صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

أَمْرِيْكَا وَ إِيْرَانَ .... صِرَاعٌ مِنْ أَجْلِ البَقَاء. (الحَلَقَةُ الأُولى)
محمد جواد سنبه
مِنَ المَعرُوْفِ أَنَّ العِلاقَاتَ الدُّولِيَّةُ، لِجَميْعِ دُوَلِ العَالَمِ تَحكُمُها المَصالِح. وَ إِنَّ ضَابِطَ تَوازُنِ القِوَى بَيْنَ الدُوَلِ، يَبقَى خَاضِعاً لمعَاييرٍ، تَرتَبِطُ بصُورَةٍ مُباشِرَةٍ، مَعَ الرُؤْيَةِ الاسْتِراتيْجِيَّةِ، لِهذِهِ الدَّوْلَةِ أَوْ تِلك، لِضَمانِ مَصالِحِها، مَعَ الدُّوَلِ الأُخْرى. فَلِكُلِّ دَوّْلَةٍ مِنَ الدُّوَلِ، رُؤْيَتُها لِلمُحافَظَةِ عَلى مَصَالِحِها، حَاضِراً وَ مُستَقبَلاً. هَذهِ الرُؤْيَةُ تَجعَلُ الدُّوَلَ المُتَقَدِمَةِ، أَكثرُ بُعدَاً فِي التَّخطِيْطِ، مِنَ الدُّوَلِ الأَقَلِّ تَقَدُّمَاً. مِنْ أَجلِ ضَمانِ مَصالِحِها، في الجُغرافِيَةِ الّتي تُؤَمِّنُ مَصَالِحَها الحَيَوِيَة. 
وَ لِكي تَكُونُ صُوْرَةُ العِلاقَاتِ الدُّوَلِيَةِ مُكْتَمِلَةً، لا بُدَّ مِنَ الالتِفَاتِ إِلى قَانُونِ تَوازُنِ القِوَى، حَسَبِ التَّرتيبِ التَنازُلِيّ التَّالي: ( تَوازُنُ القِوَى العَالميَّةِ، تَوازُنُ القِوَى القارِّيَّةِ، تَوازُنُ القِوَى الإِقليْميَّةِ، تَوازُنُ القِوَى المَحَليَّةِ). وَ بِدُونِ هذا السُلَّمِ التَّوازُنِيّ، يَخْتَلُّ النِّظَامُ عَالميّاً، أَوْ قارِّياً، أَوْ إِقليمِيَّاً، أَوْ مَحليَّاً أَيْضَاً، بِشَكلٍ كُلّيٍّ أوْ جُزئيّ. حينَئِذٍ تَسوْدُ الفُوْضَى، فِي أَيِّ مِفصَلٍ يَحصَلُ فيهِ الخلَل. لِذا يَرَى (هنري كيسنجر)، أَنَّ أَفضَلَ فَترَةٍ للسَلامِ، هِي الَّتي تَكُونُ فِيها عَناصِرُ تَوَازُنِ القِوَى الدُّوَلِيَةِ، (وَ القِوَى الأُخرى وَارِدَةُ الذِّكْرِ آنفاً)، فِي ذِروَةِ فَاعِليَّةِ التَّوازُنِ وَ نَشاطِه. وَ بِمُجَرَّدِ الإِخْلالِ بهذهِ العنَاصِرِ، يَنْفَرِطُ النِّظامُ فيها، وَ تَحصَلُ الحُرُوبُ بِدونِ شَكّ. 
وَ إِذَا مَا أَخضَعنَا ظُرُوفَ مَنطِقَةِ الشَّرقِ الأَوْسَطِ القَلِقَةِ، للبَحثِ وَ الدِّراسَهِ، سَنَجِدُ أَنَّ هذِهِ المَنطِقَةَ، مُقيَّدَةٌ بالثَّوابَتَ الّتِي مَرَّ ذِكْرُهَا آنِفَاً. وَ يَقودُنَا التَحلِيْلُ السِّيَاسِيُّ، وَ دِرَاسَةُ نِظامِ القِوَى المُؤثِّرَةِ في المنطِقَة، إِلى استِنْباطِ الأَبعادِ الاستراتِيجيَّةِ، الّتي تُخَطِّطُ لها دُوَلُ الشَمَالِ بِزعامَةِ أَمْريكَا؛ وَ الدُّوَلُ المواجِهَةِ لها، بِزعامَةِ رُوسْيَا وَ الصَّينِ وَ كورَيا الشَماليَّةِ وَ إِيرانَ، وَ دُوَلٍ أُخرَى في جَنوبِ وَ جَنُوبِ شَرقِ آسيَا. 
مِنَ المعروفِ أَنَّ استقرارَ مَنطِقَةِ الشَرقِ الأَوسَطِ (وِفْقَ المنظورِ الأَمريكِيّ)، تَعَرَضَ لِنَكسَةٍ كبيرَةٍ عِندَما انْتصَرَتْ إِرادَةُ الشَّعبِ الإِيرَانِي، وَ أَجبَرَتْ شَاهَ إِيرانَ، مُحمَّد رِضَا بَهلَوِي، أَنْ يَترُكَ عَرشَهُ، وَ يُغادِرَ إِيرَانَ في 16/1/1979. هذا التَّاريخُ الحَاسِمُ، كانَ بِدايةً لإِعادَةِ تَبلّْوُرِ، فِكرَةِ تَوزيعِ خَارِطَةِ قِوَىً جَديدَةٍ فِي المنطِقَة. وَ بالرَغمِ مِنْ جَميعِ المُحاوَلاتِ الأَمريكيَّةِ، الّتي اسّْتَمرَتْ لأَكثرَ مِنْ ثَلاثَةِ عُقُودٍ مِنَ الزَمنِ، لِكسْرِ مُعادَلَةِ تَشْكِيلِ مِيزَانِ قِوَىً جَديدٍ فِي المَنطِقَةِ، وَ إِعادَةِ تَفّعِيلِ وَ هَيكَلَةِ المُعادَلَةِ القَديمَةِ، الّتي صَمَّمَتها أَمريكا، عَن طَريقِ إِفشَالِ الثَّورَةِ الإِيرانِيَّةِ، لَكِنَّ كُلَّ تِلكَ المُحاوَلاتِ باءَتْ بالفَشَل. 
