صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

لمحة عابرة في الرغبة المعنوية
كريم حسن كريم السماوي
إن هذا الموضوع له مساحة واسعة عند بعض العقول وماتجول به الأفكار عندما تتزاحم علل النفوس وتصبح حيئذ من عوارض وجودها رغم أختلاف الأسباب وأحتدام آثارها التي تصدح في الذاكرة قبل حدوثها في عالم الأعيان
 
 
 
إن بعض الأنام  يتمادون في حب الذات للغير ويفقدون أواصر الرفق من أنفسهم وهم بحاجة ماسة لها على سبيل الأرشاد النفسي وهو في قيد أحتمال حدوث ذلك السوء ولكنه لم يك بعد لأنه تصور أحترازي لوجود ما قد حصل معنى في سلوك اللب ولكن لم يدرك
 
 
 
أحياناً تضعف تملك غيرة بعض النساء عند الرجال وينتزع  منهنَّ الحياء عند أول عاقبة تصادفهنَّ فيكنَّ حينها ألعوبة في يد الهوى ويختزل الهوان سبل تعاستهنَّ ويجرينَّ خلفه ، فكن ياعبدالله قوياً عند أستحصال الأستشارة منهنَّ وأخفي رضاك عنهنَّ وأفعل ماتريد ولكن إن كنَّ على خطأ وأنت على صواب وأجعل الحق نصب عينيك فسوف تنجو من المقت المعنوي دون وقوع النفس في مفهوم الندم الواقعي وأنت متنزه عن أثره السلبي للذات
 
 
 
حين ذلك إن رضاك يوكلل بخير الحكمة وترسل نسائم الحب والوفاء ولكن لاتبخل في الرأي أن أستوجب منك عند أزدراء الآراء وأختلاف منشأها وأبتغي بين ذلك سبيلا
 
 
 
ومن جانب آخر لاتضعف عند الحرمان إن كان وجوده عند غيرك وأطلب وجوده وهو معدوم تكن قوياً عندهنَّ وأنت ضعيف وضعفك هو قوة تبصر بها عند حلك الأمور ، وأرسال السوء اليك لايعني أنك المقصود وأن كنت في شبهة وإن كان في غيرك فهو أعتبار لك رامت له الأنفس وهو شحيح
 
 
 
 
 
بعد فهم حقائق الذات وأن أستدرجت بها سابقاً فعندها يكون النظر في عيون الآخرين لايعبأ في أستئصال الذوات ومنع الوصول لبعض الأماني وهو أستعباد محظور للنفس فحينها تقع في بودقة الشبهات لأن النفس تجمل لايأباه العقل لتعلقه في أصول بعض الدلالات العقلية التي توافق الرأي التواق إلى تزكية النفس في محضر الطهر
 
 
 
في طبيعة الحال أن الرغبة لها وجود في كل الشيء بأختلاف الأذواق وأستفحال وجودها في النفوس ، فكلما صعب المنال أزداد الطلب لها ممايؤدي ذلك إلى وهن النفس عند أحتجابها عن المنال ولولا ذلك الميول لها لأنتفت من حيزها وأصبحت في عالم النسيان
 
 
 
 
 
إن ميول النفس في الحصول على الرغبة بأختلاف أنواعها يؤرق كاهلها ويوقعها في فاقة لايمكن للنفس الأستغناء عنها ممايجعلها تسير على خطوات الشيطان وهي لاتعي ذلك فعندها يسفل وقر النفس وتهتك أستارها وتضمحل حينئذ عواصم الذات من أجل أشباع تلك نزوات الفانية للنفس اللوامة
 
 
 
وهذه الخطرات التي تجول في الفكر قد تستدرج النفس ذلك الأيحاء المعنوي من أجل الوصول للهدف الممتنع عن أيضاح آثارة لجهل من الساعي له أوتجاهلة من أجل أستحلاله للنفس فعندها تكن النفس جامحة في طلب الشهوات مماتوصف بالنفس الشهوانية وهنا قد تجاوزت الحصانة وفقدت ورعها والعقل في حل منها عندما تتواتر عليه سبل النجاة وهو في سبات
 
 
 
في نهاية المطاف أن منع الرغبة شيء صعب لايطاق عندما وقعت النفس في بؤر الموبقات مع توفر أسبابها والعبد بحاجة حقيقية إلى الأرشاد  والتوجية التدريجي.
 
وأن فعلها فهو مجرد أتباع الهوى في محور حيثيات الفكر ولذلك أخذ الميول بأرتياح النفس وأرتضاء الزلل الذي هو قد يشعر المرء بالأنابة بعد الوغول فيه كمبدأ للتجربة له والأفصاح عن مكائد الخطيئة
 
 
 
فعلى العبد التمثل بالأستغناء عن الرغبة وهو محتاج اليها رغم توفر أسباب الطلب ويجعله ألزاماً في منع الأمتثال له وتصوره مجرد مفهوم أرشادي لذلك الطلب ممايكن مباحاً له في تجنبه والتحلل منه وفي الواقع أنه جائز عند الصواب.
 
