صفحة الكاتب : خير الله علال الموسوي

عزيز كاظم علوان وقائمة الحكومة!
خير الله علال الموسوي

  ربما البعض لا يعرف عزيز كاظم علوان وخاصة من هم ليسوا من ابناء محافظة ذي قار بل حتى ممن هم من محافظة ذي قار ,والذي يعرفه يعرفه والذي لا يعرفه ففي هذه العجالة نحاول ان نتعرف عليه, والذي يعرفه ولا يريد ان يعترف له, فهذا الكلام ليس له لانه كره الحق ومن كره الحق لا يظلم الا نفسه.

 
عزيز كاظم علوان له صفحات جهادية طويلة جدا ضد النظام العفن المباد, وكان من المجاهدين الذين اخترقوا صفوف النظام على شدته ونفّذ عمليات موجعة ضد صدام واعوانه,ويروي هو عن ملفاته في الامن لنشاطه الجهادي قائلا: (انني بعد السقوط حصلت على ملفات خاصة بي من مديريات الامن وعلى تقارير كتبت عليّ من اناس اعرفهم جيدا الا انني لم اذكّرهم بذلك ولم احسسهم انني اعرف انهم كتبوا عليّ في يوم من الايام)! ,وهذا الامر لايفعله كل انسان لانه يدل على سمو اخلاق الرجل وتربيته العالية.
بعد ان منّ الله تعالى علينا بزوال كابوس هدام اصبح عزيز كاظم علوان محافظا لذي قار.
لقد عمل كمحافظ عملا لم يخطر على بال احد ,وابناء ذي قار القاصي والداني وحتى الذي في نفسه شيء عليه لانه ينتمي الى المجلس الاعلى يشهد بذلك ,لأن البعض تنطلي عليهم الدعايات المغرضة فيتحاملون على هذه الجهة او تلك دون تمحيص او تبصر!.
لقد وضع يده في كل مرفق من مرافق المحافظة وقلب المحافظة رأسا على عقب حتى انك عندما تمر في اي مكان من اماكن المحافظة تجد عمل واعمار وبناء مما جعل المحافظة في غضون سنة وكأنها ليست هي!, وعمله هذا يعمله دون تبجح او غرور او عرض لمنجزاته بل امتاز كعادته بالهدوء, ويترك عمله هوالذي يتحدث عن نشاطه الجم ,في حين اذا قابلته يتكلم بهدوء منقطع النظير دون ان يصوب لك نظرات توحي ان من تجالسه هو مسؤول مهم بل تحس انه صديق حميم جدا ولا يتبجح بما انجز وانما يعتبره قليل, بل هذا ما صرح به هو قائلا: ((ان كل ما انجزته قليل بحق الناصرية المظلومة)) لأن العراق والناصرية يعيشان في ضميره وقلبه ,وهو ابن بار لهذه المدينة المنكوبه.
وفي انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة لم يحصل المجلس الاعلى على الاصوات التي تؤهله ان يستلم المحافظة من جديد, فسلم المحافظة, الا اننا خسرنا ذلك النشاط الهائل والعمل الجبار الذي لو استمر لما بقيت المحافظة تعاني من شيء يذكر.
غادر المسؤولية ولكنه لم يغادر قلوب ابناء الناصرية الاوفياء الذين لا تربطهم وانا معهم به اي صلة قربى, الا انه خدم هذه المدينة خدمة منقطعة النظير.
ذهبت لتوديعه بعد ان سلم المحافظة وانا لم اقابله طوال وجوده كمحافظ لانني لا اريد ان ارى تكبر المسؤول لاننا طبع في اذهاننا ان المسؤول متكبر واذا بهذا الرجل خلافا للقاعدة تماما, تجلس معه وكأنه انسان عادي, مع انه يمتلك شخصية قوية جدا,وهذا الامر اغرب ما ريته فيه فأنه يجمع بين التواضع والقوة!.
ودّعته وانا فخور بمعرفته, خرج معنا الى نهاية الشارع مودعا لنا, وانا لا امتلك اي صفة تجعله يهتم بي كل هذا الاهتمام, الا انني انسان من عامة الناس لا امتلك من هذه الدنيا لا مال ولا منصب, ولكن اخلاقه العالية وتواضعه منقطع النظير هو وراء كل تصرفاته وتواضعه مع الناس جميعا دون انتقاء ,فقلت له: ان شاء الله نراك في موقع ارفع.
لأن مثل هكذا انسان يجب ان يدوم وجوده وامثاله في المسؤولية, لا ان يصعد الانتهازيون والسراق وممن يكتنزون الاموال والقصور والشعب يعاني من فقدان ابسط الخدمات!.
واذا بجماهير الناصرية الوفية والذواقة للابداع والخدمة تعيد انتخاب هذا الرجل ليكون عضوفي البرلمان وممثل للشعب او المدينة تحت قبة البرلمان ,وهذا اقل شيء لرد مواقف هذا الرجل وما قدمه للمدينة وهذا ما يحسه ابسط الناس ,ففي عودتي الى العراق ركبت مع سائق سيارة اجرة وسألته: من انتخبت في هذه الانتخابات؟.
قال: المحافظ السابق.
قلت: لماذا المحافظ السابق؟.
قال: لانه عمر المحافظة وعمل عملا لم يعمله محافظ في تاريخ المحافظة!.
فهذه هي ذي قار وابناء ذي قار مع من خدم وليس مع من غلب.
وكنا نأمل نحن ابناء المحافظة ان نراه وزيرا لكي يخدم العراق كما خدم المحافظة وسيرى العراقيون جميعا من هو هذا الرجل وسوف يدركون او يلمسون خدمة لم يلمسوها في حياتهم ابدا لأن هذا الرجل همه الوحيد هو العمل من اجل خدمة البلد وليس لأي مصلحة شخصية تذكر, وكنت اطالع اسماء الوزراء فلم اجد اسمه وانا خارج العراق فأصبت بخيبة امل كبيرة جدا لاننا فقدنا طاقة وقوة هائلة في البناء والاعمار كانت لو قدر لها ان تكون في وزارة من الوزارات لأثمرت في خدمة البلد, ولكن للاسف رأينا بعض الشخصيات التي تولت الوزارات هزيلة متواضعة لا تعود بالنفع على العراق بخير ابدا.
علما ان هذا هو احساسنا نحن وليس هو بالتأكيد لأنه اين ما كان لابد ان يخدم البلد ولكن من وجهة نظرنا انه لو كان في وزارة لكان انفع بكثير للشعب من ان يكون عضوا فقط في البرلمان, علما انه عندما سلم المحافظة رايت عليه شيء من الفرح قال عنه: (انني الآن احس بالحياة فكنت في المسؤولية لا اجد الوقت لقراءة القرآن الكريم ولا رؤية اطفالي اما اليوم فأنا اقرأ القرآن وارى اطفالي) هذا يعني ان انشغاله في خدمة المحافظة شغلته عن قراءة القرآن الكريم ورؤية اطفاله وهو محافظ فكيف اذا اصبح وزيرا بالتأكيد سيكون ذلك الجهد الذي يبذله على حساب صحته وحياته الخاصة, وان كان لا يبالي اذا كان في سبيل خدمة البلد لان همه كما قلنا الاول والاخير هو خدمة الناس والبلد فالله تعالى هو اعرف وان كنا نحن الذين خسرنا جهود رجل امثاله قلائل في هذا الزمن الذي يفكرفيه من يصل الى المسؤولية بمنافعه الشخصية او الحزبية ولا يكون اي وجود للشعب في قاموس اهتمامه, وعلى كل حال نتمنى له وللخيرين من امثاله الذين خدموا ويخدمون العراق كل الموفقية ومزيدا من العطاء تحت قبة البرلمان وبنيّة خالصة في رفع الحيف والظلم عن  بلده وناسه المحرومة. 
 

