صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 17- .
نجاح بيعي

 ـ بيان المرجعيّة في10/6/2014م مُقدمة الفتوى العظيمة !

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــــ
( 85 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد أصدرت بيانا ً هامّا ً جدّا ً في صبيحة يوم الثلاثاء الدامي الموافق 10/ 6/ 2014م أعربت فيه عن قلقها البالغ , تجاه التطور الخطير للإنهيار الأمني والحكومي الذي عصف في البلد فجأة , نتيجة  سقوط محافظة الموصل ثاني أكبر مدن العراق وكذلك المناطق المجاورة لها بيد المجاميع الإرهابية والعصابات الإجراميّة المعروفة بـ(تنظيم الدولة) التي ما لبث أن أعلن زعيمه (أبو بكر البغدادي) بعد عدة أيام ـ في 4/7/2014م ومن على منبر جامع (النّوري) فيها عن اتخاذ مدينة ( نينوى) عاصمة لـ(الدولة الإسلامية في العراق والشام) والتي عُرفت اختصارا ً بـ(داعـش). 
ـ فثلاثاء 10/6/2014م يوم لا يمكن للعراقيين أن ينسوه أو يتناسوه . فبضع مئآت من عناصر ومُقاتلي (التنظيم) الذين تسرّبوا من سوريا ليندمجوا مع آخرين لهم في المحافظة , كانوا قد تسبّبوا في الأيام الأولى من غزوهم الموصل , الى طرد وقتل وأسر أكثر من (50) ألف عنصر أمني عراقي موجود هناك , والى الإستيلاء على كامل الأسلحة والعتاد والتجهيزات العسكرية  التي قُدّرت بأكثر من (88) مليار دولار , والى نزوح أكثر من (500) ألف من سكان المحافظة من أصل (1,8) مليون , والسيطرة التامة على المرافق الحيوية للمحافظة فضلا ًعن (3) ثلاث محافظات أُخر , وبسط النفزذ على مساحة قُدّرت بثلث مساحة العراق الكليّة !. فداعـش كيان ظلاميّ أسود يلغي الآخر أيّا ً كان , ولا يُجيد لغة غير لغة الدم والحرب والخراب أينما حلّ.
في الحقيقة إن كان هذا الحدث الزلزال قد فاجأ الجميع (سواء مَن كان في الداخل العراقي أو الخارج) وأصيب حقا ً بالهلع والدهشة وغرِق فعلا ً بالحيرة , فهناك مَن هُم ليسوا كذلك البتّة وهُما بطبيعة الحال إثنان لا ثالث لهما : 
1ـ مَن أوجد عصابات تنظيم داعش , وأشرف على ولادته واحتضانه. وهو صاحب المشروع الذي يهدف الى تمزيق المنطقة الى دويلات متناحرة , والى تمزيق السلم الأهلي لدى الشعوب بإذكاء نار فتنة الإحتراب الطائفي (سواء في الداخل العراقي ـ قوى سياسية وحواضن اجتماعيّة وغيرها ,أو هم في الخارج ـ سواء أطرافا ً إقليمية ودولية ).
2ـ المرجعية الدينيّة العليا . الكيان الذي وقف ولا يزال يقف بالضد من ذلك المشروع (الفتنوي) بالكامل منذ أن شخص بقرنه بعد تغيير النظام بعد 2003م .
ـ ضدّان نوعيان . يُمثلان نموذجي لمُعسكري ـ الحق والباطل ـ والحرب بينهما سجال وهذا ما لا يخفى عن ذهن المًتتبع المنصف اللبيب . فبالإستطاعة أن يلمس المرء ويرى بوضوح , من كان ضد أو مع المشروع السوداوي , ومن تفاجأ حقا ً ومَن هو غير ذلك  ـ بالرجوع الى مجمل مواقف كلا الطرفين المُصاحبة للحدث ولما بعده . 
