صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

لا أعرف كيف اطبر رغم إيماني الشديد بمشروعية التطبير وعدم صحة كلام كل مشكك بهذه الشعيرة وكنت أدافع في كتاباتي عن التطبير وفي النقاشات التي تدور في الديوانيات والمجالس رغم أنني لم أطبر لظروف تحصل أثناء أيام عاشوراء إلى أن جاء اليوم الذي طبرت فيه وذلك بأن دعاني أحد الشباب المؤمنين الذين عرفتهم في مجلس من المجالس  فأخبرته بعدم معرفتي بكيفية التطبير بنفسي فتبسم وقال لي تعال وسوف اقوم لتطبير رأسك , فذهبت إلى البيت الذي وصفه لي في منطقة الدعية بالقرب من الحسينية الكربلائية وحسينية السماك وفي سرداب البيت كان الشباب على مستوى عال من الأخلاق والترحيب وترى الإيمان في وجوههم والنور يتلألأ وقد كان الشباب يضعون النايلون على الأرض مراعاة للطهارة كما أن مراعاة الأمور الصحية من ضمادات ومغاسل لغسل الدماء كما أن القامات كانت طاهرة جدا من حيث غسلها وتطهيرها ثم بدأ الرادود يقرأ المصيبة وبكينا كلنا ثم بدأ التطبير ولأنني لم يسبق لي التطبير من قبل فلم أكن أعرف كيفية التطبير معتمدا على صاحبي الذي سوف يقوم بهذه المهمة , فطلبت منه ان يطبر رأسي ففعل فلم أشعر بأي ألم فظننت أنه ضربني على رأسي ضربة خفيفة فاستغربت لماذا فعل ذلك ؟ حتى أحسست بحراءة الدماء ودفئها فإستغربت الأمر فطلبت منه أن يطبرني في أكثر من مكان في رأسي فلم أشعر بالألم كيف ذلك والإنسان عندما يقلب كتابا فتجرح ورقة إصبعه يشعر بألم شديد ولا يشعر بهذا السيف الذي يمزق رأسه ؟ إنها كرامة شعائر سيد الشهداء صلوات الله وسلامه عليه , وهناك رأيت بعض الأخوة من الباكستانيين يقومون بضرب الزنجير على ظهورهم فتتناثر قطع اللحم والدماء دون أي ألم !!! قلت في نفسي ربما كانت ضربات صاحبي خفيفة وربما كان الذين يستخدمون الزنجير ذوي أجساد قوية لإمتهانهم مهنا شاقة ولخشونة حياتهم لذلك قررت مراقبة بقية الشباب لعل وعسى أجد فيهم من شعر بشعور طبيعي وهو الألم وإن كان بسيطا لكن المفاجأة أنني لم أجد أحدا يشكو من ألم أو حتى تبين عليه علامات الألم !!! ثم طبرت بعد هذه المرة وفي محرم السابق في يوم العاشر من محرم ذهبت الى بنيدالقار للتطبير قبل صلاة الفجر فوجدت شبابا من المؤمنين يوزعون الأكفان وكل معه قامته وسيفه وكان التطبير هذه المرة في الحوزة التي أنشأها السيد الشهيد المرحوم الشيرازي الذي له فضائل على شيعة الكويت كثيرة جدا يجهلها أتباع حساده ومبغضيه ووجدت في الحوزة مجموعة من العلماء مثل السيد مرتضى الشيرازي والسيد أحمد الشيرازي والشيخ فاضل الحيدري والسيد مصطفى القزويني والشيخ رجب وغيرهم من العلماء الذين لا أعرف أسماءهم وقد لبسوا الاكفان كما وجدت كثيرا من الشباب المؤمنين الذين كنت أعرفهم من الحسينيات والمجالس والجامعة وغيرها وشخصيات مهمة مثل الأخ فرج الخضري أمين عام تجمع ثوابت الشيعة مع أبنائه كلهم , وبعد أذان الصبح صلينا صلاة روحانية جماعة بإمامة أحد العلماء وكانت الصلاة تذكر الإنسان بواقعة الطف لأن جميع المصلين يلبسون الأكفان وإلى جانبهم القامات فصار الموقف كالإستعداد للحرب وللموت والتضحية والفداء وهنا تذكرت كلام ذلك الخطيب الذي كان يترحم على أعداء أهل البيت ويطرح أطروحات أعداء اهل البيت على المنبر بكل إحترام وأدب وخصوصا آراء المذهب الحنفي ويعتمد في تفسيره للقرآن على تفاسير المخالفين كيف يكون مؤدبا في طرحه لآراء المخالفين إلا أنه عند إنتقاده للمطبرين وصفهم بأنهم نعاج وأنهم يسيؤون للحسين عليه السلام وقضيته وأنه يريد أن يرميهم في البالوعة والتسجيل موجود على شبكة الإنترنت يفرح به كل منافق وكل جبان يريد أن يغلف خوفه من رؤية الدم بإطار شرعي فيعتمد على كلامه والعجيب ان بعض الذين يؤيدون كلامه ينتقدون الألفاظ التي يستخدمها سماحة السيد مجتبى الشيرازي حفظه الله إلا أن صاحبهم منزه عن النقد ولا يحق لأي أحد إنتقاده بل إن الحملة التي شنت على صاحب قناة المودة الشيخ الغزي إزدادت شراسة بعد أن خصص حلقات من الملف المهدوي وهي موجودة على موقع اليوتيوب انتقد فيها هذا الخطيب من خلال بعض التسجيلات التي كانت له , ففكرت في نفسي هل يشمل ما قاله من ألفاظ هؤلاء الفضلاء والعلماء ؟ لماذا عندما يذكر علماء أهل الخلاف تجد أنه يهتز إحتراما وتقديرا بحجة العلمية والموضوعية بينما هو أسد علينا يستخدم ألفاظا لا تليق على منبر الحسين عليه السلام ؟ هل الذين يقومون بالتطبير في أماكن مغلقة دون ضرر لأحد ولا لأنفسهم ويمنعون التصوير منعا للرياء أو للمشكلات يريدون الإساءة لقضية الحسين عليه السلام ؟ هل هؤلاء العلماء والخطباء يريدون الإساءة لقضية الحسين عليه السلام ؟ هل يجوز أن نصف من يخالفنا بالفكر بهذه الأوصاف رغم أنني أعلم أن بعض أتباع هذا الخطيب سوف يهاجموني وينتقدوني ويسبوني رغم أني لم أستخدم ألفاظ صاحبهم وأستطيع ذلك إلا أنني أريد أن أجعل القاريء الكريم يحكم بعقله بعد أن يتحرر من الصنمية وعبادة الأشخاص فإن الدين لا يعرف بالرجال فإعرف الحق تعرف أهله ولا تغتر بالهالة أو التاريخ لشخص من الأشخاص مهما كان مشهورا هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

