صفحة الكاتب : وداد فاخر

يسار ويمين وعلمانيين جدد في ( انتفاضة ) الشباطيين
وداد فاخر
إن أكثر الشهور كرها عند اليسار العراقي هو شهر شباط ( فبراير ) كون من نزا على كرسي السلطة واسقط ثورة الشعب العراقي ثورة 14 تموز في العام 1963 وفي يوم 8 شباط منه كان شباطيو البعث وحلفائهم من القوميين والاسلامويين من الطرفين سنة وشيعة وبفتوى من جد من يحرض ويسند البعثيين الآن بكل قوته على تسلق كرسي السلطة من جديد ( العقيد ) عمار الحكيم ، ويوم 14 شباط هو يوم الشهيد الشيوعي والحبل على الجرار فأي شباط تريدون؟ . 
وما يفعله ( العقيد ) عمار الحكيم لا يهمنا بشئ كون الجميع يعرف من هو عمار الحكيم وتاريخ عائلته المعروف سلفا، قدر الحماس الغريب للتفاعل ( الثوري ) بين اليسار العراقي صاحب الأخطاء السياسية القاتلة التي ابتدأت منذ جبهة الشؤم في العام 1973 مرورا بالتحالف الانتخابي مع فلول البعث للعام 2005 وصولا للغزل الشباطي على الفيس بوك وبين من تسلل لصفوف اليسار من الانتهازيين الجدد الذين كانوا والى عهد قريب وحتى منتصف تسعينات القرن الماضي ضمن جماعة ( بالروح بالدم ) ، وخاصة من ( الدخاترة) الذين حصلوا على شهادات ( الدخترة ) من جامعات سيدهم السابق وخرجوا من الوطن لدواع عدة يعرفها الجميع ليتسللوا من بعد ذلك في صفوف القوى الوطنية الرافضة للنظام العفلقي الفاشي ، وخاصة وسط ( القشمر ) من أهل اليسار – المصطلح منقول نصا – الذين قلبوا الفيسبوك ولم يقعدوه وهم يصرخون بكل قوتهم من اجل ( الثورة الشباطية المقبلة ) التي يقودها أخ أبو القنادر ( عدي الزيدي ) الذي يتعكز على ( نضال ) أخوه ( القنادري ) ورقصات خالته( الرفيقة سعدية الزيدي )  بعباءتها أمام كاميرات تلفزيون سميه المقبور ( أبو عدي ) إثناء قادسيته المشئومة وخاصة عندما جاءها العزم في النشيد الذي جذبها لمدينتها القديمة ( هيه يا أهل العمارة ) . 
ولا ادري كيف سيخرج احد فئران البعث من مخبئه الذي يأويه كسيده المقبور يوم 25 شباط كونه مطلوب لسلطات الأمن في البصرة على قضايا دعم وتشجيع الإرهاب وهو ( المناضل ) عوض العبدان صنيعة نائب رئيس الوزراء الحالي صالح المطلك الذي شكل له بجهوده المضنية واقصد المطلك ما يسمى بـ ( حركة تحرير الجنوب ) وشكل على غرارها لعفالقة كركوك ( جبهة إنقاذ كركوك ) . وللقارئ الكريم تخيل الشخصيات العفلقية الأخرى التي ( ستناضل ) في ساحة التحرير وساحات العراق يوم 25 الشباطي في تاريخ العراق الجديد جنبا إلى جنب اليساريين والعلمانيين الجدد .
وبإيراد اسم أبرزهم وهو صنو حارث الدناءة والعامل النشط معه ( خالد المعيني ) نصل جميعا لمبتغانا ونعرف جميعا سر الطبخة ولهفة اليسار العراقي وعلمانييه الجدد للجلوس على مائدة اللئام وضرب القصعة سوية وسط مآسي والآم جميع العراقيين المظلومين . ونضع هنا رابط بيان العفالقة الأنجاس في ( ثورتهم الشباطية ) الجديدة وسط تهليل وإكبار أهل اليسار والعلمانيين الجدد :
http://www.alsaymar.org/all%20files/all%20news/18022011akh494.htm 
وهنا لا نحمل لا  ( الثوريون الشباطيون ) ولا أهل اليسار والعلمانيين الجدد الخراب الذي سيطال العراقيين ، بل نحمل ذلك لسلطة العبث السياسي المتحاصصة التي أسس لها الاحتلال الأمريكي البغيض واستطعم حلاوتها الدولارية المنادون بسرعة ظهور صاحب الزمان الذين نسوا الشعب ومطالبه الحقيقية وانشغلوا بالتهام الكعكعة العراقية وملء خزائن بنوك الغرب بملايينهم المسروقة من عرق وخزينة الشعب العراقي .
 
