صفحة الكاتب : محمود الربيعي

الفرق بين السيد والعامي
محمود الربيعي
المقدمة الأولية
 
 قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله أتقاكم " حديث شريف. وهو دليل على إنسانية الإسلام، كما قال الإمام علي عليه السلام " أنا جد كل تقي". إشارة الى المفهوم الرسالي العقائدي والإنساني وللقيادة المسلمة المتمثلة بالنبوة والإمامة دون الإشارة الى العلاقات النَسَبية والأسرية الضيقة وذلك يمثل حالة من الإنفتاح على الجميع دون محاباة والأمر إنما حُسِمَ على  أساس التقوى، وهذا لايتعارض مع تكريم أقارب الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بلقب لايكلفنا شئ بل نثاب عليه إذا إستعمل في مواضعه المناسبة.
 
لايوجد تحفظات حول فكرة إحترام السادة بل على العكس نحن نحبهم وعلة ذلك حبنا لرسول الله صلى الله عليه وآله  وسلم، قال تعالى:" قل لاأسألكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى" سورة 42 الشورى الآية 23، ونحن عند مجالسة أحفاد الرسول نشعر وكأننا نجالس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإن بعدوا..  ونحن عندما نُكرِّمهم إنما نخص بذلك المؤمنين منهم من أهل التقوى والصلاح، وعلى العكس فمواقفنا من الفاسقين الذين لم يُعْرَفوا بالصلاح والتقوى فإن من الأجدر بنا أن لانُلَقِّبهم بالسادة بل بالعبيد إذ أن منهم متكبرون ومغرورون وظلمة وفاسقون ومنهم الخونة، وأولئك غير جديرون بالإحترام أوالتقدير إذ ليس لهم أية صفة تربطهم برسول الله صلى الله عليه وسلم سوى التحدر له بالنسب لا بالخط الرسالي، فالرسول أو الأئمة الأطهار عليهم السلام موصوفون بالتسامح والتواضع والعدل والإنصاف، وأئمتنا يتبرؤون من أفعال هذه الطبقة التي ليس لها صلة إلاّ الإنتساب بالتحدر وليس الإنتساب الى الخط، قال الإمام الصادق عليه السلام " كونوا زيناً لنا ولاتكونوا شيناً علينا" ويقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حق سلمان الفارسي " سلمان منا أهل البيت" ولأجل ذلك لُقِّبَ سلمان ب(سلمان المحمدي) وما ذلك إلاّ إشارة الى الإنتماء العقائدي والرسالي لا إلى التحدر النَسَبي ، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم مدح أناساً من غير أقاربه كمدحه لبلال الحبشي، ولأبي ذر الغفاري، وينطبق الأمر كذلك على الإمام علي عليه السلام إذ مدح كل من عمار بن ياسر ومالك الأشتر، وهكذا بالنسبة لبقية الأئمة عليهم السلام حيث أن كلاً منهم قد مدح رجالاً من رجاله لم يكونوا من أهل بيتهم، كما أنهم ذمّوا رجالاً من الأقرباء يُحسبون عليهم كما فعل الإمام الحسن  عليه السلام بعبيد الله بن العباس عندما كان قائداً للإمام لكنه خانه بتركه لقيادة الجيش بعد أن تم شراء ذمته بالدنانير.
 
وعليه فلا شرف ولاحسب ولانسب إلاّ للشرفاء من الرجال سواء كان ممن له صلة وقرابة بالنبي وآله أو لم يكن.
 
المقدمة الموضوعية
 
أولاً: العدالة العامة: (ونقصد بذلك تطبيق العدالة بين الناس من دون إيثار لأحد على أحد بسبب الحسب أو النسب أو لأي نوع من أنواع الإنتماء ): لقد إعتمد الإسلام على أسس من العدل والمساواة، وميز بين الناس على أساس التقوى وتقديم العمل الصالح، وحث على عمل الخير، ولم يفرق بين عربي وأعجمي إلاّ بالتقوى، كما لم يفرق بين الأبيض والأسود، و لا بين الرجل والمرأة  سواء في الواجبات أوالعبادات إلاّ من حيث طبيعة الجنس لا لفرق بينهما من الناحية الإنسانية بل لوجود إعتبارات أخرى لها علاقة وثيقة بالطبيعة البدنية، وقد عُبِّر عن ذلك بأحاديث كثيرة متواترة ونظر الى جهة الصلاح والإستقامة لاإلى جهة النوع، قال رسول الله ( إمرأة صالحة غير من ألف رجل غير صالح) حيث شريف.
 