وَ لَو عُدْنَا قَليلاً إِلى الوَراءِ، نَجِدُ أّنَّ تأْسيسَ البَرنَامَجِ النَوَوِيّ الإِيرانِيّ، يَعودُ إِلى فَترةِ خَمسِينيَّاتِ القَرنِ الماضِي. هَذا المَشرُوعُ الّذي أُطْلِقَ عليّهِ عِنوانُ: (الذَرَّةُ مِنْ أَجلِ السَّلام)، كانَ فِي زَمَنِ رِئاسَةِ الرَّئِيسِ الأَمريكِيّ (آيزنهاور) (20 كانون الثاني 1953-  20 كانون الثاني 1961). وَ السَّبَبُ الكامِنُ وَراءَ بِنَاءِ هَذا البَرنَامَجِ فِي إِيْرَانَ، الضَّغطُ عَلى الإِتّحَادِ السُّوفييتيّ، ضِمنَ النَشاطِ التَّصعيدِيّ للحَربِ البَارِدَةِ، بَيّنَ أَمريكا وَ الكُتلَةِ الشُيُوعِيَّة آنذاك. 
وَ بعدَ انتصَارِ الثَّورَةِ الإِيرانِيَّةِ فِي (11 شباط 1979)، حَرَّمَ السَيّدُ الخُمَينِيّ، إِنتَاجَ الأَسلِحَةِ النَوَوِيَّةِ للأَغراضِ العَسكريَّة. فَصُرفَ النَظَرُ، عَنْ هَذا المَشروعِ. لَكنْ بَعدَ انتِهاءِ، الحَربِ العِراقِيَّةِ الإِيرانِيَّةِ فِي 8/8/1988، أَعادَتْ القِيادَةُ الإِيرانِيَّةُ، الاهتِمامَ بِشَكلٍ جِدِّيّ، ببرنامَجِ أَبحاثِ الطَّاقَةِ الذَّريَّة. وَ بَدأَتْ الإِدارَةُ الأَمريكيَّةُ تَتَحسَّسُ، مِنْ هَذا المَوْضُوع. وَ مِنَ المُفارَقاتِ فِي السِياسَةِ الأَمريكيَّةِ، أَنَّها لَمْ تُبْدِ أَيَّ تَحَسُّسٍ، مِنْ إِنتاجِ باكسْتَانَ للقُنبُلَةِ الذَّريَّةِ. كَمَا أَنَّها تَغُضُّ الطَّرفَ، دَائِماً عَنْ البَرنامَجِ النَوَوِّيّ الإِسرائِيليّ، ذِي القُدُراتِ الفَائِقَة. 
حيّثُ تُعلِنُ بَعضُ المصَادِرَ المُختَصَّةِ، أَنَّ إِسرائِيلَ تمتَلِكُ، مَا بَيّن 200 إِلى 300 رأْسٍ نَوَوِيٍّ، مُختَلِفُ الاستِخدَام. بِدءً مِنَ القَنابِلِ الذَّريَّةِ الاسْتراتِيجيَّةِ، إِلى القَنابِلِ الحَراريَّةِ وَ النايترونِيَّةِ، إِلى الأَسلِحَةِ النَّوَوِيَّةِ التَّكتِيكِيَّةِ مُتَوَسِطَةِ الاستِخدامِ، وصُولاً إِلى أَصّغَرِ سِلاحٍ نَوَوِيٍّ، وَ الّذي يُعرفُ بإِسمِ (حَقائِبِ السَفَرِ النَّوَوِيَّةِ). وَ النَّوعُ الأَخيْرُ مِنَ التَكنَولُوجيَا النَّوَوِيَّةِ، يُسَمّى بِتَكنَولُوجيَا (تَصّغيرِ) السِلاحِ النَّوَوِيّ. لِيَكونَ هَذا السِّلاحُ المُصَّغَرُ، ذَا فَاعِليَّةٍ مَحدُودَةٍ مُسَيْطَرَةٍ عَليها، يُمَكِّنُ إِسْرائِيْلَ مِنْ استِخدَامِهِ، لِضَربِ أَهدَافٍ بمَحدودِيَّةٍ جداً، لأَنَّ إِسْرائِيْلَ لا تَمتَلِكُ عُمْقاً جُغرافِيّاً إِستراتِيجِيّاً.
إِنَّ إِيْرَانَ بَقَتْ مُصِرَّةً عَلى حَقِّها، بامتِلاكِ التَكنَولُوجيَا النَّوَوِيَّةِ، المُخَصَّصَةِ للأَغْراضِ السِلميَّة. بالرَغمِ مِنْ تَعرُضِها للعُقوباتِ الاقتِصادِيَّةِ، الّتي أَضَرَّتْ بِها كثيراً. (صادقت الأمم المتحدة، على أربع دفعات من العقوبات على إيران، بين عامي 2006 و2010.... و عززت اجراءات في عام 2012، طالت القطاع المالي. كما انتهجت دول عدّة، نفس نهج العقوبات. و زعمت وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2013، أن العملة الإيرانية فقدت ثلثي قيمتها، خلال العامين الماضيين.)(موقع بي بي سي 29/9/2013). 
 
