صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم

لو لم يكن عبد الواحد عزيز عراقيا ؟
لطيف عبد سالم
 زهو خجول انتابني وانا اتطلع الى الوسام الاولمبي الذي يوشح صدر  البطل العراقي المرحوم عبد الواحد عزيز (1931 -1982 ) في صورة  مضى اكثر من نصف قرن على تاريخ ظهورها لأول مرة الى الوجود في القرية الاولمبية بمدينة روما .ومبعث هذا الزهو يتأتى من اهمية الحدث الذي صنعه هذا الرباع البصري حين نجح في تحقيق أفضل ارقامه برفعه مجموعة قدرها (380) كغم اهلته الحصول على الوسام البرونزي بوزن الخفيف (67.5 ) في دورة روما الاولمبية عام 1960 م. ومن المهم الاشارة هنا الى تاكيد المختصين بالشأن الرياضي ان ارقام  عبد الواحد عزيز  التأهيلية التي سجلها قبل انطلاق فعاليات هذه الدورة كانت تؤهله لاحتلال المركز الأول الذي خطفه السوفيتي بوشوييف (397.5) كغم أو الثاني الذي تركه مجبرا الى الرباع السنغافوري تان هو ليانغ  بفعل زيادة في وزنه الشخصي لا تتعدى  الـ(400) غرام  بعد تساويهما في رفع مجموعة قدرها (380 ) كغم ،اضافة الى اثار الوعكة الصحية التي المت به في عاصمة الطليان ،ما اسهم بالتسبب في عدم نيله أكثر من البرونز !
  ولايخامرنا شك في ان ميدالية الرباع الراحل عبد الواحد عزيز البرونزية تعد انفس واغلى ما احتضنته خزائن اللجنة الاولمبية العراقية ،بوصفها مفخرة للبلاد وللرياضة العراقية  .اذ ما يزال هذا الانجاز  التاريخي يشير الى الوسام الاولمبي الوحيد  الذي حصل عليه العراق طوال مشاركاته في الدورات الاولمبية .ان الخجل الذي ينتابنا وما يصحبه من الم ممض مرده الى انحسار المنجز الرياضي الاولمبي العراقي واقتصاره على ميدالية يتيمة  خطفها ابرز رياضي ورباع في تاريخ الرياضة الاولمبية العراقية ؛ليكتب اسم بلده بماء الذهب في سجل مشاركاته الاولمبية بعد ان حقق ما عجز عنه الاخرون طوال العقود الخمسة الماضية حين عاد مكللا ببرونزية الخفيف حصيلة مشاركته في دورة اولمبية واحدة هي روما  عام 1960.ولا اخطئ القول ان انجاز الراحل عبد الواحد عزيز سيظل فعلا متفردا على الصعيد المحلي ولسنوات طويلة اخرى وربما لعقود من الزمان ؛بالنظر لتخلف ادارة الرياضة العراقية منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي واصابة قياداتها في الوقت الحاضر بفيروس الانوية واللهاث وراء تحقيق الطموحات الشخصية ،اضافة الى المصالح الفئوية الضيقة التي فرضت عليهم قلة العطاء والايغال في كثرة الوعود التي يطلقونها والتي اثبتت الايام ان لا جدوى منها .ويقينا لو لم يكن عبد الواحد عزيز عراقيا ،لصعب على اللجنة الاولمبية العراقية ان تجد ما يمكنها ان تتباهى به ، ولكانت الاشارة الى العراق في سجلات اللجنة الأولمبية الدولية لا تتجاوز الاستحقاقات المالية وطلبات المشاركة  ! .انه لأمر مؤسف ان لا يعرف كثير من ابناء العراق الرباع العراقي الفذ عبد الواحد عزيز الذي يعود له الفضل في اضاءة شمعة بظلام تخلفنا نتلمس منها اسم العراق بكل تاريخه وتضحيات ابنائه في وثائق الدورات الاولمبية . 
 ويمكن القول ان رياضتنا التي انهكتها  سنوات الحروب والحصار اصبحت تنوء اليوم تحت وطء تشظيات السياسة والفرقة وتخلف الادارات وجهل كثير منها ،ما اسفر عن تراجع المنجز الرياضي الوطني ،فعلى سبيل المثال لا الحصر اخفقت ادارة الرياضة في الحفاظ على استحقاق العراق بإقامة فعاليات خليجي ( 21) التي كان مقررا اقامتها  بمدينة ابن العراق البار المرحوم عبد الواحد عزيز البصرة الفيحاء. 
رحم الله عبدالواحد عزيز الذي ما يزال انجازه الذي حققه منذ اكثر من خمسة عقود من الزمان  وربما سيبقى لعقود اخرى مأثرة كبيرة نفخر بها وتفرض على البيت الرياضي العراقي  ان يستذكر من له الفضل علينا ،وليس على وطنه في ان يكون للعراق بصمة في سجل الدورات الاولمبية والتاريخ الاولمبي  في الوقت الذي ماتزال فيه دول تجهد وتحث الخطى سعيا في تحقيق نصر اولمبي بمستوى انجاز عزيز ،وربما لا تدركه بسهولة ،غير ان قياداتها الادارية  مطمئنة على الوجهة الصحيحة لرياضتها .
سلاما يا ابن البصرة الفيحاء ،نم قرير العين ،فليس بوسعنا ادراك  وجهة سير رياضتنا التي سبقنا بها الكثير من دول العالم ،ثم ما لبثنا ان تخلفنا عنهم  !!! وكلما احتفل العالم بافتتاح فعاليات دورة اولمبية جديدة ازددنا حرجا ؛فليس لدينا ما نشارك العالم به سوى ميداليتك التي عودتنا قيادتنا الرياضية ان نلوذ بها للخروج من عنق الزجاجة مذ ان كانت  العملية التربوية في العراق تدار من قبل الكتاتيب والملالي ، وماتزال رياضتنا تحبو بفعل التداعيات التي يفرضها البون الشاسع بيننا وبين العالم في التفكير والتخطيط والادارة والارادة .واظن اننا سنبقى نتغنى بوسامك اليتيم الى يوم يبعثون .
في امان الله اغاتي .
المهندس لطيف عبد سالم العكيلي / باحث وكاتب .
 