وأما من جهة الميراث فإن للذكر مثل حظ الأنثيين حيث أن الصرف على المرأة من مسؤولية الرجل، ولاحَقَّ للرجل فيما تملك المرأة، ويدفع الرجل المهر لأنه المكفل بالصرف عليها وعلى عياله من جهة المطعم والملبس والمسكن والمصاريف العامة، ويمكن تشبيه توزيع الأعمال بين الزوج والزوجة مثلاً  كالمديرين في دائرتين منفصلتين، أو المدير والنائب، فالرجل يعمل في الخارج أو الداخل، والمرأة تعمل في الداخل أو الخارج وذلك بحسب الوضع الإجتماعي أوالظرف الإقتصادي والعرفي.
 
وقد يتزوج رجل أبيض من إمرأة سوداء أو تتزوج إمرأة بيضاء من رجل أسود. وأما العبادات فالصيام والصلاة والحج والزكاة فريضة على كل إنسان وللمرأة ظروفاً إستثنائية تراعى في حالات الحيض حفظاً وأمناً لها، وكذلك في الصلاة فالمرأة تُعذر في حالات الحيض إكراماً لها دون قضاء الصيام فإن عليها القضاء لما له من ضمان لصحتها العامة.
 
ولايختلف الأمر في الميراث فإن حظها على النصف من حظ الرجل وما ذلك إلاّ لأن الإنفاق والعمل الخارجي يكون على الرجل واجباً عينياً في حين للمرأة أن تحتفظ بحظها من الميراث ولها أن توظفه في الخارج ليتم لها تنميته دون أن يكون هنالك تدخلاً من أي طرف آخر.
 
ثانياً: هل يميز الإسلام بين الناس؟:  الجواب: كلا بل هم في نظره كأسنان المشط ولا فرق بينهم، لا في صداقة ولافي قرابة ولا من أية جهة أخرى إذ ينُظر الى جهة العدل وكيفية تطبيقه لا الى نفس الشخص ولامنزلته أو قرابته.
 
وبالنسبة الى جهة القرابة والإيمان أوالفسق فإنه يميز بين هذا وذاك كما ميز النبي عليه وعلى آله بين ابو لهب وأبو طالب، كما يميز بين كتابي ومسلم ويهتم بتدقيق النظر في الحقوق.
 
والإسلام يكره الطغاة والجبابرة والظلمة كما يكره الإستغلال والإحتكار والفساد ولانريد أن نطيل فالأمر أكبر من ذلك بكثير.
 
ولقد إطلعت على بعض المواقع الإلكترونية الموثقة حول الفرق بين السيد والعامي ومنها موقع السراج في الطريق الى الله الذي يشرف عليه سماحة الشيخ حبيب الكاظمي حفظه الله والذي إعتمد فيه على الفتاوى الصادرة عن أهم مراجع المسلمين المعروفين بالإعتدال وهو السيد علي السيستاني ادام  الله ظله والمطابقة لفتاوى السيد الخوئي  قدس سره والذي جاء فيه في الرد على مجموعة من الأسئلة الموجهة بهذا الخصوص وفيما يلي نص السؤال ونص الإجابة.
 
السؤال: ما الفرق بين السيد والعامي ؟ وما هي الأمور الواجبة علينا تجاه السيد ؟ وهل شفاعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تختص بالسادة فقط ؟ ومتى يكون ذلك ؟ وهل السيد الشيعي الذي يمتلك الحسنات والسيئات يكون أفضل من قرينه العامي أم أن ميزان العمل هو التقوى ؟ وهل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يشفع لجميع السادة دون النظر إلى أعمالهم ؟ وما حكم التباهي الشديد بنسب رسول الله ؟
 
الفتوى:
 
لا فرق بينهما عند الله تعالى وفي يوم القيامة، والإعتبار هناك بالأعمال وبالولاء لمحمد وآل محمد صلوات الله عليهم وشفاعتهم عامة لكل من يستحقها ويأذن الله تعالى، ولا فضل لأحد على أحد إلاّ بالتقوى، وأنما الفرق أن السيد من أجل انتسابه الى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يُحترم ويُكرم، وهذا الإحترام في الواقع للرسول نفسه ولأهل بيته يتمثل في إحترام المنتسب اليهم، هذا إذا كان السيد في سبيلهم ( أي على نهج آل البيت عليهم السلام) وإن كان عاصياً، وأما من ترك سبيلهم وانتهى الى حزب الشيطان كما يشاهد ذلك في بعضهم فلا إحترام له .
 
http://www.alseraj.net/ar/fikh/2/?ohJCgBXYrO1075094893&151&180&6
 
فيتبين من ذلك أن لافرق بين العامي والشيعي في الحقوق والواجبات وأن الإحترام المقدم للسادة يقصد به النبي وآل بيته الطاهرين المعصومين منهم ليس إلا ويعتبر ذلك تكريم لهم صلوات الله عليهم أجمعين، كما أن الشفاعة تشمل السيد والعامي من المؤمنين على حد سواء.
 