إِنَّ العَالَمَ يَمُرُّ بمرحَلَةِ إِعادَةِ تَشّكيلِ مَراكِزِ القِوَى فِيهِ، وِفْقَاً للأَبعَادِ الاسْتِراتِيجِيَّةِ الّتي، تُخَطِّطُ لَها الدُّوَلُ صَاحِبَةُ المصَالِحِ الحَيوِّيَّةِ فِي المَنطِقَة.  وَ هَذا يَستوجِبُ إِعادَةُ النَّظَرِ، فِي الكثيرِ مِنَ الأُمُورِ الخَاصَّةِ، ليّسَ بالأَوضاعِ السِياسِيَّةِ النَّمَطيَّةِ  السَّائِدَةِ الآنَ فَحَسّْبْ. وَ إِنَّمَا إِعادَةُ النَّظَرِ بالخَارِطَةِ الجِيْوسِياسِيَّةِ المُستَقبَليَّةِ، الّتي سَتُشَكِّلُ العَالَمَ العَربيَّ الجَديْدَ، وَ هَذا مَا يَهُمُّ مُستَقبَلُنَا نَحنُ أَيّضاً. 
لِذَا عَليّنَا أَنْ نَتَلَمَّسَ بَعضَ الحَقائِقِ، مِنْ خِلالِ تَحليلِ فَقَرَاتِ خِطابِ الرَّئيسِ أُوْبامَا، الّذي أَلقاهُ أَمامَ الجَمعيَّةِ العَامَّةِ للأُمَمِ المُتَّحِدَةِ، فِي يَومِ 24 أيلول 2013، وَ تَصّنيفِ فَقراتِه. فَإِنَّ ذَلِكَ سَيُعطِيْنا صُورَةً، لِمَا تُفَكِّرُ بِهِ أَمْريكا كدَوّلَةٍ عُظمَى، لَها مَصالِحَها الاسْتِراتِيجِيَّةِ، فِي الشَّرقِ الأَوْسَط. مِثلَمَا تُعطينَا، خِطابَاتُ المِحوَرِ المُقابِلِ لأَمريكا، الانْعِكاسَاتِ السِياسِيَّةَ، الّتي تَحمِلُ إِشاراتٍ وَاضِحَةً، لمعالِمِ بِناءِ عَالَمٍ جَديْدٍ، فِي غُضُونِ العَقْدِ القَادِمِ مِنَ الآن. إِنَّ خِطَابَ الرَئيسُ أَوْبامَا، يَكشِفُ لنَا خَمسَةَ مَحَاوِرَ رَئيسِيَّةٍ هِيَ:--
 
