صفحة الكاتب : محمد الوادي

الخليج بدون العرب بعد الخط الايراني الامريكي الساخن
محمد الوادي
كنت قد كتبت قبل اشهر مقالة تحت عنوان " الخليج فارسي فكيف تحول عربي " وكانت تلك المقالة بمثابة رد على الابتهاجات العربية الاعلامية والسياسية لتصريح موظف صغير في وزارة الخارجية الامريكية واستخدامه مفردة " الخليج العربي " بدلا عن الخليج الفارسي كما مثبت رسميا في الامم المتحدة والدوائر الدولية .وجوهر تلك المقالة أننا امة تبحث عن القشور وتفرح به بينما " اللب" الحقيقي يتم اقتسامه بين الولايات المتحدة وايران , كاعتراف رسمي وعلني من كل دول الغرب بالدور والثقل الايراني في المنطقة رغم كثرة الخلافات والخصومات الغربية الايرانية , لكن الغرب وكما ماهو معروف تاريخيا يحترم الاقوياء المتعاملين باستقلالية وتوازن ونديه معه  ولايجهد نفسه مع الضعفاء التابعين له  كما  هو حال  امتنا العربية المغلوبة على امرها والمتحسره على تاريخها والمغيبة عن حاضرها والجاهلة تماما لصورة غدها مع الاسف الشديد .
 
 
 
اليوم نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية خبر قد يبدو للبسطاء بمستوى بساطتهم , لكنه خبر كبير وجوهري ينص " ان واشنطن تدرس اقامة خط اتصال ساخن مع طهران من خلال اسطولها الخامس في الخليج مع الاسطول البحري الايراني " بداية نشر مثل هكذا خبر وبهذا الشكل هو بمثابة اعتراف امريكي بالدور الايراني الجوهري في مياه الخليج العربي , وهو اعتراف لم ياتي مصادفة او كهبه لايران بل بعد اعتراف اكبر جاء نصا بنفس الصحيفة " بان الزوارق الايرانية ذات السرعة الفائقة تبدوا عالية الاداء مما يسبب قلق للاساطيل الغربية كما ان الطائرات العسكرية الايرانية تسبب صداع للاسطول الامريكي في الخليج " واذا اخذنا بنظر الاعتبار بان ايران لم تدخلها طائرة واحدة حديثة او جديدة منذ قيام الثورة الاسلامية فان مثل هذه الاخبار يجب ان تجعل المواطن العربي يتحسس " عقله " اين وصل كما يتحسس " كرشه " بحثا عن ثروات مبددة دون وعي بين المهرجانات الغنائية وسباقات الخيول وعرضات عشائرية  ومستلزمات الفحول العربية الماجنه  ناهيك عن التبديد العبثي مثلما فعل ابن احد الاصنام العربية الساقطة حينما دفع مبلغ مليوني دولار مقابل سماع اغنيتين لاحدى المغنيات الغربيات !!
 
 مع العلم ان حتى الانتاج السينمائي الايراني متقدم باشواط على الانتاج العربي .
 
 
 
 ان هذا الخبر ومن صحيفة امريكية معينة دون غيرها هو بمثابة جس نبض امريكي لاستطلاع موافقة ايرانية , لان الولايات المتحدة تبدو غير واثقة من موافقة طهران على الفكرة من الاساس !! في مقابل هذه الطامة العربية الرسمية الكبرى سؤال منطقي يبحث عن جواب منطقي .. اين ذهبت الاسلحة العربية  التي تم شرائها بمليارات المليارات من الدولارات , ومافائدة هذه الاسلحة اذا لم تؤسس لواقع عربي مشرف في الخليج العربي او غيره ! ومافائدة هذه الاسلحة اذا كانت الامة تاكل مما لاتنتج وتشرب ببركات الاخرين وعطفهم علينا !! ومافائدة هذه الاسلحة اذا كانت الامة تشرب من الكوكا الكولا اكثر بكثير مما تصدر من النفط !!ومافائدة هذه الاسلحة اذا كان ثلث الامة لايقرأ ولايكتب !! ومافائدة هذه الاسلحة اذا كانت ايران تضمن مصالحها حتى في الثورات العربية لكن ليس مع العرب بل مع الغرب الممثل بتركيا في المنطقة !! سيذهب البعض الى تجارة البؤس والعجز ويستخدم مفردات " الصفوية والمجوس والفرس " وهذا فشل أضافي يضاف الى الفشل العربي التاريخي , فالخلل ليس بايران الدولة التي تبحث وتعمل لمصالحها التاريخية في المنطقة بل الخلل الكبير بنا نحن العرب وليس بغيرنا .
 
