صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

العيش بين شفاه امراة
عبد الرزاق عوده الغالبي

سقف الله الازرق مرصع بنوارس من غيوم ، زكية ناعمة هي النسائم حين يتطاير  شعرها البني المسدول فوق منكبيها الغضين ، تلوذ خلف جدار سميك من ارقام مصفوفة بين قارتين ، هاربة من الضوء وانحسار الطاقة ،  ورث ذعر المرآة  شرخا فيها ، ظنت ان الظل سيهزم جبروت الزمن ويوقف عدو السنوات وهروب الايام ... واحتلت الشمس كبد السماء ضاحكة ، توزع ابتساماتها الذهبية هنا وهناك بين المروج والبساتين الخضراء وحقول القمح في ذاك اليوم الربيعي.... جهلها نحو العاطفة اعمى والاحاسيس بصير، تجهل اصابعها الملساء عد السنين والايام ، تبدو مرعوبة من ثنايا الضوء وجبروت الارقام ، غصن رقيق ، هزه النسم فتمايل بغنج ودلال وظل يهفو معلقا في ثنيا الريح يتمايل بتكاسل وكأنه وفي كل مرة يتوق ان ينكفئ في الارض ليطيح صيدا او رزقا .....لا... هو نعمة من الله..... كيانا مسقولا بآيات  الجمال ، تمتاز به سيدة الرقة واللذة ، عن كل نعمه ، خلقها القدرة بدقة وروية ، ارادها تحديا سافرا لمخلوقاته فهي تمتلك كل عناصر الحياة والاستمرار دفعة واحدة , وتشمخ ان اللذة والنماء لا يملكها ما خلق الا هي ...
 هبة او ربما موهبة ربانية ، ومن واهبها المقتدر ليثبت التوازن الحيوي بين ما زاد وما نقص و قدرته لمخلوقاته حين وضع نعومة الحياة فيها واسبغ عليها الانوثة دلقا حتى اصبحت طوف من زهر يجتذب الافاعي في الصباح الباكر للعبور اليه.... شيء عجيب لا يدركه عقل ولكن يسعى اليه بما اوتي من قوة وقدرة ، سر غريب تائه افي الاذهان يجتذب الاشياء كالمغناطيس ، لا يجاري سحره شيء، تبدأ منه الحياة وتنتهي اليه ، ويأتي الاستمتاع منها محورا يقتنص النفوس بين اعمدة السعادة والتراخي والانبهار التي يتوق اليه عبادها بكل مواردهم الذاتية والعقلية والنفسية والفيزيائية وحتى المادية... وتتحرك الشمس نحو الغرب وهي تلوح بيديها الذهبيتين وكأنها تودع سقف الله بنوارسه البيضاء الطافحة في الزرقة وتأمر النسيم ليشتد  قليلا كي يزيل النوارس عن طريقها لتغرب في بيتها المسائي هناك وبهدوء......
جري ذكوري متوحش نحو كيان الانثوثة ، يعرف المتصدي منا كنه السعادة جيدا في جسدها الملتمع ، اخال الضياع احيانا في صحراء جيدها الرخامي ، فهي التناصف القسري المصيري المرغوب دوما حين يبرق في افق النفس قران خرائط العالم الجغرافي بالعالم الانثوي بتلال ووديان من مرمر ناعم تلوح منه رائحة الخدر في تحد سافر وكأنها تقول:
-" هذا انا من يجرؤ الابتعاد عني... وهل تصمد الحياة بغيابي هنيهه....!؟"
 ويلوح القمر من بعيد وهو يتهادى خجلا من وجهها البهيج فهما بدران سماوي و ارضي وكلاهما يدوران في فلك الله الرحب ، همس الزمن في اذن مدللتي اليسرى وابليس في اليمنى فتصورت العشق هروبا من بوح تعتليه ارقام السنين ، وتناست التعرف على اعمدة السعادة الاساسية من لذة واستمتاع يعيش في داخلها وتحت قدميها.... اظن لو علمت كنهها لعاش هتلر وجبروته بين يديها  سوطا تجلدنا به وشمخت ماري انطوانيت على لوبس السادس عشر وقدمته للمقصلة بيديها ولما خنق عطيل دزدمونه بل لخنقته هي بيديها المجردتين وصفقت لها الملكة الزابيث حينها تحت ذهول شكسبير ، وقلبت المسرح المحظوظ رأسا على عقب....!..... وهل يجرؤ الانسان ان يدرك كنه السعادة التي يعيشها  فيها وسجنه الجميل الذي صنعت قضبانه  من ذهب ، ويبحث عن اخرى بديلا , فقد اعطي حد الرابعة بطرا ....لا اظن ذلك ....!؟...سؤال يطرح نفسه هو ولا يزال يجهل جبروت هذا المحتوى الملائكي المطروح في غرفة نومه....
سجنت مرارا ، الا مدللتي فقد منحتني كل شيء ، ، مسكها عبق زهر لا يعرف اللاءات ، هي نسمة الصباح وشكولا الزمن وتفاحة الدنيا المخددة بخدين ،  احمر والاخر ابيض حطت بين اسنان قرد حادة يقضمها انتقاما من جوع يكمن بين فخذيها الممتلئتين.....حتى شبع القرد ورمى ما بقي منها وبحث عن اخرى مسوسة ، استطعم فيها اكثر....فهو قرد....!... ادركتها بدرا كاملا وعشت بين شفتيها كلمة ، واخرى آهة لكني لا ادرك موقعي منها فهي عالم رحب وجبروت فسيح من سحر ، واشتد النسيم قليلا وبدأ يصفر في اذني وانا انقل امتعتي في مسكني الجديد فقد خيرتني المكوث في ارض منها فحرت ، حتى اشارت باصبعها نحو تلال تبدو قطعة من فردوس تتخللهما عينين دافقتين عسلا ، اسكنتني بينها فكانت ارض مقدسة وطاب لي الاقامة والتجوال في ذلك الفردوس العجيب ، هناك وفي ذلك العالم الرحب بين عيون دافق غذائها عسلا يستهوي القردة والدببة والدبابير في كل مكان وزمان..........

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/19



كتابة تعليق لموضوع : العيش بين شفاه امراة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل القصاب
صفحة الكاتب :
  نبيل القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مادورو يخاطب ترامب بلغته الإنجليزية: ارفع يديك عن فنزويلا

 إنه بيتنا الذي نحب  : عبد الرضا الساعدي

 كي لا ننسى مآسي تهجير مئات الآلاف من العراقيات و العراقيين أيام النظام البائد  : د . صاحب جواد الحكيم

 وزارة التخطيط تنظم احتفالية بمناسبة يوم المرأة العالمي  : اعلام وزارة التخطيط

 اجراء عملية ناجحة لأصلاح الفتق المغبني بالجراحة الناظورية في ميسان  : وزارة الصحة

 نماذج من المدائح النبويه  : غني العمار

 الجهد الهندسي لمكتب رئيس الوزراء يحول الكتل الكونكريتية الى طاقات خزنية للحنطة  لصالح وزارة التجارة العراقية

 الوردة والمرأة  : ستار احمد عبد الرحمن

 العثور على 29 عبوة ناسفة في نينوى

 هرطقات مواطن فلسطيني من الداخل  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الضغط على الكفاءات الوطنية في الإحالة إلى التقاعد  : باسل عباس خضير

 طقوس صحافية  : د . تارا ابراهيم

 حصر الأجتهاد  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 كيف نجتاز دروب الظلمات ..؟  : د . ماجد اسد

 اللغة العربية تستغيث  : علي فاهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net