صفحة الكاتب : محمود الربيعي

الفرق بين السيد والعامي
محمود الربيعي
المقدمة الأولية
 
 قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله أتقاكم " حديث شريف. وهو دليل على إنسانية الإسلام، كما قال الإمام علي عليه السلام " أنا جد كل تقي". إشارة الى المفهوم الرسالي العقائدي والإنساني وللقيادة المسلمة المتمثلة بالنبوة والإمامة دون الإشارة الى العلاقات النَسَبية والأسرية الضيقة وذلك يمثل حالة من الإنفتاح على الجميع دون محاباة والأمر إنما حُسِمَ على  أساس التقوى، وهذا لايتعارض مع تكريم أقارب الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بلقب لايكلفنا شئ بل نثاب عليه إذا إستعمل في مواضعه المناسبة.
 
لايوجد تحفظات حول فكرة إحترام السادة بل على العكس نحن نحبهم وعلة ذلك حبنا لرسول الله صلى الله عليه وآله  وسلم، قال تعالى:" قل لاأسألكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى" سورة 42 الشورى الآية 23، ونحن عند مجالسة أحفاد الرسول نشعر وكأننا نجالس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإن بعدوا..  ونحن عندما نُكرِّمهم إنما نخص بذلك المؤمنين منهم من أهل التقوى والصلاح، وعلى العكس فمواقفنا من الفاسقين الذين لم يُعْرَفوا بالصلاح والتقوى فإن من الأجدر بنا أن لانُلَقِّبهم بالسادة بل بالعبيد إذ أن منهم متكبرون ومغرورون وظلمة وفاسقون ومنهم الخونة، وأولئك غير جديرون بالإحترام أوالتقدير إذ ليس لهم أية صفة تربطهم برسول الله صلى الله عليه وسلم سوى التحدر له بالنسب لا بالخط الرسالي، فالرسول أو الأئمة الأطهار عليهم السلام موصوفون بالتسامح والتواضع والعدل والإنصاف، وأئمتنا يتبرؤون من أفعال هذه الطبقة التي ليس لها صلة إلاّ الإنتساب بالتحدر وليس الإنتساب الى الخط، قال الإمام الصادق عليه السلام " كونوا زيناً لنا ولاتكونوا شيناً علينا" ويقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حق سلمان الفارسي " سلمان منا أهل البيت" ولأجل ذلك لُقِّبَ سلمان ب(سلمان المحمدي) وما ذلك إلاّ إشارة الى الإنتماء العقائدي والرسالي لا إلى التحدر النَسَبي ، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم مدح أناساً من غير أقاربه كمدحه لبلال الحبشي، ولأبي ذر الغفاري، وينطبق الأمر كذلك على الإمام علي عليه السلام إذ مدح كل من عمار بن ياسر ومالك الأشتر، وهكذا بالنسبة لبقية الأئمة عليهم السلام حيث أن كلاً منهم قد مدح رجالاً من رجاله لم يكونوا من أهل بيتهم، كما أنهم ذمّوا رجالاً من الأقرباء يُحسبون عليهم كما فعل الإمام الحسن  عليه السلام بعبيد الله بن العباس عندما كان قائداً للإمام لكنه خانه بتركه لقيادة الجيش بعد أن تم شراء ذمته بالدنانير.
 
وعليه فلا شرف ولاحسب ولانسب إلاّ للشرفاء من الرجال سواء كان ممن له صلة وقرابة بالنبي وآله أو لم يكن.
 
المقدمة الموضوعية
 
أولاً: العدالة العامة: (ونقصد بذلك تطبيق العدالة بين الناس من دون إيثار لأحد على أحد بسبب الحسب أو النسب أو لأي نوع من أنواع الإنتماء ): لقد إعتمد الإسلام على أسس من العدل والمساواة، وميز بين الناس على أساس التقوى وتقديم العمل الصالح، وحث على عمل الخير، ولم يفرق بين عربي وأعجمي إلاّ بالتقوى، كما لم يفرق بين الأبيض والأسود، و لا بين الرجل والمرأة  سواء في الواجبات أوالعبادات إلاّ من حيث طبيعة الجنس لا لفرق بينهما من الناحية الإنسانية بل لوجود إعتبارات أخرى لها علاقة وثيقة بالطبيعة البدنية، وقد عُبِّر عن ذلك بأحاديث كثيرة متواترة ونظر الى جهة الصلاح والإستقامة لاإلى جهة النوع، قال رسول الله ( إمرأة صالحة غير من ألف رجل غير صالح) حيث شريف.
 