  

خير الله علال الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/29



كتابة تعليق لموضوع : عزيز كاظم علوان وقائمة الحكومة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف
صفحة الكاتب :
  طاهرة آل سيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يمامةٌ بطعم الصحو  : ابو يوسف المنشد

 أهلا ..كاتانيتش  : خالد جاسم

 صدح البعض في مدحكم ظنـــا بكــم أنكــم أهلــه  : عبد الخالق الفلاح

 الطاقة .. لغة الكون ح2  : حيدر الحد راوي

 كلمتان/ رباعية الارجنتين وتشكيلة الحكومة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 أنشيلوتي: لاعبو النجم الأحمر محترفون في الغوص

 الحدود الدموية ..والأحلام البرزانية المشوهة  : حمزه الجناحي

 خطبة الجمعة 3/ اب .. في صميم الحدث  : سامي جواد كاظم

 المصريون يتظاهرون مجددا احتجاجا على حوادث التحرش

 قراءة انطباعية في كلمة افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الخامس عشر  : علي حسين الخباز

  اولمبياد سوريا  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الى رئيس الوزراء ،، خليجي 22 برعاية داعش  : احمد العلوجي

 محاولة محو الإرث الحضاري من قبل من لا يملك تاريخا ولا حضارة تذكر  : وداد فاخر

 ماذا يجري في التحالف الوطني ؟  : سامي جواد كاظم

 لا يضر السحاب نبح الكلاب  : مديحة الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net