صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

سطور مشرقة من سيرة العلامة المجاهد السيد مهدي الحيدري
د . الشيخ عماد الكاظمي

إنَّ لعلمائنا الأعلام صفحات مشرقة، وعلينا بيانها للأمة؛ ليتعرَّف الجيل على تأريخهم العظيم، ويستلهموا منـها الدروس والعبـــر، والهمـــة والجهـاد مـــن أجـل حيـاة

الذكرى السنوية 103 لرحيله 

 

كريمة، تمثل ٱمتدادًا لمنهج الثقلين، ومن أولئك الأعلام الذين تفخر بهم مدينة الكاظمية المقدسة العلامة المجاهد السيد مهدي الحيدري (قدس سره) الذي رفع لواء العلم والجهاد طيلة حياته الشريفة، فترك للأمة تأريخًا عظيمًا تفخر به بين الأمم ..   

* ٱسمه ونسبه:

السيد مهدي ٱبن السيد أحمد ٱبن السيد حيدر ٱبن السيد إبراهيم ٱبن السيد محمد الشهير ﺑ(العطار)، وينتهي نسبه إلى عبد الله المحض ٱبن الحسن المثنى ٱبن الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام).

ولد في حدود سنة 1250ﻫ بمدينة الكاظمية المقدسة، وترعرع في ظل أبيه، وتلقى عنه الكثير من الصفات العالية، والمزايا الكريمة، وٱبتدأ دروسه الأولى في الكاظمية، حتى نال حظًّا وافرًا من الفضل، وظهر نبوغه في جميع المجالات.

* أسرته:

إنَّ أسرته من الأسر العلمية التي لها أثر في هذه المدينة المقدسة، ومما ورد في حقهم كما ورد في مجلة المرشد: ((آلُ السيدِ حيدرٍ بيتُ علمٍ سابقٍ، ومجدٍ سامقٍ، من أُسَرِ العراقِ الشريفةِ، العريقةِ بالمجدِ والسؤددِ، الشهيرةِ بالعلمِ، والفضلِ، والأدبِ، والحسبِ، والنسبِ، وَرِثَ الحيدريونَ العلمَ والشرفَ خلفًا عن سلفٍ)).

وقال الدكتور حسين علي محفوظ (رحمه الله): ((السادةُ الحيدريةُ، ذريةُ السيدِ حيدرٍ المتوفى سنة 1265ﻫ، من أعلامِ الرئاسةِ، والعلمِ، والتأليفِ في عصرِهِ، ٱبن السيد إبراهيم العطار المتوفى سنة 1230ﻫ .... وهم أسرةُ العَلَمِ المجاهدِ السيدِ مهدي المتوفى سنة 1336ﻫ)).

* حياته العلمية:

تلقَّى (قده) في مسقط رأسه دروسه الأُولى حتّى نال حظًّا وافرًا من العلم والفضل، ولمَّا فرغ من مرحلة السطوح سافر إلى النجف الأشرف، ودرس عند فطاحل أساتذتها، ولمَّا سافر أستاذه السيد الشيرازي الكبير إلى سامراء سافر معه وحضر عنده، ثم عاد إلى الكاظمية المقدسة، وفيها تقلَّد الزعامة الدينية.

ومن تلامذته الميرزا إبراهيم السلماسي، والشيخ مهدي الجرموقي، والشيخ مهدي المراياتي، والشيخ أسد الله الخالصي وغيرهم.

ومن مؤلفاته تقريرات في الأصول، كتاب في الهيأة، كتاب الطهارة، كتاب الصلاة، كتاب الصوم، على فرائد الأصول للشيخ الأنصاري، ورسالتان عمليتان بالعربية، وأخرى بالفارسية. وغيرها من مؤلفات.

* من أقوال العلماء فيه:

1- قال السيد محسن الأمين العاملي (قده): ((إنَّهُ عالمٌ، فقيهٌ، وإنَّ لَهُ رئاسةً علميةً في عصرهِ، وإنَّهُ من بيتِ علمٍ وسيادةٍ، وإنَّني رأيتُهُ مرارًا، وحادثْتُهُ فأُعجبتُ بِهِ، ولَهُ مشاركاتٌ في الجهادِ ضِدَّ الإنكليزِ في الحربِ العالميةِ الأولى)).

2- قال الشيخ راضي آل ياسين (قده): ((عَلَمٌ من كبارِ علماءِ الشيعةِ، وصَدْرٌ من صدورِ رجالِ الشريعةِ، رَجَعَتْ إليهِ في الكاظميةِ زعامَتُها الدينيةُ، حتى ضربَ صيتُهُ الآفاقَ، ورسمَتْ محامِدُهُ في الآفاقِ، فهو العلامةُ الشهيرُ، والفقيهُ النحريرُ، الذي لا يرتابُ أحدٌ في وفورِ فضلهِ)). 