وأما من جهة الميراث فإن للذكر مثل حظ الأنثيين حيث أن الصرف على المرأة من مسؤولية الرجل، ولاحَقَّ للرجل فيما تملك المرأة، ويدفع الرجل المهر لأنه المكفل بالصرف عليها وعلى عياله من جهة المطعم والملبس والمسكن والمصاريف العامة، ويمكن تشبيه توزيع الأعمال بين الزوج والزوجة مثلاً  كالمديرين في دائرتين منفصلتين، أو المدير والنائب، فالرجل يعمل في الخارج أو الداخل، والمرأة تعمل في الداخل أو الخارج وذلك بحسب الوضع الإجتماعي أوالظرف الإقتصادي والعرفي.
 
وقد يتزوج رجل أبيض من إمرأة سوداء أو تتزوج إمرأة بيضاء من رجل أسود. وأما العبادات فالصيام والصلاة والحج والزكاة فريضة على كل إنسان وللمرأة ظروفاً إستثنائية تراعى في حالات الحيض حفظاً وأمناً لها، وكذلك في الصلاة فالمرأة تُعذر في حالات الحيض إكراماً لها دون قضاء الصيام فإن عليها القضاء لما له من ضمان لصحتها العامة.
 
ولايختلف الأمر في الميراث فإن حظها على النصف من حظ الرجل وما ذلك إلاّ لأن الإنفاق والعمل الخارجي يكون على الرجل واجباً عينياً في حين للمرأة أن تحتفظ بحظها من الميراث ولها أن توظفه في الخارج ليتم لها تنميته دون أن يكون هنالك تدخلاً من أي طرف آخر.
 
ثانياً: هل يميز الإسلام بين الناس؟:  الجواب: كلا بل هم في نظره كأسنان المشط ولا فرق بينهم، لا في صداقة ولافي قرابة ولا من أية جهة أخرى إذ ينُظر الى جهة العدل وكيفية تطبيقه لا الى نفس الشخص ولامنزلته أو قرابته.
 
وبالنسبة الى جهة القرابة والإيمان أوالفسق فإنه يميز بين هذا وذاك كما ميز النبي عليه وعلى آله بين ابو لهب وأبو طالب، كما يميز بين كتابي ومسلم ويهتم بتدقيق النظر في الحقوق.
 
والإسلام يكره الطغاة والجبابرة والظلمة كما يكره الإستغلال والإحتكار والفساد ولانريد أن نطيل فالأمر أكبر من ذلك بكثير.
 
ولقد إطلعت على بعض المواقع الإلكترونية الموثقة حول الفرق بين السيد والعامي ومنها موقع السراج في الطريق الى الله الذي يشرف عليه سماحة الشيخ حبيب الكاظمي حفظه الله والذي إعتمد فيه على الفتاوى الصادرة عن أهم مراجع المسلمين المعروفين بالإعتدال وهو السيد علي السيستاني ادام  الله ظله والمطابقة لفتاوى السيد الخوئي  قدس سره والذي جاء فيه في الرد على مجموعة من الأسئلة الموجهة بهذا الخصوص وفيما يلي نص السؤال ونص الإجابة.
 
السؤال: ما الفرق بين السيد والعامي ؟ وما هي الأمور الواجبة علينا تجاه السيد ؟ وهل شفاعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تختص بالسادة فقط ؟ ومتى يكون ذلك ؟ وهل السيد الشيعي الذي يمتلك الحسنات والسيئات يكون أفضل من قرينه العامي أم أن ميزان العمل هو التقوى ؟ وهل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يشفع لجميع السادة دون النظر إلى أعمالهم ؟ وما حكم التباهي الشديد بنسب رسول الله ؟
 
الفتوى:
 
لا فرق بينهما عند الله تعالى وفي يوم القيامة، والإعتبار هناك بالأعمال وبالولاء لمحمد وآل محمد صلوات الله عليهم وشفاعتهم عامة لكل من يستحقها ويأذن الله تعالى، ولا فضل لأحد على أحد إلاّ بالتقوى، وأنما الفرق أن السيد من أجل انتسابه الى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يُحترم ويُكرم، وهذا الإحترام في الواقع للرسول نفسه ولأهل بيته يتمثل في إحترام المنتسب اليهم، هذا إذا كان السيد في سبيلهم ( أي على نهج آل البيت عليهم السلام) وإن كان عاصياً، وأما من ترك سبيلهم وانتهى الى حزب الشيطان كما يشاهد ذلك في بعضهم فلا إحترام له .
 
http://www.alseraj.net/ar/fikh/2/?ohJCgBXYrO1075094893&151&180&6
 
فيتبين من ذلك أن لافرق بين العامي والشيعي في الحقوق والواجبات وأن الإحترام المقدم للسادة يقصد به النبي وآل بيته الطاهرين المعصومين منهم ليس إلا ويعتبر ذلك تكريم لهم صلوات الله عليهم أجمعين، كما أن الشفاعة تشمل السيد والعامي من المؤمنين على حد سواء.
 