عندما تدرأ عن النفس العقاب المعنوي بعد أرتكاب الخطأ قوةً بمعنى أنه عمل الموبق في فضاء التفكير في عالم المعنى ولم يتسرب إلى حيز الأعيان وهذا في مبدأ العرفان غير جائر لكي تكون النفس زكية عن الأثم المعنوي وطهارة في تجلياته
 
 
 
من جانب الأطراء الأنسيابي يجب على المرء أتقاء النفس عند حلول الرغبة أي بحيث أن كان الحب المتماثل رغبة فأحذر منه أبتداءً فأنه يجلب لك الويل من أحلام اليقظة الذي مناطه هليم الأشباه لأن ذلك قد يدنس زهوك عند أفتخارك بذلك الحب الذي هو شهوة مكبوتة في حقيقته
 
 
 
تارةً أُخرى عندما تكن مع الجميع تجسد ( النفس , والرغبة ) وجودك في معاشرة البعض وتحبذ أفعالهم بيد أنك في مقتبل السيرة الفكرية ولم تصل إلى منشأ الأقوال ومدى تأثيرها على السلوك المعتاد الذي أنت عليه
 
 
 
 
 
هنالك إمارة جلية عند الحرمان توخي الحذر عند الأستبصار بها وهي عندما تقابل الوجوه لايسأل عنك خليل إذا أفتقدت إلى الشيء الموجود عنك سابقاً وهو موجود عند غيرك  حالياً ولكن لاتدركه لقصر شعورك لأنك محتدم في لهفة المنال وهو شاخص في نفسك كهليوم لما أستمد منك ذلك الوجود المعلن من قبل فكن عاقلاً في أدرار الحوائج وأحذر أستدراجها بعد فقدان الصواب عند غيرك وحصوله عندك ولكن كن كريماً في حياتك وأنت مفتقر لرغبة معينة
 
 
 
من أسباب ضعف النفس
 
 
 
أولاً : وجود الشيء وعدم القدرة على الأمتناع عنه وفقدانه عن غيرك وحصوله لديك
 
 
 
ثانيا : الرغبة الجامحة ذاتها توهن النفس وتوقعها في الرذيلة
 
 
 
ثالثاً : ضعف الأيمان وعدم الألتزام بالدين يجعل النفس معرضة للهوان والوقوع في العصيان
 
 
 
رابعاً : تجمل الرغبة في النفس مع العلم أنها قبيحة أحياناً وأن كان واقعها في المنظور الفكري ولم تخرج من حيزها المعنوي والشعور باللذة عند الأقتراب منها من حيث أنشغال الفكر بها
 
 
 
خامساً : هتك الورع قد يوجب مهانة النفس ويجعها مناسبة في أرتكاب الرذائل ولو بمجرد التأمل بها يفتح لها أبواب الوغول نحو مسالك لايحسن عقباها في أثر الفكر
 
 
 
سادساً : أرتفاع الطلب عند الحرمان مع وجود العين وسهولة الحصول عليها أبتداءً يهلك الذات ويجعلها أسيرة  لرغباتها في أمتطاء ركوب الهوى
 
 
 
 
 
 
سابعاً : الوحدة تجعل المرء يقرر بذاته بدون عاصم وأعتماده على أحدية السلوك المعتاد عليه وعدم ملاحظة أي وازع يمنعه  من الوقوع في المنكر وتجاهله لأي رقيب يتمثل له في كيانه
 
 
 
ثامناً : توفر الظروف المواتية لكسب السوء وأجلاء الأسباب وحضور العوارض وعدم تجفيف مصادر الأمتثال السيء في النفس المؤدية إلى التهلكة.
 
وهذا كله في قيد التفكر الأفتراضي للنفس في أتباع الهوى وأجتذاب العبد نحوها بدون موانع تقتضي درأ المحذور وحظر الأسباب التي هي من أصعب آفات النفس وغطر على تزكيتها وأثبات طهارتها ضمن أطار المعنى الذي هو في حيز الأنشاء الفكري

  

كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/17



كتابة تعليق لموضوع : لمحة عابرة في الرغبة المعنوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بسام القريشي
صفحة الكاتب :
  بسام القريشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجیش يتسلم 6 طائرات روسية ویقتل 20 داعشيا بلقرب من سامراء

 أبطال قوات الحشد الشعبي من المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله تقتل قيادي بعصابات داعش الإرهابية في الفلوجة  : كتائب الاعلام الحربي

 هكذا ينوي داعش احتلال الفاتيكان

 مكتب المفتش العام في وزارة الشباب والرياضة يقيم غدا حملة للتبرع بالدم  : وزارة الشباب والرياضة

 ضباط الاجهزة القمعية في اوقاف العراق الجديد  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 التيار الصدري في البرلمان يدعم المالكي : سنسعى لتقوية الحكومة  : وكالة نون الاخبارية

 إغتصاب الفتاة يدخلها إسلام داعش  : واثق الجابري

 يوم ذُبحت هديل ..  : الشيخ محمد قانصو

 فيزياء الروح الكونية/ سلسلة مقالات فلسفية  : عقيل العبود

 العنف ضد الاطفال وانعكاسه على مفهوم الذات  : ماجد يوسف داوي

 وضع حقوق المراة السورية  : روعة سطاس

 عِرَاق*  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 تحالف القوى وأربع خطوات للعودة من الموت  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الشمري : رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة مهمة تضامنية ينهض بها المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مع لصوص الكلمة مرة أخرى  : جعفر المهاجر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net