1. بِناءُ شَرقِ أَوْسَطٍ جَديْدٍ، تَكونُ فِيه حِصَّةٌ لإِيْرَانْ. قَالَ الرَئِيْسُ أُوْبَامَا:--
(نؤمن أن من بين مصالحنا أن نرى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منطقة سلمية ومزدهرة وسنواصل الدعوة إِلى مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان والأسواق المفتوحة، لأننا نرى أن هذه الممارسات تحقق السلام والرخاء..... فإِنَّ مساعي أميركا الدبلوماسية ستتركز على مسألتين محددتين: سعي إيران للحصول على الأسلحة النووية، والنزاع العربي-الإسرائيلي. وفي حين أن هاتين المسألتين ليستا السبب وراء كافة مشاكل المنطقة، فقد كانتا مصدراً رئيسياً لعدم الاستقرار لفترة طويلة جداً، وتسويتهما يمكن أن تسهم في أن تكون أساسًا لتحقيق سلام أوسع نطاقًا). 
2. الاعتِرافُ بِحَقِّ إِيْرَانَ، فِي امتِلاكِ التَكنْولُوجْيَا النَوَوِيَّةِ السِلمِيَّةِ. قَالَ الرَئِيْسُ أُوْبَامَا:-
(لكنني أؤمن بأننا إذا استطعنا حل قضية برنامج إيران النووي، فإن من شأن ذلك أن يشكل خطوة كبيرة في الطريق الطويل نحو علاقة مختلفة، علاقة ترتكز على المصالح المتبادلة والاحترام المتبادل. ومنذ تسلمي منصبي أوضحت في خطابات إِلى الزعيم الأعلى في إيران ومؤخراً إِلى الرئيس روحاني، أن أميركا تحبذ تبديد دواعي قلقها بخصوص برنامج إيران النووي سلمياً، رغم أننا عازمون على منع إيران من تطوير سلاح نووي. فنحن لا نسعى لتغيير النظام ونحن نحترم حق الشعب الإيراني في أن تكون لديه طاقة نووية لأغراض سلمية. .... في غضون ذلك، أصدر الزعيم الأعلى فتوى ضد تطوير الأسلحة النووية فيما كرر الرئيس روحاني مؤخراً أن الجمهورية الإسلامية لن تطور أبداً سلاحاً نووياً...... لكن في هذا السياق، أود أن أكون واضحاً. إننا متفائلون من أن الرئيس روحاني حاز على تفويض من الشعب الإيراني باتباع مسار أكثر اعتدالا. وفي ضوء التزام الرئيس روحاني المعلن بالوصول إِلى اتفاق، فقد أصدرت توجيهاتي لجون كيري بأن يتابع هذا المسعى مع حكومة إيران بالتعاون الوثيق مع الاتحاد الأوروبي؛ بريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا والصين).
 
