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف ـ الذي صدر بعد سويعات من إعلان نبأ سقوط الموصل بيد عصابات داعش . وهذا يُفسر تأخير إعلانها للبيان لعدّة ساعات , واتخذت الإجراءات المغايرة لما تضمّنه البيان , والهادفة (أولا ً) : الى حفظ كياناتها الحاكمة وأحزابها السياسية وأذرعها المسلحة الموصوفة بـ(الميليشيات) وبـ(المجاميع الخارجة عن القانون) . والبدء (ثانيا ً): بوضع العراق وكل إمكانياته الحكومية والشعبية وجها ً لوجه مع صراع ـ إقليمي دولي ـ مع الإرهابيين ضمن مشروع عالمي , والإصطفاف (ثالثا ً) : بالعراق في محور ضد محور آخر هو في غنىً عنه بالمرة .
ـ ماذا كان موقف المرجعيّة العليا في بيان يوم 10/6/2014م ؟.
ـ نص البيان الصادر من مكتب المرجعية العليا بتاريخ اليوم الثلاثاء 11 شعبان المعظم 1435هـ الموافق 10 حزيران 2014م مشفوعا ً بالختم المبارك : 
 ( تتابع المرجعية العليا بقلق بالغ التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى والمناطق المجاورة لها  , وهي إذ تشدد على الحكومة العراقية وسائر القيادات السياسية في البلد ضرورة توحيد كلمتها وتعزيز جهودها في سبيل الوقوف بوجه الإرهابيين وتوفير الحماية للمواطنين من شرورهم . تؤكد على دعمها وإسنادها لأبنائها في القوات المسلحة وتحثهم على الصبر والثبات في مواجهة المعتدين. رحم الله شهدائهم الأبرار ومنّ على جرحاهم بالشفاء العاجل إنه سميع مجيب ) . 
ـ عن موقع شبكة الكفيل العالمية في 10/06/2014م.

ـ قبل أن تستعرض موقفها ونقرأ البيان , كان حقيقا ًعلى (الأمّة) أن تتذكّر وتُقرّ وتعترف صاغرة بأنّ الذي جرى ووقع , إنما هو ذات الذي كانت تُحذّر منه وتُنبّه على مدى سنيّ التغيير , وخصوصا ًمنذ انبثاق العملية السياسية عام 2006م . وباستطاعة الجميع أن يُراجع مواقفها كلها  حيال ذلك , وعلى أقل تقدير يُراجع مواقفها من خلال هذا السفر المتواضع .
فبعد سويعات من انتشار خبر سقوط الموصل بيد الإرهابيين , سارعت المرجعية العليا وأصدرت البيان التاريخي المقتضب , والذي تضمّن إضافة ً الى حل سريع ناجع كفيل بأن ينتشل البلد ـ دولة ً وحكومة ً وشعبا ً ومقدسات ـ من الكارثة التي لا يعلم مدى تداعياتها الخطيرة إلا الله تعالى . يكون قد تضمّن على إنذار ٍ أخير لجميع القوى السياسية , وعلى مُقدمة واضحة لـ(فتوى الدفاع المقدسة) . 
ـ تضمّن البيان أمورا ً (4) أربع هي :
1ـ ضرورة توحيد الكلمة : (إن المرجعية تُشدد على الحكومة العراقية وسائر القيادات السياسية في البلد ضرورة توحيد كلمتها)!.
2ـ الوقوف بوجه الإرهابيين : (تعزيز جهودها في سبيل الوقوف بوجه الإرهابيين)!.
3ـ توفير الأمن للمواطنين : (وتوفير الأمن للمواطنين من شرورهم)!.
4ـ التعهّد بدعم واسناد وحث لأبنائها في القوات المسلحة : (إن المرجعية تؤكد على دعمها وإسنادها لأبنائها في القوات المسلحة وتحثهم على الصبر والثبات في مواجهة المعتدين)!.
ـ وبالإمكان أن نستخلص من البيان أعلاه الأمور التالية :
1ـ الفقرة رقم (1و2و3) ما هي إلا تجديد وتكرار لما طالبت به المرجعية العليا خلال السنين السابقة . ولا يتصوّر والحال هنا ومع الوضع الجديد الخطير بإمكان المرجعية العليا , أن تُعيد ما كانت قد كرره وناشدت به , لأن العراق والعراقيين قد وقعوا في المحذور فعلا ً , ولم يعُد يُجدي نفعا ً أي نُصح أو تحذير أو تنبيه . لذا يُعد الأمر جرس الإنذار ـ أخير ـ للحكومة ولكافة القيادات السياسية في العراق .  
2ـ دعوة المرجعية العليا الى توحيد الكلمة والوقوف بوجه الإرهابيين , هي دعوة الى (وطنيّة الموقف) والى (وطنية الرد) من خلال الحكومة ووزاراتها وكافة مؤسسات الدولة المعنية بذلك . وهو منطق الدولة الذي تنشده المرجعية العليا دائما ً , مقابل منطق اللادولة الذي عند السياسيين والمسؤولين الحكوميين .
3ـ نسف لأحاديّة الإجراءات الحكومية التي اطلقتها لمعالجة الموقف . والتي تصبّ جهارا ً نهارا ً بخانة الطائفية المقيتة والتي لا تزيد من الطين إلا بلة .
4ـ في النقطة الرابعة تكون المرجعية العليا قد تفرّدت لتُعلن لأول مرّة بأنّها (تتعهّد) بدعم وإسناد (أبنائها) من القوات المسلحة حصرا ً وحكرا ً. بل وتحثهم على الصبر والثبات في مواجهة الإرهابيين المعتدين!.
ـ ونفهم من النقطة (4) الرابعة ما يلي : 
أ ـ أن لم يكن هناك من يدعم ويسند القوات الأمنية (الحكومة ـ الدولة بمؤسساتها ـ القوى السياسية ـ النُخب وغيرها) فالمرجعيّة العليا هي من تقوم بأعباء ذلك وتتعهد به .
ب ـ أن الحكومة الإتحاديّة عاجزة بالمرّة , بدليل انهيار قرارها السياسي والعسكري والأمني ممّا لا يخفى .
ج ـ أن في القوات المُسلحة والأجهزة الأمنية أبناء هم بحق (أبناء المرجعية العليا) معروفون بالإيمان بالطاعة والإلتزام حتى لو كلفهم الأمر حياتهم . تفريعا ً وتفريقا ً عمّن هم عكس ذلك من الذين عُرفوا بالجحود وعدم الطاعة والخيانة والمهادنة والإنكسار والفساد .  
د ـ أن هناك مُهلة وجرس إنذار أخير للجميع بما في ذلك الإرهابيين المُعتدين . 
وـ يُعتبر الأمر مُقدمة وتمهيد لـ(فتوى الدفاع المقدسة) التي انطلقت بعد هذا البيان بـ(72) ساعة في جمعة يوم 13/6/2014م .
فالمرجعية العليا وكما ألمحت في مُقدمة بيانها أنها كانت ولا زالت تتابع الأحداث وتراقبها جيدا ً وبالخصوص تطورات الإنهيار العسكري والأمني في الموصل. لذلك جرى الإعتقاد الثابت من أنها ومن موقعها الديني ـ الإجتماعي أن يكون حفظ العراق بشعبه ومُقدساته ضمن مسؤولياتها الشرعية والوطنيّة والتاريخيّة !.
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الشعب مُحتجا ً !. القراءة الصحيحة لمقال "السيستاني محتجا ً" .  (المقالات)