كاتب كويتي
الكويت في 21 فبراير 2012

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/21



كتابة تعليق لموضوع : عندما طبرنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عبدالله عيسى المهنا ، في 2012/02/24 .

الى الأخ كاتب المقال ارجو ان تكون مقالتك اكثر هدوءاً وان تبتعد عن استخدام الالفاظ البديئة والهمز واللمز للاخرين من رموز او مخالفين لما تعتقد به فمنهم من يجمعك معهم الدين ومنهم من يجمعك معهم الدين والعقيدة !! حتى لو اختلف معك

• (2) - كتب : احمد كاظم ، في 2012/02/21 .

الاخ احمد
الوائلي رحمة الله عندما تكلم كان ينتقد التطبير عند اداء هذه الشعيرة في لندن ...
لك مودتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العيساوي
صفحة الكاتب :
  عمار العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إعلان (مسابقة أكتب لإمامك)  : صحيفة صدى المهدي

 التنين الصيني يهدد المصالح الاقتصادية لليابان  : عدي منير عبد الستار

 مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم .  : حسين فرحان

 فرحة في طريقها اليكم يا نازحي شعبنا الأصيل  : سمير اسطيفو شبلا

 لا نزال تحت تهديد الزوال !  : سيف ابراهيم

 مصافحة «تركي الفيصل - موشيه يعلون» تلهب حماس إسرائيل

 سوّد الله وجهك  : هادي جلو مرعي

 على هامش مقال الجيلاوي محسن  : ابو حيدر السماوي

 السيد السيستاني و رؤية مغايرة للغة الحرب  : إيمان شمس الدين

 الدولة الذكية( Smart state)  : د . ليث شبر

 ضربني وبكى , وسبقني واشتكى  : عبد الكاظم حسن الجابري

 حروب الخدمات البحرية  : كاظم فنجان الحمامي

 بطاقة القطيع وسندويش الفلافل؟  : كفاح محمود كريم

 روح ذب نفسك بالشط  : هادي جلو مرعي

 القوات الامنية تلقي القبض على خلية ارهابية في ايسر الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net