* جهاده ضد الإنكليز:

عند مهاجمة الجيوش البريطانية العراق من جهة البصرة، تريد ٱحتلاله والسيطرة على ثرواته، أصدر السيد الحيدري فتواه في وجوب الدفاع عن بلاد الإسلام ومحاربة الغزاة والمعتدين، فدعا الناس إلى الجهاد، وحذَّرهم من التخاذل، كما أبلغهم بأنَّه خارج بنفسه وأولاده وجماعة من أسرته لأداء هذا الواجب المقدس، فخرج من الكاظمية يوم الثلاثاء 12 محرم الحرام سنة 1333ﻫ، وكان كلَّما يصل موكبه إلى مدينة من المدن، أو إلى قبيلة من القبائل، ينزل هو وأصحابه ويجمع الناس ويحثهم على الجهاد، حتى رابط في جنوب العراق قرب مدينة القرنة، وفي أعظم موقف له في ساحة القتال حيث كانت خيامه متقدمة على الجيش العثماني بنصف فرسخ تقريبًا (2كم تقريبًا) وطُلِبَ منه أنْ يرفع خيامه لأنها قريبة من العدو وفي مراميه، رفض ذلك ولم يأذن وقال: إنَّ معنويات الجيش كله  ستنكسر إذا قوَّضتم الخيام، وربما ظنُّوا أننا قد ٱنسحبنا من مراكزنا، فتضعف عزيمتهم، وتنهار قواهم، بل يجب أنْ تبقى هذه الخيام قوة للجيش، وراية للإسلام، وهيبة للمسلمين، ورهبة للكافرين، فتقلد سيفه وهو في الثمانين من عمره يحث على الجهاد والثبات.

وبعد رحلة دامت سنة كاملة إلا أيامًا معدودة كان فيها مثلاً أعلى للزعيم الروحي، والبطل الإسلامي الفَذّ، عاد السيد الحيدري إلى الكاظمية المقدسة بعد أنْ أبلى بلاء حسنًا في 28 ذي الحجة الحرام سنة 1333ﻫ.

* أعماله الإصلاحية:

فمن مواقفه الشهيرة انه لمَّا حدث الاختلاف ووقع التشاجر والتباغض والتطاحن في كربلاء سنة 1334ﻫ بين الحكومة التركية والأهلين، وذلك بسبب مداخلة بعضٍ ممن أثاروا عواطف الأمة، وحَرَّكوا ساكنها؛ حتى ٱضطرت الحكومة أنْ تنسحب عن كربلاء وتهاجم البلاد، بعد التأهب والاستعداد، حتى ٱستاء الأهلون ٱستياءً شديدًا، وكتب فريق علماء كربلاء وأشرافها يندبونه لإصلاح هذه الحادثة، فلبَّى طلبهم، وسار من وقته –وهو إذ ذاك مريض- مع بعض أنجاله وأتباعه إلى كربلاء، ولمَّا وصلها تلقَّاه الجمهور على ٱختلاف طبقاته لاستقباله، وبقي ماكثًا في كربلاء، حتى جمع الكلمة، وأصلح الفريقين.

* وفاته:

لم يزل السيد (قده) بعد سقوط بغداد مهمومًا، مغمومًا، لا يهنأ بطعام، ولا يلتذ بكلام؛ لشدة المصيبة، حتى وافاه الأجل ليلة 11 محرم الحرام 1336ﻫ، وصلى على جثمانه نجله السيد أسد الله، وشيع تشيعًا مهيبًا، ودفن بمقبرة الأسرة الخاصة في الحسينية الحيدرية بالكاظمية.

ورثاه السيد محمد العاملي بقصيدة منها:

مَعَالِمُ دِيْنِ اللهِ أَصْبَحْنَ بَلْقَعًا
نَعَتْكَ "أبا الهادي" شَرِيْعَةُ أَحْمَدٍ
وَتِلْكَ الْمَعَانِي الْغُرُّ تَنْعَاكَ لِلْوَرَى

غَدَاةَ نَاعِي الشَّرِيْعَةِ قَدْ نَعَى
وَوَدَّتْ بِأَنْ تُمْسِيْ لِجِسْمِكَ مَضْجَعَا
لَهَا الْعُذْرُ لَوْ مَاتَتْ عَلَيْكَ تَوَجُّعَا

المصادر: الإمام الثائر السيد مهدي الحيدري، أعيان الشيعة، موسوعة العتبات المقدسة (قسم الكاظمين)، كواكب مشهد الكاظمين، مجلة المرشد البغدادية.

  

د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نفحات تربوية محمدية -١-  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٥)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (4)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (3)  (المقالات)

    • قراءة تربوية إصلاحية (3) في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : سطور مشرقة من سيرة العلامة المجاهد السيد مهدي الحيدري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طعمة السعدي
صفحة الكاتب :
  طعمة السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يلتقي مدير مكتب الجنوب لمنظمة ( اليونسيف ) و مدير القطاع التربوي في العراق لدى المنظمة لبحث سبل التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية الفاعلة  : اعلام محافظ ميسان

 الصحة والسلامة المهنية تدرب الاطباء حول التقييم الصحي لبيئة العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مخطط لتحويل العلوم من ملكية غربية إلى ملكية عربية  : محمد الحمّار

 دعاء راس السنة الجديدة ...بين النص والبدعة  : الشيخ عقيل الحمداني

 أساساتُ نظريّة ألمعرفة – ألأساسُ ألثّاني عشر  : عزيز الخزرجي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطهير مبزل الحفرية وجدول الجهاد في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

 ابو رحاب وفطور الكبار  : جواد الماجدي

 قيدت ضد مجهول ..!!  : هاشم الفارس

 البحرين صرخة شعب مظلوم بصوت ابتسام الصائغ  : جواد كاظم الخالصي

 الانسانية ليست دينا ..  : عدوية الهلالي

  أوراق أموية في كربلاء المقدسة  : جمال الدين الشهرستاني

 الشعوب لا تصنع الديمقراطية!!  : د . صادق السامرائي

 محافظ ميسان يستقبل المهنئين بمناسبة عيد الأضحى المبارك  : حيدر الكعبي

 عمليات الانبار تعلن قرب انطلاق عمليات تحرير ماتبقى من الرمادي

 شدو الشعر، اشتياق!  : عماد يونس فغالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net