صفحة الكاتب : احمد سعد

انتصار المرجعية
احمد سعد

من بداية الغيبة الكبرى كان خط المرجعية الدينية الممثل الفريد والوكيل الوحيد لبقية الله تعالى صاحب الزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفدا، ولا نقصد بهذا الخط اسماً معيناً ولا شخصاً واحداً بل ما أقصده هو الخط النوعي بصفاته وخصوصياته فإن هذا الخط تميز على فرادته وتفرده بالتعددية المشروطة الدقيقة بشروط العلم والتقوى والعدالة وسلامة العقيدة وغيرها من الشروط، هذا الخط كان ولا يزال ذا معالم واضحة خطتها هذه المرجعية بالصبر والثبات دون التنازل عن المبادئ..
هذا الخط الذي طالما كان خطراً على السلطات الظالمة والحكومات الجائرة ومصدر قلقٍ للظلمة والطواغيت، لا لأنه يطلب عروشهم أو ينازعهم في ملكهم،حاشاه ، لكنهم يعلمون أن هذا المقام -مقام المرجعية- لا يمكن أن يُشترى ولن يستطيعوا شراءه كما فعلوا مع غيره من الخطوط المنحرفة والفرق الضالة، لأن هذا الخط هو المقتدي بآثار أئمته عليهم السلام الذين تجرعوا غصص الظلم بشتى أنواعه لكن لم يستسلموا بل نصروا دين الله فوضحوا الإسلام وأخلاقيته والحق وبراهينه مقابل من ادعى تمثيل الإسلام زوراً وعدوانا..
من هذا التأسي يظهر هذا المقام وهذا الخط بأسمى الصفات والخصائص، حيث أنه في صلابته في العقيدة تجده ليناً في التعامل وفي بساطته في العيش تجده عزيزاً في مواقفه هكذا كان خط المرجعية ولا يزال.
أما اليوم وبعد الخطبة الأخيرة يوم الجمعة ١٧ شعبان، والتصريحات السياسية المتتالية وكيف أن أغلب التوجهات -إن لم يكن جميعها- قد أذعن للتوصيات، ولا يستطيع أحدٌ أن يقول كلا للمرجعية، الحزب الذي تعاهد بعض أعضاءه على ضرب المرجعية إعلامياً إن تدخلت في السياسة، نفس هؤلاء يمدحون السيد السيستاني ليلاً ونهاراً، نفس الحزب الذي كان يرى أن قيادة الأمة حق للحزب لا للمرجعية يصمت أمام خطاب المرجعية ولا يلفظ ببنت شفة، بل يؤيد فور انتهاء الخطبة.
توجهٌ آخر كان يعيب على المرجعية سكوتها بل وتجاوز في بعض الأحيان الى الإستهزاء والهجاء بل إلى السب والشتم، يظنون أنفسهم أقرب إلى الحق من المجتهد العالم العادل ولكنَّ الظن لا يغني من الحق شيئاً!، لم يكونوا إلا أصواتاً فارغة وأفواهاً جاهلة دون علمٍ أو فهم، لكن بعد كل ما فعلوا لم ينظر المرجع الأعلى لهم إلا نظرةً أبويةً رحيمة، فجزاهم بالإساءة الإحسان، واليوم لا كلام لهم أمام كلمة المرجع وفتواه.
شخص آخر يدافع عن السكارى في كل حين، لا يستطيع اليوم إلا أن يستمع لخطاب المرجع ويحاول أن يجعل النار لقرص علمانيته دون أن ينكر أو يعارض.
لا أحد اليوم يستطيع أن يقول للمرجع لا، نعم يؤلون الخطاب، يحرفون الكلم، لكن لا يستطيعون أن يجحدوا، اليوم مقام المرجعية أصبح مهاباً ليس عند المرجعيين فقط، بل عند الجميع.
لا أعتقد أن المرجعية حظت بهذا المقام منذ زمن قريب، لا أقصد المقام الثبوتي بل الإثباتي،  قد يتوهم البعض أن هذا المقام هو من صنع السيد السيستاني وحده، على فهمي القاصر هو ليس كذلك، مع ما للسيد السيستاني من الفضل الكبير والواضح، لكنَّ جزءاً من هذا المقام كان نتيجة صبر السيد الخوئي -قدس سره- طوال سنين وتجرعه ظلامات الطاغوت وصبره على ما جرى عليه، السيد الخوئي كان جبلاً من الصبر دافع بكل ما يملك عن حمى التشيع والإسلام، جزءٌ منه -من الفضل- كان للسيد محسن الحكيم قدس سره وذلك بفضل رسمه السياسة المرجعية والتي يرتسم معالمها اليوم السيد السيستاني كما يقول دام ظله، جزءٌ منه كان بفضل الدماء الطاهرة التي دفعتها الحوزة قرابة الثلاثين سنة.
لا تتخيلوا أن النتائج تأتي بشهر أو سنة بل هي سنوات وعقود، ما نشهده من قوة مرجعية اليوم لم يأتِ لصدفةٍ ولا لفعلٍ عابث، بل كان بالعمل الجاد الدقيق والتوفيق الإلهي، عملٌ كان ناتجه اليوم أن يَسمع الصديق ويَخرس العدو، السيد السيستاني برهنَ على أن العمل العلمي الدقيق وإن طال به الزمن هو المُجدي بعكس غيره. 
من أراد أن يعمل لدينه وأهله ومجتمعه عليه أن يدرس هذا الخط جيداً ويتعلم كيف يخطط ويصبر لينصره الله نصر عزيز مقتدر كما نصر السيد المرجع دام ظله ورجاله وأبطال فتوته في الجهاد وغيره من الأزمات والمنعطفات.

  

احمد سعد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الإنتخابات الى أين  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : انتصار المرجعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انعام عبد الهادي البابي
صفحة الكاتب :
  انعام عبد الهادي البابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شفافيّة النّقد البنّاء!  : امال عوّاد رضوان

 عقلية رجل السلطة  : واثق الجابري

 ما هذه فعال ديني..  : باسم العجري

 تضارب الأنباء بشأن العثور على حطام الطائرة المصرية وترجيح فرضية العمل الإرهابي

 صراعات القوى في سورية .. بين الدوافع و النتائج .  : ربى يوسف شاهين

 تحریر احياء جديدة بهيت واشتباکات بالرطبة وصد هجوم بالضلوعیة ومقتل 92 داعشیا

 فتوى الغاز الصخري  : بوقفة رؤوف

 الدروس القاسية وشراكة الأقوياء  : واثق الجابري

 جهود متواصله وحثيثة من قبل السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي للارتقاء بواقع خدمات والق مدينة الطب الحضاري  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مقدمات وخلفيات عملية التبادل الأخيرة  : علي بدوان

 حوار مع النائب علي الشلاه رئيس لجنة الثقافه والاعلام النيابيه  : عمار منعم علي

  اسبوع شهداء شعب البحرين المضطهد  : مجاهد منعثر منشد

 اطلالة على المجموعة القصصية ضوء من بعيد..  : عقيل عبدالله

 تراجيديا داعش ومكر الشيطان  : قيس المهندس

 اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: الحرب لم تنته وأخذت وجه مختلف وخطير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net