صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

شعرية عبيد الله بن الحر الجعفي وترقيع الانفصام
علي حسين الخباز
 البحث عن القيمة  الحقيقية للشعر  ومدى التقارب السلوكي  مع الواقع  سيعري الكثير  من تجارب القوالين ، الذين  مارسوا حشو الكلام  ، بدلا من  الموقف  الإنساني  الذي يقدمهم  كإبطال عبر مراحل زمنية ضيعت الكثير  من الحقائق ، ولغمطت  المشاريع  البحثية  ذات المسعى  الطائفي الكثير من  الحقائق  كمحاولة لترقيع  الانفصام  في شخصيات  خذلت الحسين (ع)  ورسمت عبر  اقاويلها  أرادة مهزوزة غير قادرة  على ابداع  موقف  معبر عن قيمة  ذات معنى ، تذبذب واضح في المواقف ، وواقعة الطف الحسيني  من الوقائع  المؤثرة  في الوجدان  الانساني  حيث واجهت الطغيان  وتركت  لعنة تحملها   الحضارة  اجيالا  عقب اجيال  لمن تخلى  عن النصرة  والجهاد رغم عمليات الترقيع  سعيا لتهميش الواقعة  ورؤيتها ضمن  اطر عامة  لكونهم ينظرون اليها بعين  اموية .. تجهل  عن عمد خصوصية النهضة  الرسالية  ، فسعت تلك البحوث الى  تحويل الحماسة اللفظية الفارغة الى التزام اجتماعي واخلاقي لرجل عاش التناقضات كلها  يقول عنه ادونيس  هو شاعر ذاتي  ويراه الهيثم بن عدي ( كان من الحمقى المتهورين  ومن فتاك الاسلام )  فاين مصدر الخير الذي يصهره بطلا  وحتى ندمه  لخذلا نه الحسين عليه السلام كان آنيا لم يستثمره لصالح  شيء يخدمه ، فنجده  رفض المختار الثقفي ثم بايعه بعد مقتل الحسين عليه السلام ثم غار عليه  وشارك بالقضاء عليه تماما ، وكان مع مصعب وقاد له انتصاراته ولكن  سرعان ما انقلب عليه لكونه قدم اثنين قبله
( بأيِّ بَلاءٍ أم بأيَّةِ نِعْمةٍ
            يُقدَّمُ قبلي مُسلِمٌ والمُهَلَّبُ)
وصاحب بن زياد ثم انقلب عليه  وعزم على قتال عبد الملك بن مروان ثم استجار به وقتل بعد عوته ، مواقف متذبذبة كثيرة عمرت حياته  ، والحديث عن الجوانب الفنية في شعرية ابن الحر الجعفي  لابد ان يسندها حضور  مقابل ما يكيلوه  من تضخيم وتهليل يتحدث عن سمات  حياتية ، مثلا البعض يسرد لنا عن  صلاته مع  الامام علي بن ابي طالب امير المؤمنين عليه السلام  ، فكيف تكون مثل هذه الصحبة  وهو احد المقربين لمعاوية ولابن زياد  وهو من قاتل ضد علي (ع) بصفين بل تتلخص قضية ما يشاع  من ان الامام (ع) قضى له في قضية فوعد ابن الحر ان لا يسرق مالا وهو تحت يدي  امير المؤمنين  (ع) والنظر  لأسس شعره الفكرية  سيضعنا امام خور انساني لا ينظر للحياة الا من باب ماديتها
(ألم تَرَ أنَّ الفَقْرَ يُزْري بأهْلِهِ
            وأنَّ الغنى فيه العُلا والتَّجَمُّل
إذا كنتَ ذا رُمْحٍ وسَيْفٍ مُصَمَّمٍ
            على سابحٍ أدناكَ مما تُؤَمِّلُ
وإنَّك إِلاّ لا تَرْكَبِ الهَوْلَ لا تَنَلْ
            من المال ما يكفي الصديقَ ويَفْضُلُ
إذا القِرْنُ لاقاني وَمَلَّ حياتَه
            فلستُ أُبالي: أيُّنَا مات أولُ )
ومثل هذه الجرأة الشجاعة تضيع مع الكثير من التهور السلبي ويكفيه ان عليا عليه السلام قال له  ( يا ابن الحر  انت المالىء علينا عدونا )
ولو تأملنا في مضامين  نصيحة الامام الحسين له  لعرفنا  محتواه   الحقيقي
( والله لا يسمع  واعيتنا  أحد ولا ينصرنا  الا أكبه الله  في نار جهنم )
 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/06



كتابة تعليق لموضوع : شعرية عبيد الله بن الحر الجعفي وترقيع الانفصام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/12/27 .