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 32 - والاخيره .  (قضية راي عام )

    • السيد السيستاني .. يضرم النّار في مخادع الفاسدين ! سيكون للمشهد السياسي وجه آخر مُختلف !.  (قضية راي عام )

    • ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( الأخيرة )  (المقالات)

    • ما هذه الْغمِيزة .. يا أعضاد المّلة وأنصار الإسلام ؟!. المرجع الأعلى حاسد أم محسود ؟. ( 1 )  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 17- .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثائر الربيعي
صفحة الكاتب :
  ثائر الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 خِتان على مائدةِ الفَطُور  : يحيى غازي الاميري

 المرجعية العليا بين الواقع والافتراء  : ثائر الساعدي

 مسـامــحك  : حسين باجي الغزي

 الحق في الإنصاف  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 جوزيف صليوا لفضائية نينوى الغد (ثلاث اسباب دعتني للانضمام الى النواب المعتصمين )  : اعلام النائب جوزيف صليوا

 العراق وايران والمصير الواحد  : طاهر الموسوي

 التجارة.. الغاء 114 وكالة غذائية وطحين خلال شهر ايلول الماضي لمخالفة وكلائها للضوابط  : اعلام وزارة التجارة

 إزدواجية الغرب مع الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 تعيين المندوب الدائم لجمهورية العراق لدى الأمم المتحدة السفير محمد علي الحكيم نائباً للأمين العام للأمم المتحدة ومديراً تنفيذياً لمنظمة الاسكوا

 القس المسيحي سهيل قاشا و ادعاءاته على القرآن الكريم الحلقة الثانية  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 البعوض والبشر!!  : د . صادق السامرائي

 خدمة الشعوب.. وأسرار البقاء  : مديحة الربيعي

 الجمال في الإختلاف؟!!  : د . صادق السامرائي

 دعوني اعيش كباقي البشر  : بشرى الهلالي

 الأقوياء يصنعون الأبطال  : معمر حبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net