 

  

لطيف عبد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/06



كتابة تعليق لموضوع : لو لم يكن عبد الواحد عزيز عراقيا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غني العمار
صفحة الكاتب :
  غني العمار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معن:القبض على عصابة تمارس الصيرفه وتعطي قروض بدون رخصه

 الحسين (ع) دستور الأمم .. إذا عظمت الغمم  : ماء السماء الكندي

 سكان محليون في الموصل يطاردون عناصر داعش ويعتقلون اثنين

 بالصور : مليار ومائتي مليون خطوة تم اهداءها من زائري الامام الحسين عليه السلام الى المجاهدين ممن لبوا نداء المرجعية

 فريق بحثي في الجامعة المستنصرية يحصل على براءة اختراع لتمكنهم من تصميم مشتقات جديدة لدواء المتفورمين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تتابع ميدانيا عمل اللجان الفرعية في محافظة كركوك وقضاء طوز خورماتو  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 الأنبار مرشحة لموسوعة غينيس وجائزة نوبل؟! .  : واثق الجابري

 قسم الاعلام والاتصال الحكومي في الوزارة يشارك في ندوة عن الاعلام وبناء الدولة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أثيل النجيفي سيماهم في وجوههم الخونة  : علي محمد الجيزاني

 لاريجاني يصل النجف وسيلتقي بعدد من المراجع الدينية  : وكالة نون الاخبارية

  روح هائمة  : د . رافد علاء الخزاعي

 مناقشة حول العلاقة مع أمريكا  : د . عبد الخالق حسين

 اسلوب الاستدراج في التحريف  : سامي جواد كاظم

 هل العيب فينا ... أم بقطر ؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

 عليكم برأس الأفعى يا من تحاربون الفساد !  : حيدر العازف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net