ربما أعناق معظم الشعب العراقي اشرأبت في يوم 10/6 الى جهتين أو الى كيانين مُنقذين لا ثالث لهما في العراق . وهو يأمل النجاة من هذا الخطر العظيم المتنامي , الذي بات يُهدد العراق والبلدان المجاورة بلا استثناء . وهذين الجهتين أو الكيانين هما :
1ـ المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف .
2ـ والحكومة الإتحادية العراقية في العاصمة بغداد . 
فعلى صعيد الحكومة الإتحادية آنذاك ,كان حالها حال جميع القوى السياسية بزعاماتها وقياداتها (رغم الإنشطار الطولي الحاصل بينهم بين مؤيد ورافض للوضع الجديد , نتيجة الخلافات الحادة بينهم والتقاطعات السياسية الى حدّ الإحتراب والتخوين ويُضاف له الفساد المستشري في مفاصل الدولة المهمة بما في ذلك المؤسسة الأمنية) شبه مشلولة وغارقة بالحيرة والضعف والإنكسار . وكانت لا تزال تعيش آثار الصدمة التي أرعبتهم وأعيتهم جميعا ً .  بل ظلّت تسبح بمستنقع التخبط والعجز ولم يحظى منها العراق المستباح وشعبه يوم 10/6 ما يمكن أن ينعش لديهم الأمل , ولو بأجراء بسيط يُحسب كردّ حكوميّ للدفاع عن العراق وشعبه ضد العدو . بالرغم أن (رئيس مجلس الوزراء) آنذاك كان يُمسك بالملف الأمني كاملا ً , باعتباره القائد العام للقوات المسلحة وكان يُمسك بوزارتي الدفاع والداخليّة وكالة. لم يكن يلحظ المراقب أو يرَ سوى التخبط العشوائي , والهلوسة السياسية القهريّة بـ(الرغبة العارمة في إنقاذ الموقف) والحفاظ على القدر الممكن لـ (ماء الوجه) والحيلولة دون سقوط العاصمة (بغداد) بأيدي الإرهابيين الذين ما لبثوا أن قرعوا أبوابها سريعا ًبعد ساعات من سقوط الموصل !. 
فبعد مرور أكثر من (7) سبع ساعات على الحدث (وهو وقت كبير وخطير بالنسبة لعمل الحكومة) خرجت الحكومة الإتحاديّة (ببيان مًتلفز) بحزمة من قرارات الإرتجاليّة التي لا تخلو من حسابات المصلحة السياسية والمناكفات الحزبيّة والفئويّة الضيقة المقيتة , التي عهدها الشعب بين الشركاء السياسيين , ومن حسابات توزيع القوّة والسلطة والمال والنفوذ في الدولة العراقية. لذا لم يُرَ منها إعلان حرب ٍ مثلا ً أو قتال ٍضد الإرهابيين ,وإنما اكتفت بإعلان حالة التأهب القصوى الغير مجدية (مع الإنهيار الأمني وخيانة اغلب ضباط الجيش والأجهزة الأمنية ـ وتردّي المعنويات في باقي قطعات الجيش والأجهزة الأمنية الخرى) , والطلب من مجلس النوّاب ـ هذا بعد استحصال موافقة رئيس الجمهوريّة ـ الرأس الثاني للسلطة التنفيذيّة , إعلان حالة الطوارئ والتعبئة العامة (العقيمة) في البلاد . كون هذا الطلب لا يندرج إلا ضمن (سيناريو الأحكام العرفيّة) التي تطلق حاكميّة الفصائل المسلحة الخارجة عن القانون ,وبإعلان ـ حالة الطوارئ ـ لو تمّت فعلا ً تكون نار تعطيل الدولة والدستور والقانون والمحاكم القانوينة الشرعية , قد شبّت واشتعلت , ولا أحد يمكنه أن يتنبّأ  بكيف تنطفئ  أو تنتهي . مع لحاظ التركيبة العدائيّة المعقدة التي منها انطلقت منها تشكيل الحكومة الإتحادية آنذاك . فرئيس مجلس النواب كان يُشكل الضد النوعي لرئيس مجلس الورزاء , وهناك حرب سجال بينهما عطلت الكثير من دور مجلس النواب ومجلس الورزاء في آن واحد , والأخير كان يُشكل في الوقت ذاته الضد النوعي لرئاسة الجمهوريّة , وهلم جرّا في كافة مؤسسات الدولة المبنيّة على التوافقية والمحاصصة السياسية .
ولكن الإجراء المهم الذي اتخذته الحكومة الإتحادية ومضت عليه على أرض الواقع , هو تسهيل كافة الإجراءات الحكومية لدعم استعداد المواطنين والعشائر لقتال الإرهابيين . والتعبئة السياسية والشعبية لإرجاع الوضع الطبيعي في العراق .
الأمر الذي فُسّر على أنه تحرّك (حكومي) أحاديّ, يُحسب على مكوّن طائفي واحد بعينه ألا وهو (الشيعة) . واعتبر على أنه استنفار سياسي حزبيّ مع الأجنحة المسلحة التابعة لها على نحو الحقيقة , ممّا يُعطي انطباع سهل بأن الذي يحدث هي (حرب طائفية بإمتياز) وهو ما كان فعلا ً لدى وسائل الإعلام المُسيّسة , والتي تمّ تصوير الأمر على أنه قمع حكومي مركزي (شيعي) , مُستغلا ً أدوات الدولة بمؤسساتها , ضد الثوّار (السنّة) المتذمرين من نقص الخدمات ومن سياسات الحكومة المركزية التي تندرج ضمن التهميش والإقصاء حسب زعمهم .
ومن هنا نستنتج بأن الحكومة (المُحاصصاتيّة) كانت قد قرأت بإمعان ـ بيان ـ المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف ـ الذي صدر بعد سويعات من إعلان نبأ سقوط الموصل بيد عصابات داعش . وهذا يُفسر تأخير إعلانها للبيان لعدّة ساعات , واتخذت الإجراءات المغايرة لما تضمّنه البيان , والهادفة (أولا ً) : الى حفظ كياناتها الحاكمة وأحزابها السياسية وأذرعها المسلحة الموصوفة بـ(الميليشيات) وبـ(المجاميع الخارجة عن القانون) . والبدء (ثانيا ً): بوضع العراق وكل إمكانياته الحكومية والشعبية وجها ً لوجه مع صراع ـ إقليمي دولي ـ مع الإرهابيين ضمن مشروع عالمي , والإصطفاف (ثالثا ً) : بالعراق في محور ضد محور آخر هو في غنىً عنه بالمرة .
ـ ماذا كان موقف المرجعيّة العليا في بيان يوم 10/6/2014م ؟.
ـ نص البيان الصادر من مكتب المرجعية العليا بتاريخ اليوم الثلاثاء 11 شعبان المعظم 1435هـ الموافق 10 حزيران 2014م مشفوعا ً بالختم المبارك : 
 ( تتابع المرجعية العليا بقلق بالغ التطورات الأمنية الأخيرة في محافظة نينوى والمناطق المجاورة لها  , وهي إذ تشدد على الحكومة العراقية وسائر القيادات السياسية في البلد ضرورة توحيد كلمتها وتعزيز جهودها في سبيل الوقوف بوجه الإرهابيين وتوفير الحماية للمواطنين من شرورهم . تؤكد على دعمها وإسنادها لأبنائها في القوات المسلحة وتحثهم على الصبر والثبات في مواجهة المعتدين. رحم الله شهدائهم الأبرار ومنّ على جرحاهم بالشفاء العاجل إنه سميع مجيب ) . 
ـ عن موقع شبكة الكفيل العالمية في 10/06/2014م.