الشيخ أبو جعفر التميمي المحترم شيخي الجليل الموضوع بوادي وتعقيبكم بوادي ، ويظهر انكم لم تقرأوا الموضوع واثاركم الاسم لما تمتلكون من محبة الحسين بارك الله فيكم ولكن ارجو قراءة الموضوع ثانيا وبتأمل يرحمكم الله
كي لايتم الطعن باشياء هي من فحوى الايمان الشيعي

• (2) - كتب : الشيخ أبو جعفر التميمي ، في 2012/12/25 .

السلام عليكم ماهذا الملعون قاتل أنصار الحسين صلوات الله عليه والذي خان المختار الثقفي رضوان الله عليه وشارك في قتله ,تذكر له شعرى ألا يوجد شعراء من شيعة وانصار محمد وآل محمد صلوات الله عليهم.

• (3) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/08/08 .

صديقي الغالي حيدر الحدراوي ثق وبلا مجاملة ان اروع مافيك انت ان كل شيء فيك رائع تقبل شكري وتقديري ومودتي ودعائي


• (4) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/08/08 .

استاذي العزيز الرائع المبدع حسن البصام سلام الله عليك يا صديقي الكريم انت تنظر الي بعين ابداعك المتميز سلمت لي ايها البهي وتقبل شكري وتقديري ومودتي ودعائي

• (5) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2012/08/07 .

استاذي القدير الخباز
اروع ما فيكم تناولكم البحث بعين المنصف اللبيب .. فلا ينجرف تحت مظلات التعصب .. ولا يحيد عن نظرة الحق الفاحصة

• (6) - كتب : حسن البصام ، في 2012/08/07 .

استاذنا الغالي علي حسين الخباز
دراسة قيمة متفردة والذي منحها هذا التفرد هو تناولك الشاعر وسلوكه بحيادية الباحث والناقد وعلى الرغم من تعرية سلوكه المهين وخذلانه ,الا انك لم تغمط له حقا في جراته وشجاعته على الرغم من عدم الاتفاق الولائي والعقائدي معه
احيي فيك النبل حتى مع الخصم
تقبل تحياتي والتمسك الدعاء في هذه الايام البيض
رمضان كريم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اكرم السياب
صفحة الكاتب :
  اكرم السياب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إيران توافق على رفع الاقامة الجبرية عن الإصلاحيين موسوي وكروبي

 لنتذكر ألاعيب قادتنا  : علي علي

 ذي قار : القبض على متهمين بسرقة 120 الف دولار امريكي في قضاء سوق الشيوخ  : وزارة الداخلية العراقية

 موغريني حول"خاشقجي": نريد المتورطين لا "كباش الفداء"

 ماذا بعد تشكيل الحكومة الجديدة ؟؟؟  : حيدر جبار المكصوصي

 العدد ( 355 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 العمل تؤكد ان الديوانية حصلت على النسبة الكبرى في التعيينات وتثبيت العقود والمتطوعين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قوة باسم "أهالي سبايكر" بالعراق للقصاص من القتلة

 اِتْلَمُّوا..يَا عَرَبْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الامبراطور الشاهبوري مسعود البرزاني الماسوني رفس بالسباق  : د . كرار حيدر الموسوي

 صراع السيادة في النجف ... مصالحٌ وحقوق  : انور الكعبي

 أسحار رمضانيّة (11)  : نزار حيدر

  إقتصاد العراق بين التخطيط المدروس أو التخبط الفاشل(حادثة تدعو للتأمل تبين نزاهة حكام العهد الملكي)  : محمد توفيق علاوي

 الشهرستاني يتبرأ من أشهر فضيحة فساد هزت العراق

 المرجع المدرسي يدعو علماء المذاهب وشيوخ العشائر والسياسيين إلى الحوار الجدي لإخراج العراق من أزماته  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net