ولقد وجدنا في الموقع الإلكتروني ل (المكتبة الشعية) تطابقاً إضافياً مع ماجاء في النص السابق من السؤال والفتوى:
 
92. والسؤال هو: ما الفرق بين السيد والعامي؟ وما هي الأمور الواجبة علينا تجاه السيد؟ وهل شفاعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تختص بالسادة فقط؟ ومتى يكون ذلك؟ وهل السيد الشيعي الذي يمتلك الحسنات والسيئات يكون أفضل من قرينه العامي أم أن ميزان العمل هو التقوى؟ وهل رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يشفع لجميع السادة دون النظر إلى أعمالهم؟ وما حكم التباهي الشديد بنسب رسول الله؟
 
وأما الجواب فهو: لا فرق بينهما عند الله تعالى وفي يوم القيامة، والاعتبار هناك بالأعمال وبالولاء لمحمد وآل محمد صلوات الله عليهم وشفاعتهم عامة لكل من يستحقها ويأذن الله تعالى، ولا فضل 
 
لأحد على أحد إلا بالتقوى، وأنما الفرق أن السيد من أجل انتسابه إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يحترم ويكرم، وهذا الاحترام في الواقع للرسول نفسه ولأهل بيته يتمثل في احترام المنتسب إليهم، هذا إذا كان السيد في سبيلهم وإن كان عاصيا، وأما من ترك سبيلهم وانتهى إلى حزب الشيطان كما يشاهد ذلك في بعضهم فلا احترام له.
 
http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/755_%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_23
 
المكتبة الشيعية
 
Shea Online Library
 
كما وجدنا في موقع حوار مع السيد محمد حسين فضل الله ماجاء فيه حول الفرق بين العامي والسيد مانصه:
 
1136ل س ما هو الفرق بين العامى والسيد وهل الساده افضل من العامه
 
ج ليس السيد افضل خلق الله ( خلق الله الجنة لمن اطاعه ولو كان عبدا حبشيا)
 
اهل البيت  / حوار مع السيد محمد حسين فضل الله
 
تعليق أخير: ويمكن أن نقول ووفق قراءائنا للفلسفة الأخلاقية في الإسلام وبناء على ماجاء في كتب الأخلاق والأحاديث الشريفة والروايات فإن بالإمكان تضاعف الحسنات للمحسنين من المؤمنين، ويضاعف العذاب يوم القيامة بالنسبة لمن يتلبس برداء الإنتساب الى المقام العالي للنبي محمد المصطفى صلوات الله عليه وعلى آله في الوقت الذي يخوض هو في المعاصي والذنوب.
 
خاتمة
 
أرجو أن تكون هذه المقالة قد سلطت الضوء على بعض الأمور الغامضة عند البعض ومن الله التوفيق.
 
 
 
المصادر
 
موقع السراج في الطريق الى الله
 
http://www.alseraj.net/ar/fikh/2/?ohJCgBXYrO1075094893&151&180&6
 
 
 
المكتبة الشيعية
 
http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/755_%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_23
 
اهل البيت  / حوار مع السيد محمد حسين فضل الله
 
 
 
‏07‏/08‏/2013

  

محمود الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/07



كتابة تعليق لموضوع : الفرق بين السيد والعامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمود الربيعي ، في 2013/08/07 .

الاخوة القراء : وقع خطأ في آية المودة فالصحيح هو لااسالكم وليس لانسالكم وارجو المعذرة وشكرا
كاتب المقال





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما يقرأ عدنان  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العراق بين اللافي والبطاط ...... هزلت والله  : علاء الخطيب

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية الاستثمار الامثل لقرض البنك الدولي لاعمار المؤسسات الصحية  : وزارة الصحة

 صعدة تحترق: انتقام سعودي قبل الهدنة المزعومة والإقرار بالهزيمة في اليمن

 عندما تختل القيم… إياد جمال إنموذجا  : عباس عبد السادة

 الأكراد و الانعطافة الاستراتيجية .. إلى دمشق دُر .  : امجد إسماعيل الآغا

 الواسطي يحرز بطولة وزير الشباب والرياضة للفرق الشعبية في كركوك  : وزارة الشباب والرياضة

 بحث حول مبنى المرجع الاعلى دام ظله حول رؤية الهلال(1)  : احمد خالد الاسدي

 بلغ انتاجها 116 ألف برميل يوميا شركة نفط ميسان : نصب محطة ضخ وسطية لزيادة الطاقة لخط التصدير بزركان _ فاو  : عبد الحسين بريسم

 مع الحسين ع نحو رؤية تطبيقية  : نبيل عبد الكاظم

 طائرات روسية من طراز ميغ \"31\" تتوجه إلى مطارات سورية..؟

 منذر الشواي : خلال مناقشة ميزانية العام الجديد مجلس المحافظة يضع اولية التطوير للمناطق المحرومة في المحافظة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 البحث عن الطاقة ح2  : حيدر الحد راوي

 الخط الأحمر تحت المجهر   : اياد قاسم الزيادي

 القوات الأمنیة تحبط هجومین بالشعلة والهورة وتحاصر الشرقاط وتقتل 78 داعشیا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net