 
 
واختفى ذلك الموظف الصغير في الخارجية الامريكية ولم يكرر مفردة الخدر العربية بان " الخليج عربي " ومثلما قلت في تلك المقالة السابقة بان الولايات المتحدة لو وجدت مصالحها تستلزم بان تطلق على الخليج , " خليج الدكتور نجاد " لفعلت دون تردد , اما نحن العرب فسيزدنا بطولة فارغة ان نتهجم على الخط الساخن المرتقب بين القوات الايرانية والامريكية في الخليج . مع العلم والتذكير بان المواطن العربي المسكين يقبل ويتلذذ  بالحد الادنى من البطولات  بان يكون مثلا احد حكامنا على الاقل بالمستوى الجنسي لرئيس الوزراء الايطالي سيليفو برلسكوني الذي ضاجع 8 نساء بليلة واحدة كما نقلت ايلاف  , لكن حتى هذه البطولة الجنسية أثبتت الاحداث والظروف والثورات والحفر بان الحكام العرب ليس بمستواها رغم صرفنا مليارات الدولارات العربية خلال عقود على هذا المجال الحيوي !!. بقي ان اللجؤ الى أبيات شاعر الحب والحياة نزار قباني في بعض من قصيدة "خبز وحشيش وقمر " قد يخفف من شدة الالم العربي , حينما يقول .. 
 
ببلادي  ... بلاد الانبياء .. وبلاد البسطاء
 
ماضغي التبغ .. وتجار الخدر .. مالذي يفعله فينا القمر ؟
 
فتضيع الكبرياء .. ونعيش لنستجدي السماء .. مالذي عند السماء ؟
 
لكسالى ضعفاء .
 

  

محمد الوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/07



كتابة تعليق لموضوع : الخليج بدون العرب بعد الخط الايراني الامريكي الساخن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سوزان سامي جميل
صفحة الكاتب :
  سوزان سامي جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفاسدون ......... من هم ؟؟؟؟  : محمود خليل ابراهيم

 مصْـــــرُ هَــــــوَايــــَــا  : ميمي أحمد قدري

 العتبة الحسينية المقدسة تحتفي بإكمال المرحلة الأولى لمشروع صحن العقيلة (عليها السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لماذا نرفض الخصخصة في العراق حالياً؟  : رشيد السراي

 العدد ( 456 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مجلس القضاء الأعلى يقضي بتنفيذ اجراءات التحقيق مع النواب المطلوبين عن جرائم الفساد المالي والاداري دون الحاجة الى مفاتحته  : مجلس القضاء الاعلى

 لماذا أزمة الغاز يا محافظة بغداد!  : حامد شهاب

 (المصرف المتحد) يهرب... والعلاق (يطمطم)..!!  : زهير الفتلاوي

 العبادي: بديل الإصلاحات هي الدكتاتورية والفوضى ولن أتراجع عنها ولو كلفتني حياتي

 السفير العراقي ببيروت يتعهد مع الامام الحسين بتوقيع على يافطة خاصة وممثل البطريرك يشارك في اسبوع العتبة الحسينية (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 عضو برلمان ام وكيل تجاري ؟  : جمعة عبد الله

 سلفة الـ 100راتب ... مهزلة وسرقة وشروط تعجيزية !!  : علي حسين الدهلكي

 ذي قار : شرطة الاحداث تلقي القبض على متهمين اثنين بقضايا المخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 بين كفيك  : احسان السباعي

 رسالة الى الدكتور علي الدباغ ؟  : غازي الشايع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net