صفحة الكاتب : خيري القروي

حكـايـــة مــــن عشرات الحكايات : امرأة عراقية بيتها "حواســـــم" ورزقها في مقبرة النفايات!!!
خيري القروي

في المنطقة الواقعة عند الطرف الشمالي الشرقي لمدينة بغداد (منطقة المعامل) تتكاثر التجمعات العشوائية، تنمو بسرعة عجيبة حتى تفرض نفسها كواقع يربك الدولة ولا تعرف كيف تتصرف ازاء هذا الواقع الجديد،  اذا ما ارادت المحافظة على التصميم الاساسي لمدينة بغداد عليها ان تقطع صلتها بالعواطف الانسانية وتمضي قدما في ازالة كل التجاوزات الحاصلة على التصميم الاساسي للعاصمة بغداد.
هل هذا ممكن؟‍ القانون ام مصير الفقراء؟
من اولى بالرعاية.. التصميم الاساسي لمدينة بغداد.. ام مشاعر الفقراء؟!! في واقع الامر، لا املك جوابا لمثل هذا السؤال.. ربما حتى الدولة لا تملك جوابا شافيا لذلك السؤال!!
اردت ان اجري تحقيقا عن احد التجمعات العشوائية في شمال بغداد، لكن موضوعا اخر غير موضوع (التجمعات العشوائية) جلب انتباهي وشدني اليه بقوة حتى اصبحت وكأنني اسيرا بين يديه. فتركت الموضوع الاول وجريت مشدوها وراء الموضوع الطارئ.
لقد رايت مجموعة كبيرة من النساء والرجال والاطفال وهم ينبشون النفايات في مواقع الطمر الصحي في منطقة المعامل..
وتساءلت مع نفسي: اية ظروف قاسية دفعت هؤلاء الناس للبحث عن لقمة عيشهم من بين ركام النفايات؟!!.
واختمرت في نفسي فكرة تقول: لاشك ان اغلب هؤلاء الناس هم من سكنة مناطق التجمعات العشوائية والتي جئت لإجراء تحقيق حولها..
كم ارملة في هذا التجمع النسائي؟!
وكم يتيم بين هؤلاء الاطفال؟!
وكم من عاطل عن العمل بين هؤلاء الرجال؟!
لو سألت واحدا من هؤلاء المتحلقين حول مقبرة النفايات لأشار لي الى احد التجمعات العشوائية في المنطقة.
ثمة مادة مهمة من مواد الموضوع الذي جئت للتحري عنه والبحث فيه.
ويممت وجهي تجاه هؤلاء الناس، حتى صرت قريبا منهم.
كانوا منهمكين في عملهم يبحثون عن اي شيء له ثمن ممكن ان يسد رمقهم ويملأ بطون اولادهم الخاوية.
شعرت بالحزن يهشم نيوط قلبي.. حزنت لهؤلاء الفقراء، كنت انظر اليهم، هؤلاء النباشون في مواقع الطمر الصحي ولا اكاد اميز بينهم وبين المواد التي يعملون بينها، ثمة تشابه غريب بينهم وبين البيئة التي يعتاشون عليها. وهذا شيء طبيعي جدا. اذ ان اصحاب الملابس النظيفة لا يقتربون من هذه الاماكن خوفا على نظافة ملابسهم، فكيف نريد من هؤلاء الناس ان يكونوا نظيفين وهم يعملون في مكتب النفايات؟!! شعرت بالخجل وانا اقترب منهم، ليس لأني رأيت نفسي في موقع اعلى، وهم في موقع ادنى.. بل لاني لا امتلك ارادة مثل ارادتهم بحيث انهم قادرون على انتزاع قوتهم حتى من النفايات التي يرميها الاغنياء في مناطق سكناهم!!!
الفقراء أسقطوا الطاغية
هؤلاء الناس لا يستسلمون لقدر فقرهم بسهولة.
ارادة هؤلاء الناس هي التي اسقطت الطاغية الذي بالغ في ظلمهم واذلالهم وحرمانهم من ثروات بلدهم. لكن السؤال المحير.. لماذا ظل هؤلاء على حالهم حتى بعد خمس سنوات على سقوط النظام البائد؟!!
تمنيت ان ألبس ملابسهم، واحمل ادوات عملهم، اتشبه بهم لكي اقترب من عالمهم لافهمه جيدا، واغوص بعيدا في واقع محنتهم بعد ان احاورهم كواحد منهم لكي اعرف ماذا يريدون، وكيف يفكرون، وبماذا يحلمون.. ما هو موقفهم من كل التحولات التي مر بها بلدهم العراق.
لابد من التماهي معهم اذا ما اردنا كتابة قصتهم مع انظمة حكم اهملتهم وهمشتهم ولم تنظر اليهم نظرة انسانية لا لذنب اقترفوه سوى انهم ضحية استبداد سياسي وتباين طبقي وظلم اجتماعي، او لانهم اولاد او احفاد ضحايا المقابر الجماعية والحروب العبثية، او لانهم احفاد الذين جاؤوا مع الجاموس الهندي ابان الاحتلال البريطاني للعراق على حد تعبير رئيس النظام السابق في مقالاته السيئة الصيت في جريدة الحزب الحاكم آنذاك.
عن اي شيء اتحدث اليهم حين اقترب منهم !! وانا الانسان صاحب الملابس النظيفة والورقة البيضاء والقلم؟!
عن الحرية والديمقراطية.. التي لم تغير واقعهم ولم تشبع بطونهم؟!!
عن حقوق الانسان.. وهم يسكنون في مقابر النفايات؟!!
عن الدستور الجديد والفقرة التي تقول: ان ثروة العراق لابناء العراق!!
عن قانون النفط والغاز.. وبيوتهم بلا نفط ولاغاز!!
عن انتخابات مجالس المحافظات وهم يقتاتون على النفايات!!
عن العراق الجديد وهم يسكنون في بيوت جدرانها من التنك!!
عن ضرورة عدم الخروج عن سلطة القانون، والسلطة لم توفر لهم الحد الادنى من متطلبات الحياة الانسانية!!