ولقد وجدنا في الموقع الإلكتروني ل (المكتبة الشعية) تطابقاً إضافياً مع ماجاء في النص السابق من السؤال والفتوى:
 
92. والسؤال هو: ما الفرق بين السيد والعامي؟ وما هي الأمور الواجبة علينا تجاه السيد؟ وهل شفاعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تختص بالسادة فقط؟ ومتى يكون ذلك؟ وهل السيد الشيعي الذي يمتلك الحسنات والسيئات يكون أفضل من قرينه العامي أم أن ميزان العمل هو التقوى؟ وهل رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يشفع لجميع السادة دون النظر إلى أعمالهم؟ وما حكم التباهي الشديد بنسب رسول الله؟
 
وأما الجواب فهو: لا فرق بينهما عند الله تعالى وفي يوم القيامة، والاعتبار هناك بالأعمال وبالولاء لمحمد وآل محمد صلوات الله عليهم وشفاعتهم عامة لكل من يستحقها ويأذن الله تعالى، ولا فضل 
 
لأحد على أحد إلا بالتقوى، وأنما الفرق أن السيد من أجل انتسابه إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يحترم ويكرم، وهذا الاحترام في الواقع للرسول نفسه ولأهل بيته يتمثل في احترام المنتسب إليهم، هذا إذا كان السيد في سبيلهم وإن كان عاصيا، وأما من ترك سبيلهم وانتهى إلى حزب الشيطان كما يشاهد ذلك في بعضهم فلا احترام له.
 
http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/755_%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_23
 
المكتبة الشيعية
 
Shea Online Library
 
كما وجدنا في موقع حوار مع السيد محمد حسين فضل الله ماجاء فيه حول الفرق بين العامي والسيد مانصه:
 
1136ل س ما هو الفرق بين العامى والسيد وهل الساده افضل من العامه
 
ج ليس السيد افضل خلق الله ( خلق الله الجنة لمن اطاعه ولو كان عبدا حبشيا)
 
اهل البيت  / حوار مع السيد محمد حسين فضل الله
 
تعليق أخير: ويمكن أن نقول ووفق قراءائنا للفلسفة الأخلاقية في الإسلام وبناء على ماجاء في كتب الأخلاق والأحاديث الشريفة والروايات فإن بالإمكان تضاعف الحسنات للمحسنين من المؤمنين، ويضاعف العذاب يوم القيامة بالنسبة لمن يتلبس برداء الإنتساب الى المقام العالي للنبي محمد المصطفى صلوات الله عليه وعلى آله في الوقت الذي يخوض هو في المعاصي والذنوب.
 
خاتمة
 
أرجو أن تكون هذه المقالة قد سلطت الضوء على بعض الأمور الغامضة عند البعض ومن الله التوفيق.
 
 
 
المصادر
 
موقع السراج في الطريق الى الله
 
http://www.alseraj.net/ar/fikh/2/?ohJCgBXYrO1075094893&151&180&6
 
 
 
المكتبة الشيعية
 
http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/755_%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_23
 
اهل البيت  / حوار مع السيد محمد حسين فضل الله
 
 
 
‏07‏/08‏/2013

  

محمود الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/07



كتابة تعليق لموضوع : الفرق بين السيد والعامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمود الربيعي ، في 2013/08/07 .

الاخوة القراء : وقع خطأ في آية المودة فالصحيح هو لااسالكم وليس لانسالكم وارجو المعذرة وشكرا
كاتب المقال





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبدالله يوسف
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبدالله يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سترحلون عاجلاً أم اجلاً  : سعد الفكيكي

  من هو راوي حديث صلاة الرغائب ⁉⁉ ((أنس بن مالك)) ⁉⁉  : الشيخ احمد الدر العاملي

 المقبل ... بين بناء الوطن أو تقسيمه  : حيدر حسين الاسدي

 القوات الأمنية تحرر حي فرج غربي راوه

 تواقيع  : حمودي الكناني

  مجلس الوزراء يدعو المفصولين السياسيين لترويج معاملات التعيين

 الحسين وتفرد الظاهرة  : حازم عجيل المتروكي

 محذرا من التوسط لهما .. القضاء يوضح ملابسات قضايا محافظ البصرة ورئيس مجلسها

 وأخيراً سقطت دولة الخرافة  : د . عبد الخالق حسين

 رؤيا جديدة  : سعد السلطاني

 السقاء  : نور السراج

 عمليات مجانية بقيمة 292 مليون دينار أجريت في مستشفى تابع للعتبة الحسينية في كربلاء

 الشمري : أهمية رسم خطط مستقبلية رصينة لتنفيذ المشاريع الاروائية بدقة وجودة عالية  : وزارة الموارد المائية

 الآية 143 من سورة البقرة  والوسطية في القرآن الكريم  : علي جابر الفتلاوي

 نائب في كربلاء يكشف عن احباط محاولة انقلابية لاغتيال رئيس الوزراء والسيطرة على المنطقة الخضراء  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net