صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

 قصة الحاج عبد الله ابو الهيل من القصص التي كانت معروفة عندنا في كربلاء... فهو رجل من اثرياء البلدة، ومن اصحاب النفوذ الاجتماعي فيها، اراد هذا الرجل يوما ان يكمل زينة دنياه بقصر فخم ضخم ينفتح على مساحة واسعة، ويحتوي حديقة كبيرة، ونافورات الماء، وتشكيلات عمرانية تفنن مبدعوها، تتصف بالجمال وموقع قريب من المدينة... لاحظ الحاج ابو الهيل وجود قطعة ارض ملاصقة لأرضه، فأعجبته كثيرا فكرة أن يضمها الى قصره، وفعلا راح يسأل بجدية عن صاحب هذه الأرض، وفرح كثيرا حين علم انها ملك لأيتام صغار، وامهم الأرملة الفقيرة الحال، ولما عجز عن اقناعها، فهي لها عذرها ايضا لأن هذه الأرض هي كل ماورثه الأيتام عن ابيهم، وهي امانة لابد ان تصل اليهم سالمة حين يكبرون، فعسى ان تكون مقرا ومستقرا يبعد عنهما شبح العوز والحرمان، ويكون لهم مأوى من غربة فاحشة... لكن الحاج عبد الله قرر أن يستخدم ما أوتي من سلطان وجاه ومكانة اجتماعية ونفوذ مادي، ووجد ان لابد من اللعب بأساليب إلتوائية، وهكذا حصل عليها عنوة من اهلها الأيتام، وكان هذا لابد منه حسب ما يقول كي يرد اعتباره امام امتناعها من بيع الأرض، فسحق المرأة واطفالها، وكان يحسب ان المرأة ستأتيه متوسلة فيعوّضها بشيء قليل وتنتهي المشكلة... وحين سمعت المرأة بالأمر رفعت يديها الى السماء وهي تصرخ: يا إلهي عليك بحرمة الحسين وغربة ايتامه... عليك بدم الحسين ان ترد لنا حقنا يا الله... وسارت حافية الى مرقد الحسين عليه السلام داعية الله عز وجل عند رأسه المبارك ليرد لها ما سلب... تقسم المرأة انها سمعت صوتا يناديها من داخل الضريح: قومي الى دارك ولا تفزعي الأيتام فأنت بخير... برد قلبها لكنها لم تبطل الدعاء... وبعد ايام مرض الحاج عبد الله ابو الهيل ولا احد يعرف سر مرضه، جال المستشفيات والاطباء ومن صالة عمليات لأخرى، والحال يتدهور، وقد تشوّه الجسد بمباضع الجراحين، وما زال الألم يوخز قلبه المريض... قالت له زوجته ذات يوم: هل تعرف انك لست مريضا ابدا... وما عانيته هو حوبة الأيتام الذين سرقت ارضهم دون حق؟ فانتبه الحاج واذا برعشة تنتاب جسده الضعيف هزت له كيانه... سعى في اليوم الثاني ليسأل عن بيت الأيتام يتوسلهم الصفح والعفو، وفعلا اتفقوا ان يشتري لهم ارضا اكبر من تلك واقرب للمدينة، ووعد الأم حين يشفى سيبني لهم الدار على نفقته، وبعد اسابيع وقف امام دار الايتام وهو يبكي ويصيح: أعذروني يا اطفال لقد ظلمتكم، وهذا مفتاح بيتكم الجديد فادخلوه آمنين، وحينها طلب من الأم شيئا وهو يسلمها المفتاح: يا أخيتي استحلفك بالله ورسوله أن تذهبي الى مرقد الحسين عليه السلام لتدعي لي عند رأسه الشريف... يا امرأة لا اريد منك سوى الصفح والدعاء.


علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/11



كتابة تعليق لموضوع : الحوبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي الحمراني
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي الحمراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزيرة الصحة والبيئة تلتقي عددا من مواطني ذي قار وتؤكد مفاتحة المالية لحل مشاكل العاملين  : وزارة الصحة

  الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) يستنكر حادثي تفجير منطقة مرقد السيدة زينب(ع) في دمشق، والإِحساء

 الماعز والفلفل...  : حيدر فوزي الشكرجي

 نادي القاسم يسمي جاسم جابر مدربا لفريقه الكروي  : نوفل سلمان الجنابي

 أهل الكوميديا والأدب والأعلام في ضيافة شبكة الأعلام العراقي  : زهير الفتلاوي

 الى التركي الذي كتب رام الله عاصمة فلسطين فلتكن القسطنطينية بدل اسطنبول  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الدخيلي يعلن رسميا افتتاح شركة نفط ذي قار بحضور وزير النفط العراقي  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 أقامت وزارة الموارد المائية احتفالية بمناسبة يوم النصر العظيم  : وزارة الموارد المائية

 أبناء السنة يرفضون النجيفي ومجموعته  : مهدي المولى

 مجلس محافظة بابل يعتبر وفاة الأمام القاسم عطلة رسمية وتخصيص 21 مليار لتنوير القرى غير منيرة  : نوفل سلمان الجنابي

 الفاشلون بين الباب والشباك  : حسين الركابي

  التغيير الوزاري المرتقب في الحكومة العراقية جرعة تخدير أم صحوة ضمير؟!  : د . رائد جبار كاظم

 مخطط حيكت تفاصيله بدقة ... أمراء آل سعود الشباب ومشروع تقسيم السعودية ؟!  : هشام الهبيشان

 نذكّر التحالف الوطني عسى ان تنفع الذكرى!  : عباس الكتبي

 تشكيك مريب بصحة الرئيس العراقي فؤاد معصوم  : عزيز الحافظ

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105306609

 • التاريخ : 23/05/2018 - 12:23

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net