ـ قبل أن تستعرض موقفها ونقرأ البيان , كان حقيقا ًعلى (الأمّة) أن تتذكّر وتُقرّ وتعترف صاغرة بأنّ الذي جرى ووقع , إنما هو ذات الذي كانت تُحذّر منه وتُنبّه على مدى سنيّ التغيير , وخصوصا ًمنذ انبثاق العملية السياسية عام 2006م . وباستطاعة الجميع أن يُراجع مواقفها كلها  حيال ذلك , وعلى أقل تقدير يُراجع مواقفها من خلال هذا السفر المتواضع .
فبعد سويعات من انتشار خبر سقوط الموصل بيد الإرهابيين , سارعت المرجعية العليا وأصدرت البيان التاريخي المقتضب , والذي تضمّن إضافة ً الى حل سريع ناجع كفيل بأن ينتشل البلد ـ دولة ً وحكومة ً وشعبا ً ومقدسات ـ من الكارثة التي لا يعلم مدى تداعياتها الخطيرة إلا الله تعالى . يكون قد تضمّن على إنذار ٍ أخير لجميع القوى السياسية , وعلى مُقدمة واضحة لـ(فتوى الدفاع المقدسة) . 
ـ تضمّن البيان أمورا ً (4) أربع هي :
1ـ ضرورة توحيد الكلمة : (إن المرجعية تُشدد على الحكومة العراقية وسائر القيادات السياسية في البلد ضرورة توحيد كلمتها)!.
2ـ الوقوف بوجه الإرهابيين : (تعزيز جهودها في سبيل الوقوف بوجه الإرهابيين)!.
3ـ توفير الأمن للمواطنين : (وتوفير الأمن للمواطنين من شرورهم)!.
4ـ التعهّد بدعم واسناد وحث لأبنائها في القوات المسلحة : (إن المرجعية تؤكد على دعمها وإسنادها لأبنائها في القوات المسلحة وتحثهم على الصبر والثبات في مواجهة المعتدين)!.
ـ وبالإمكان أن نستخلص من البيان أعلاه الأمور التالية :
1ـ الفقرة رقم (1و2و3) ما هي إلا تجديد وتكرار لما طالبت به المرجعية العليا خلال السنين السابقة . ولا يتصوّر والحال هنا ومع الوضع الجديد الخطير بإمكان المرجعية العليا , أن تُعيد ما كانت قد كرره وناشدت به , لأن العراق والعراقيين قد وقعوا في المحذور فعلا ً , ولم يعُد يُجدي نفعا ً أي نُصح أو تحذير أو تنبيه . لذا يُعد الأمر جرس الإنذار ـ أخير ـ للحكومة ولكافة القيادات السياسية في العراق .  
2ـ دعوة المرجعية العليا الى توحيد الكلمة والوقوف بوجه الإرهابيين , هي دعوة الى (وطنيّة الموقف) والى (وطنية الرد) من خلال الحكومة ووزاراتها وكافة مؤسسات الدولة المعنية بذلك . وهو منطق الدولة الذي تنشده المرجعية العليا دائما ً , مقابل منطق اللادولة الذي عند السياسيين والمسؤولين الحكوميين .
3ـ نسف لأحاديّة الإجراءات الحكومية التي اطلقتها لمعالجة الموقف . والتي تصبّ جهارا ً نهارا ً بخانة الطائفية المقيتة والتي لا تزيد من الطين إلا بلة .
4ـ في النقطة الرابعة تكون المرجعية العليا قد تفرّدت لتُعلن لأول مرّة بأنّها (تتعهّد) بدعم وإسناد (أبنائها) من القوات المسلحة حصرا ً وحكرا ً. بل وتحثهم على الصبر والثبات في مواجهة الإرهابيين المعتدين!.
ـ ونفهم من النقطة (4) الرابعة ما يلي : 
أ ـ أن لم يكن هناك من يدعم ويسند القوات الأمنية (الحكومة ـ الدولة بمؤسساتها ـ القوى السياسية ـ النُخب وغيرها) فالمرجعيّة العليا هي من تقوم بأعباء ذلك وتتعهد به .
ب ـ أن الحكومة الإتحاديّة عاجزة بالمرّة , بدليل انهيار قرارها السياسي والعسكري والأمني ممّا لا يخفى .
ج ـ أن في القوات المُسلحة والأجهزة الأمنية أبناء هم بحق (أبناء المرجعية العليا) معروفون بالإيمان بالطاعة والإلتزام حتى لو كلفهم الأمر حياتهم . تفريعا ً وتفريقا ً عمّن هم عكس ذلك من الذين عُرفوا بالجحود وعدم الطاعة والخيانة والمهادنة والإنكسار والفساد .  
د ـ أن هناك مُهلة وجرس إنذار أخير للجميع بما في ذلك الإرهابيين المُعتدين . 
وـ يُعتبر الأمر مُقدمة وتمهيد لـ(فتوى الدفاع المقدسة) التي انطلقت بعد هذا البيان بـ(72) ساعة في جمعة يوم 13/6/2014م .
فالمرجعية العليا وكما ألمحت في مُقدمة بيانها أنها كانت ولا زالت تتابع الأحداث وتراقبها جيدا ً وبالخصوص تطورات الإنهيار العسكري والأمني في الموصل. لذلك جرى الإعتقاد الثابت من أنها ومن موقعها الديني ـ الإجتماعي أن يكون حفظ العراق بشعبه ومُقدساته ضمن مسؤولياتها الشرعية والوطنيّة والتاريخيّة !.
ـ
ـ يتبع ..

