صفحة الكاتب : زين الشاهر

رسالة إلى باب الحوائج
زين الشاهر
نحنُ مسجونين في سجن كبير مساحته بمساحة الوطن ولازال السجان يُعذبنا بكل وسائل التعذيب البشعة , السجن كئيب مظلم وعلى جدرانه كتابات المساكين الضعفاء ,الذين يطالبون بالحرية والكرامة من أجل الخلاص من هذه القضبان الحديدية , التي تكونت بسبب الجهل والطائفية والخراب الذي خلفه النظام البائد , تعودنا أن نعيش تحت رحمة الجلاد ولا نملك الشجاعة والقدرة لكسر القيود والأغلال التي تطوق أعناقنا وتربط أيدينا وتمنعنا من الحركة والثورة بوجهه الظلم لحفظ ما تبقى من كر امتنا . نتظاهر بالقوة والصمود والإباء لكن جُل طموحنا هو أن نرى خيط من الضوء يدخل إلى هذه الزنزانة المظلمة لا أن نحاول الخروج منها وتحطيم أبواب الذل والمهانة والتخلف.  
نصارع بعضنا البعض داخل الزنزانة ويهين احدنا الآخر وينتقص منه ويصفه بالمذلول وكلانا يُعذب بصورة يومية وكل من يصرخ أكثر يتضاعف عليه العذاب أضعاف. كيف لنا أن نعيش خارج هذا السجن ونحن نستهين بالآلاف من الدماء  وصرنا إذا سمعنا باستشهاد خمسين أو مئة شخص لا نتأثر وإذا تأثرنا فبعد أيام قليلة نعود مره أخرى للبحث عن قضية سياسية أو دينية أو اجتماعية لنتصارع عليها ونجعل منها حفلة للسب والتسقيط حتى نكون اضحوكه لسكان العالم . وكل يوم يمر علينا نبتعد فيه أكثر فااكثر عن استخدام العقل والحكمة . ياإمام المظلومين ياموسى الكاظم أيها النور الساطع و الطيب من الطيبين أنت قلت في قولك  (عونك للضعيف من أفضل الصدقة) والضعيف اليوم يسكن في بيت من الصفيح على أطراف المدينة قرب مكب النفايات و المتمكنين مادياً من الشيعة الباحثين عن الشهرة والرياء يبنون المساجد , لكي يتفاخروا فيها ويوهموا العامة بأنهم متقون زاهدون يبحثون عن رضا الله سبحانه . لقد امتلأت المدن بالمساجد وفي المقابل هناك الآلاف من الفقراء يتسولون في الشوارع تحرقهم حرارة شمس الصيف وفي الشتاء يتيبس الدم في عروقهم . الضعيف اضطر للتطوع  جندي في صفوف الجيش من أجل جلب لقمة العيش لعائلته ,وإن كان في هذا التطوع الموت المؤكد لأن الأحزاب الفاسدة أخلاقيا وإداريا التي تدعي التشيع سرقة كل شيء إلا الهواء وأغلقت أبواب النعمة ,ولم تؤمن لهم العمل والوظائف المدنية,لكي تبعد هؤلاء البسطاء عن ساحات الحروب . المسؤولون في الحكومة المصليين الصائمين يسرقون قوت الشعب ويبكون على مصائبكم في كل محفل ديني ياسيدنا أيها العبد الصالح . أنهم يفرضون التدين على الناس بالإكراه وبالخداع وهم يمارسون الرذائل خارج البلاد بأموال الشهداء والفقراء. هناك ألف هارون لارشيد يعذب المظلوم ويطلق سراح المجرم ويكرمه , هكذا يفعل السياسيين الشيعة مع الإرهابيين من القاعدة وداعش يكرمونهم بسجن خمس نجوم تقديراُ لهم ,لأنهم استباحوا دماء العراقيين وبعدها يطلقون سراحهم بصفقات سياسية مدفوعة الثمن . أما شيوخ المنابر الدينية فهم بلاء آخر بعد السياسيين , فمحاضراتهم أصبحت بدون فائدة مجرد محاضره لساعة من الزمن وتنتهي ولا يوجد فيها أي نفع للعامة بل فيها زراعة لبذور الجهل وتخدير لعقولهم ولا تجد لها أي تأثير وانعكاس على حياتهم وتعاملاتهم اليومية . والمقاول الشيعي يسرق أموال المشروع, الذي يخدم الشعب ويبني موكب من أجل إقامة الشعائر الدينية. كذالك يفعل التاجر الشيعي فهو يرفع الأسعار في أوقات المناسبات أو الأزمات ,ليثقل كاهل ذوي الدخل المحدود ليجني ثروات طائلة على حساب الشيعة المساكين أبناء طائفته . ياإمام الأخيار ووصي الأبرار إن شيعه العراق في هذا الزمن الصعب والموت يتربص بهم من جميع الاتجاهات ليحتز رقابهم ,ونحن نتجادل فيما بينا عن المرجعيات الدينية وأي منها أكثر أهمية واعلميه ,وتقسمنا إلى سستانيون وصدر يون وحكيميون ويعقوبيون وشيرازيون وغيرها الكثير من المسميات ,التي أضعفت وحده الطائفة واثارة بداخلها الشقاق والنفاق . أيها البر التقي والإمام الوفي إن القصر الذي وقف عليه الطاغية العباسي هارون الرشيد , وهو يخاطب السحابة ويقول أمطري هنا أو أمطري هناك أينما تمطري فإن خراجك لي ,اليوم هناك الكثير من القصور في بغداد وفي كربلاء والنجف وعمان ولندن وبيروت ,يملكها قاده الشيعة السياسيين في الحكومة أو خارجها وهم يدعون التواضع والزهد,اشتروها بالمال الحرام عن طريق السرقات والمقاولات والمخصصات على حساب المساكين المحرومين . ونحن اليوم أيها الرضي الزكي والبدر الطالع بين فساد وإجرام القادة من السياسيين الموالين الشيعة الذين يعذبونا في هذا الوطن السجن الكبير وهم كالجلاد السندي بن شاهدك الذي دسّ لك  السم وقتلك وبين ورثة هارون الارشيد المتمثلين بالبعث ألصدامي والقاعدة وفروعها من الجماعات الإرهابية التي تعتاش على دماء الأبرياء لا يعرفون عن الحياة والإنسانية والرحمة  أي شيء  سوى  فكر التكفير ولغة الموت . 

  

زين الشاهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/16



كتابة تعليق لموضوع : رسالة إلى باب الحوائج
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net