3. الحِفَاظُ عَلى أَمْنِ إِسْرائِيْلَ، وَ التَأكِيْدُ عَلى قِيَامِ دَوْلَتَيّنِ يَهودِيَّةٍ وَ فِلِسْطِيْنِيَّة:
 
(هناك إدراكاً متزايداً  داخل إسرائيل لأن احتلال الضفة الغربية ينهش النسيج الديمقراطي للدولة اليهودية. لكن لأبناء إسرائيل الحق في العيش في عالم تعترف كل الأمم المجتمعة هنا في هذه الهيئة الدولية ببلدهم اعترافاً كاملاً. .... إن قيام الدولتين هو المسار الحقيقي الوحيد الذي يقود إِلى السلام- لأنه مثلما ينبغي عدم تشريد الشعب الفلسطيني، فإن دولة إسرائيل وجدت لتبقى. ..... وأصدقاء إسرائيل بما فيهم الولايات المتحدة، عليهم أن يعترفوا بأن أمن إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية يعتمد على تحقيق قيام دولة فلسطينية وعلينا أن نشهر ذلك بكل جلاء.
 
4. النُظُمُ غَيْرُ الدِّيمُقْرَاطِيَّةِ الحَاكِمَةُ فِي المَنْطِقَةِ العَرَبِيَّةِ، مَصدَرٌ يُهَدِّدُ الأَمْنَ المُشْتَرَك :
 
(أننا سنستثمر طاقتنا في الدول التي تريد أن تعمل معنا، والتي تستثمر أبناء شعبها بدلا من قلة فاسدة (لَمْ يُحَدِّدُ الرَّئِيسُ أُوْبَامَا، مَنْ هِيَ هَذهِ القِلَّةِ الفَاسِدَةِ؟، وَ مِنْ سِياقِ الخِطَابِ، الّذي يُوحي بالإِشَارَةِ إِلى الإِسْلاميّينَ الرَادِيكالِيّين/ تَوْضِيحٌ مِنْ كاتِبِ المَقَال)؛ الدول التي تعتنق رؤيا مجتمع يستطيع فيه كل إنسان أن يساهم- الرجال والنساء والشيعة وأهل السنّة... المسلمون والمسيحيون واليهود. ... نرى أن الدول التي ثابرت على طريق الديمقراطية هي التي ازدهرت وأصبحت أكثر رخاءً واستثماراً في صون أمننا المشترك وإنسانيتنا المشتركة. وفي اعتقادي أن ذلك سيصحّ أيضًا على العالم العربي.... فالولايات المتحدة ستعمل أحياناً مع حكومات لا تلبي، على الأقل من وجهة نظرنا، أعلى التوقعات الدولية، ولكنها تعمل معنا في مضمار مصالحنا الجوهرية (يَبْدُوْ لِي أَنَّ المَقصُودَ مِنْ ذلكَ هيَ دُوَلُ الخَلِيْج/ تَوْضِيحٌ مِنْ كاتِبِ المَقَال). ومع ذلك، فنحن لن نكف عن تأكيد المبادئ التي تتناغم مع مُثُلنا، سواء كان ذلك يعني مناهضة استخدام العنف كوسيلة لقمع المعارضة، أو مؤازرة المبادئ المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.). 
بَعْدَ استِعراضِ النُقَاطِ الأَربَعِ آنِفَةِ الذَّكْرِ، فِي الحَلَقَةِ القَادِمَةِ، إِنْشَاءَ اللهُ تَعالى، سَأَسْتَعرِضُ النُقْطَةَ الخَامِسَةَ وَ الأَخيرَةَ، فِي خِطَابِ الرَّئِيسِ أُوْبَامَا. وَ سَأُناقِشُ فِي تلكَ الحَلَقَةِ، مَوْقِفَ إِيْرَانَ، وَ رِدُودَ أَفعَالِها السِّياسِيّةِ، مَعَ مَواقِفِ حَليْفَتِها رُوْسْيَا وَ طُموحَاتِهِمَا المُرتَقَبَة فِي مَنطِقَتِنَا. كمَا سَأُتابِعُ التَّوَجُهَاتِ السِّيَاسِيَّةَ الإِيْرَانِيَّةَ، وَ أُقَارِنُها مَعَ التَّوَجُهاتِ الأَمْريكِيَّةِ. لِنَخلُصَ إِلى اسْتِنتَاجَاتٍ معيَّنّةٍ، عَلى ضَوْءِ مُعطَيَاتِ الأَحدَاثِ السَاخِنَةِ فِي العِرَاقِ وَ سُوْرِيّا. مَعَ وجُوْدِ ظُرُوفٍ غَيْرُ مُستَقِرَّةٍ، أُخرَى فِي البَحرَيّنِ وَ اليَمَنِ وَ بَعضِ مَناطِقِ السُّعودِيَّة. كمَا لا يَفوتُنَا الوَضْعُ الصَّعبُ، الّذي تَمُرُّ بِهِ، كُلٌ مِنْ مِصرَ وَ ليبْيَا وَ تُوْنِس. هَذا الوَضْعُ الدُّوَلِيُّ القَلِقُ، سَيكوْنُ مُحَرِّكاً قَويَّاً لإِنْتاجِ وَضْعٍ دُوَلِيٍّ جَدِيْدٍ، أَكثَرُ استقراراً فِي المَنْطِقَةِ مُستَقْبَلاً.