عن شبكة الحماية الاجتماعية التي صارت في معظمها من حصة الاغنياء والمرتشين والفاسدين وليس للفقراء منها نصيب الا النزر اليسير.
عن اي شيء اتحدث الى هؤلاء الفقراء الذين احرقت وجوههم الشمس وشوهت ملامحهم اوساخ النفايات. لو تحدثت بكل هذه الامور بدعوى اني انسان متحضر انتمي الى عصر الكمبيوتر والقرية الكونية، الا يكون حديثي لهم هو مجرد حديث (خرافة) لا احد يصدقني فيما اقول؟!!
لم أستطع الاقتراب منهم كثيرا
هؤلاء لم يحملوا سلاحهم ليقتلوا به الاغنياء الذين بخلوا بحق الله عليهم.
لم يعتدوا على اصحاب السيارات الفارهة والكروش المنبعجة من اكل المال الحرام، كل مافعلوه حينما حاصرهم الفقر واذلتهم الحاجة ان يبادروا الى مزابل الاغنياء لينتزعوا من بينها لقمة عيشهم!! كان بامكان الكثير منهم ان ينحرفوا عن جادة الانسانية ليحصلوا على الغنى باكثر من وسيلة ان يسرقوا ان يخطفوا ان يشكلوا عصابة لابتزاز الناس بقوة السلاح..
لم يفعلوا ذلك..
شدوا صخرة القناعة على بطونهم ورضوا برغيف يومهم حتى وان وجدوه من بين اكوام النفايات.
قصة أرملة وأربع بنات
مازلت اشعر بالخجل من الاقتراب من عالم هؤلاء الكادحين والتحدث اليهم وفي اخر الامر استطعت الالتقاء بامرأة عزلت نفسها عن بقية المجموعة امرأة بملامح حزينة ووجه عبثت بجماله يد الالام كثيراً.
لو عدت بهذه المرأة الى الوراء الى ايام عزها وشبابها لرسمت لها صورة جميلة صورة ممكن ان تجتذب شابا ليقع في شباك حبها من اول نظرة.
لكن معاناة الفقر وذلة الحاجة جففت زهرة جمالها!
خلف هذه الملامح التي غيرها الزمن الصعب لابد من وجود قصة! لكن كيف السبيل الى هذه القصة المختبئة وراء ملامح كالحة معفرة بالتراب؟
اين اجد مفتاح قلبها لكي تبوح لي بسرها وتسرد لي تفاصيل حكايتها؟ سلمت عليها بمودة بالغة ردت سلامي بحرارة نمت عن طيبة متأصلة في داخل نفسها ظلت تنظر الى بفضول.
ملامح وجهي لا تخيف احداً لكن وجودي في مثل هذا المكان ربما رأته شيئا غريبا لهذا توقفت عن مواصلة العمل وبدت مستعدة للاجابة عن اي استفسار
ـ اختي العزيزة ما الذي ارغمك على ممارسة هذا العمل؟
اطلقت من صدرها زفرة الم عميقة حتى ظننت بان روحها اوشكت ان تخرج معها وقالت بمرارة وحزن وهي تردد المثل العراقي المعروف : (اشجابك على المر الا الامر من عنده)
ـ الا يوجد لديك من يعمل ويوفر لك لقمة العيش الكريمة؟
ـ اني المعيل الوحيد لبناتي واولادي بعد ان مات ابوهم في السجن وحين اخبروني بموته لم يكن لدي ما اجهز به جنازته ولم اكن املك حتى اجرة الذهاب الى الطب العدلي ليتسلم جثته وكاد ان يقتلنا الجوع لولا وجود مواد الحصة التموينية التي تريد الدولة قطعها الان اضطرتني الظروف الصعبة الى البحث عن اي عمل ذلك افضل من مهنة التسول على قارعة الطريق العمل شرف حتى ولوكنا نبحث عن رزقنا بين اكوام النفايات.
ـ انت ارملة وقد خصصت الدولة رواتب للارامل والايتام والعاطلين عن العمل!!
ـ نحن في اطراف بغداد والمعاملة تحتاج الى وقت طويل والى مصاريف والى مراجعات كثيرة والى مال واني لا املك سوى قوت يومي والمبلغ الذي يعطونه للارملة ربما لا يغطي مصاريف الركض وراءها لسنة او اكثر وربما ضاعت المعاملة ولم احصل على شيء (وآني هم ماعندي واسطة غير الله!!)
ـ هل تتلقين مساعدات من اية جهة؟
ـ اهل الخير موجودون ولكن رحمة الله افضل من كل شيء.
ـ هل تملكين بيتاً للسكن؟
ـ بيت من الطين عملنا له سياج من القواطي والتنك!!
ـ البيت في منطقة سكنية ام على ارض متجاوز عليها؟
ـ تجاوزات ونحن خائفون من ان تأتي الحكومة وتأخذها منا الى اين نذهب حينئذ!!
ـ رحمة الله واسعة ياأختي كل ساعة وفيها فرج وقبل ان اغادر المكان قالت لي وكأنها تذكرت شيئا مهما:
ـ لم نأخذ (حصتنا من النفط) عن طريق (الحواسم) كما اخذها بعض الناس لاننا رأينا ذلك حراما فلماذا لا تعطينا الدولة حصتنا من النفط ونحن فقراء ولا نملك شيئا؟!!
سؤال وجيه ولكن على من نطرحه؟
ومن لديه صلاحية الاجابة على مثل هذا السؤال المهم؟
سمعت ان عدداً من النواب طرحوا مشروعا يقترح اعطاء حصة من ثروة النفط الى كل مواطن عراقي ولكني لم اسمع عن هذا المشروع بعد ذلك شيئا وكأن الذين طرحوه يشعرون بالخجل من طرحه رغم انه مطلب شعبي وحلم كل مواطن عراقي!!
لماذا لا نعطي العراقي حصة من نفط العراق؟
هذه المرأة العراقية الفقيرة تطالبنا بحصتها من ثروة النفط.
لماذا لا نعطيها حصتها لتصبح امرأة عراقية عزيزة لا تحني رأسها امام عاصفة الحاجة ولا تنكسر ارادتها امام ذلة الفقر .. ولا تجد نفسها مضطرة للبحث عن لقمة العيش وسط النفايات!!