 
آخر المطاف : حفلت صفحات الفيسبوك بنكات وسخرية من الدكتاتوريين العرب الذين لم يستوعبوا للآن اللعبة الأمريكية التي غيرت من تكتيكها القديم بتنصيب الدكتاتوريين العرب عن طريق الانقلابات العسكرية وتحولت لتحريض الجماهير للتخلص منهم ومن شرورهم بعد أن جربوا التخلص من طالبان وصدام حسين عن طريق القوة العسكرية المباشرة التي كلفتهم الكثير عسكريا وماديا وسياسيا، ولكن وفق نفس نظرية ( الفوضى الخلاقة ) . 
ومن النكات التي تسخر من العقيد الدكتاتور الذي فتح مظلته عن طريق اللاوعي في الهواء وهو يجلس داخل السيارة ولا ندري لم فتحها !!، واحد النكات تقول : "سألوا القذافي عن الثورة، فرجع برأسه إلى الوراء مفكرا بعمق، ثم قال ببطء ممممم: الثورة هي .. أنثى الثور" . ولكن يظل أحلى لقب هو ما أطلقه عليه الرئيس أنور السادات وهو: الواد المجنون بتاع ليبيا". لكنه أخطا حقا في تشخيصه ففي رأينا إن جميع ( القادة ) العرب مجانين ، بسبب حبهم وعشقهم للسلطة . 
ولان ليبيا غير تونس ومصر من حيث الإنتاج النفطي وسلاح القذافي الوحيد لإسكات الجميع من المطالبين بحريات الشعوب من الغربيين فقد صمت الرئيس الأمريكي لحد الآن وسوف تتحول الأحداث سريعا بعد اليوم بعد أن وعدت السعودية بتعويض ما سوف يتم قطعه من النفط الليبي خلال مدة شهر ، وليبحث ابن قرية جهنم معمر محمد عبد السلام أبو منيار القذافي والشهير بالرجل الأخضر عن ملجأ جديد في الأيام المقبلة القادمة .   
 
 
 
        * شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج
               www.alsaymar.org
           fakhirwidad@gmail.com 

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/23



كتابة تعليق لموضوع : يسار ويمين وعلمانيين جدد في ( انتفاضة ) الشباطيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : وداد فاخر/ جريدة السيمر الاخبارية من : النمسا ، بعنوان : الراي قبل شجاعة الشجعان في 2011/02/24 .

مع تقديري لما طرحه الاخ المعلق لكنني كنت اتمنى ان يتحلى اي شخص بالشجاعة وشجاعة الرأي اكثر وقعا من حد السيف فلم يتخفى البعض وراء احرف واسماء وهمية فاين الشجاعة ياترى؟؟؟.



• (2) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : الدوغماتية في 2011/02/24 .

ان مرض «الدوغماتية» والجزمية،هو المرض الذي يبتلى به اكثرالمثقفين من جميع المذاهب والفرق، اي أن مثل هذا الشخص يتصور أنه على الحق، وسائر الاقوام البشرية ومن يخالفه في الراي على باطل، ويترتب على ذلك أن يتحرك من هذا المنطلق في عملية محاربة الافكار المخالفة لفكره ويتهمهم بالارتداد والمروق والانحراف عن جادة الحق والصواب حتى من دائرة مذهبة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى حميد
صفحة الكاتب :
  مرتضى حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسبوع المودة والرحمة هداية للبشرية جمعاء  : محمد حسن الساعدي

 أمناء علماء الشيعة.. فطنة ويقظة  : الشيخ عمار الاسدي

 رسول:القوات الامنيه تلقى القبض على خمسة ارهابيين وتعثر على اكثر من 150 عبوة ناسفة في الانبار

 ثقافة الفساد   : حسين نعمه الكرعاوي

 فلم وتقرير مصور لاعتصام برلين الذي أقامه الاخوة البحرينيين والمتضامنين معهم احتجاجا على مجازر قتل الشعب البحريني الاعزل  : علي السراي

 العمل تصرف اكثر من ستة مليارات دينار نهاية خدمة لثلاثة الاف عامل تقريباً خلال العام الجاري  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اخر التطورات الأمنية والعمليات العسكرية في العراق ليوم الثلاثاء 9/12/2014  : كتائب الاعلام الحربي

 الفرق بين دولة القانون ودولة العشيرة في العراق .  : محمد الوادي

 يا عامُ عدنا للهمومْ  : رعد موسى الدخيلي

 هدية اربيل الى بغداد  : عدنان آل ردام

 الصدر والحكيم قوة العراق القادمة  : علي محمد السهلاني

 في ترك إتباع الأهواء والشهوات  : فلاح السعدي

 المالكي والوزراء والمدراء العامون؟! ونظرتهم حول مهام وظائفهم؟!  : سرمد عقراوي

 ماذا عن الإناء الذي نضحت منه داعش وبقية الإرهابيين؟  : د . حامد العطية

 الدفاع المدني: أكثر من 30 فرقة إطفاء تشارك في إخماد حريق الشورجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net