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/05



كتابة تعليق لموضوع : أَمْرِيْكَا وَ إِيْرَانَ .... صِرَاعٌ مِنْ أَجْلِ البَقَاء. (الحَلَقَةُ الأُولى)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي عبد الفتاح
صفحة الكاتب :
  د . علي عبد الفتاح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس هيئة الإعلام والاتصالات يستقبل مدير عام شبكة نهرين  : سنان الناصري

 ما وراء السطور لفتوى هامة جديدة الظهور قديمة الصدور للمرجع الديني الأعلى.. تخص الدفاع المقدس عن العراق  : جسام محمد السعيدي

 الصافي من الحرم الحسيني يطالب بالكشف عن نتائج تحقيق اللجان المشكلة عقيب الجرائم الكبيرة ويحذر من تلاشيها  : وكالة نون الاخبارية

 خلال زيارته مكتب المانيا الانتخابي ..رئيس مجلس المفوضين يدعو لانجاح انتخاب مجلس النواب العراقي/انتخابات الخارج  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 إيران ترسل مئات الحافلات للعراق وسط اكتظاظ المنافذ الحدودية وتأمين كافة الطرق

 الإعلام الأمني :محاصرة ثلاث انتحاريين في سنجار

 وزير النقل يرأس اللجنة العليا للإنقاذ ويعلن الحداد على ضحايا السفينة المسبار ابتداء من غد  : وزارة النقل

 العبارة.. وبكاء الكلمات.. بكاءات موصلية!  : رحيم الشاهر

 العمل : الوجبة الثالثة من منحة الاعانة الاجتماعية ستكون لمن خضعوا للبحث الاجتماعي حصرا  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التدرن واشياء اخرى (الحلقة الثانية)  : د . رافد علاء الخزاعي

 الدرس الثالث: فن التحقيق  : الشيخ جميل مانع البزوني

  الحشد الشعبي القوة التي حطمت مشاريع التقسيم  : عمار العامري

 محكوم بالإعدام يؤدي فريضة الحج!  : عزيز الحافظ

 اخر ايام رمضان ... هو اخر يوم لعائلة  : صباح مهدي السلماوي

  اصدارات الكتب ومحنة التسرع !!  : حاتم عباس بصيلة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net