  

خيري القروي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/16



كتابة تعليق لموضوع : حكـايـــة مــــن عشرات الحكايات : امرأة عراقية بيتها "حواســـــم" ورزقها في مقبرة النفايات!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهند ال كزار
صفحة الكاتب :
  مهند ال كزار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وكيل السيد السيستاني يزور البيت الايزيدي في جورجيا

 زمن الشيعة المعاصر وآفاق المستقبل  : ابو فراس الحمداني

 انتصار الفحل وسقوط الحميراء  : نعيم ياسين

 الغريزة الكامنة  : هادي جلو مرعي

 من كان عظيما في جدّه .. كان أعظم في هزله  : معمر حبار

 التربية تحقق بتسريب أسئلة الاسلامية وتعزو السبب لعدم وضع كاميرات مراقبة !!

 المرجعية الدينية والتعايش بين اتباع الأديان المختلفة  : عمار جبار الكعبي

 اجراء عملية فتح الجمجمة لاستئصال ورم عظمي من محجر العين في بابل  : وزارة الصحة

 أعلنوا برنامجكم بدل دعاياتكم ...  : محمد حسن الساعدي

 نظرة في الحظر والمساءلة والعفو  : علي علي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطهير شبكة المبازل ضمن مشروع الاسكندرية  : وزارة الموارد المائية

 مجلس بغداد يسترجع أراضي كانت تسيطر عليها “مافيات متنفذة”

 أهلنا في الأنبار. والحكومة... رجاءاً  : ضياء رحيم محسن

 الصندوق الأسود لأنيس منصور .. قراءة في كتاب " آخر 200 يوم مع أنيس منصور" لـ مجدي العفيفي  : هايل المذابي

 قضية الحسين نهر جارِ  : رسل جمال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net