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • من أريج مهرجان ربيع الشهادة !. ـ قراءة أولية في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر . ( 3 )  (ثقافات)

    • من أريج مهرجان ربيع الشهادة !. قراءة أولية في بحوث "مهرجان ربيع الشهادة" الرابع عشر . ( 2 )  (ثقافات)

    • فتوى الدفاع المُقدسة .. أريج مهرجان ربيع الشهادة !. ( 1 )  (ثقافات)

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ18-  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ .. حلقة رقم -16-  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 17- .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منبر الجوادين
صفحة الكاتب :
  منبر الجوادين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أيهما أكثر حلالا صمام قلب الخنزير أم الإرهابي التكفيري افتؤنا مأجورين ؟؟؟  : د . رافد علاء الخزاعي

 التجارة..ارسال كميات جديدة من مادتي السكر وزيت الطعام الى مخازن بازوايا في الموصل  : اعلام وزارة التجارة

 عامر المرشدي يلتقي الشيخ عزيز حمدان المالكي رئيس عشيرة بني مالك الطريفات آل صاخي العام  : صادق الموسوي

 من أوراق الحرب  : د . عبد الجبار هاني

 وزارة الموارد المائية شعبة تمكين المراة تقيم ندوة تحت عنوان (مفاهيم وخصائص النوع الاجتماعي)  : وزارة الموارد المائية

 ومضة فقهية بمناسبة الشهر الفضيل حول ثبوت الهلال  : احمد خالد الاسدي

 المرأة ودورها البناء  : هادي الدعمي

 وحدة الآفاق وتعددها  : عباس شمس الدين

 فضائية البغدادية نقطة نظام؟!  : علاء كرم الله

 صح النوم يا سيستاني  : احمد الملة ياسين

 “هيومن رايتس ووتش” تنتقد تغليظ الرياض للحكم على الناشطين العتيبي والعطاوي إلى 21 عاما

 شرطة ديالى تنفذ عملية أمنية في منطقة حمرين شمال شرق المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 بمناسبة يوم المرأة : 4000 إمرأة مغتصبة و مقتولة و معذبة  : د . صاحب جواد الحكيم

 رسالة من الناصرية الى الجنرال عبدالوهاب الساعدي ..  : حمدالله الركابي

 أنْ لم تستطع قول ألحق فلا تصفق للباطل  : علي جابر الفتلاوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102952710

 • التاريخ : 26/04/2018 - 01:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net