صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

ال سعود خانوا العرب والمسلمين وسرقوا الحجاز
د . صلاح الفريجي

 ليس غريباً على آل سعود مايفعلونه بالمسلمين فالنظام السعودي نظام ملكي ديكتاتوري جاء بالسيف بعد ان ارتكب مجازر رهيبة في الحجاز وشكل ثنائي بينه وبين الفكر التكفيري لان فكر عبد الوهاب مبني على ركيزتين هما تكفير كل المسلمين فضلاً عن كل الاديان ودعم آل سعود وبقائهم كحكام للحجاز وهذه الفكرة تناغم معها تخلف آل سعود وإرهابهم الديني وديكتاتورية الحكم المتخلف لآل سعود فعمد حكام الحجاز لقلب موازين القبائل العربية الأصلية الحجازية وسلبتها حتى اسمها فلم يعد للحجاز اسماً الآن في المحافل الدولية وهي أول قضية تاريخية وأخطرها كونها سرق اسم تاريخي كبيرانطلقت منه الدعوة الى الله لتستبدل بالدعوة لعبد الوهاب وتهديم الاثار الاسلامية والقضاء على الدين الاسلامي في مهده لأن النبي محمد-ص- انطلق من الحجاز فالغي اسم الحجاز وكان الداعية والخاتم فاستبدل باسم عبد الواهاب اللقيط كما من ألقابه-صلى الله عليه واله- الحجازي التهامي في حين ان اسم آل سعود ليس له أي اعتبارات فسموا بلاد الحجاز بإسم شخص مجهول النسب ذا تاريخ مشوش ولم يكن أحداً يعرف هذا الشخص وقد ذكر الكثير من الكتاب المختصين بشأن الحركات التكفيرية الوهابية بأنه من أصول غير عربية بل إجمع الكثيرون منهم على أنهم من أصول يهودية وهذا مايعطي انطباعاً واضحاً لحقد آل سعود على كل ماهو عربي وإسلامي ظناً منهم بأنهم ينتقمون ليهود خيبر اجدادهم المنقرضين وفعلاً وخلال هذا الفترة والكم الهائل من النفط الخام الحجازي استطاعوا أن يلعبوا ببعض الأوراق الاقتصادية لتهشيم الصرح الكبير للفكر الاسلامي المتسامح فالذي اسس لبناء المجتمعات المدنية الحرة والذي يؤمن بالحوار والسلم الدوليين كما نصت عليه آيات قرآنية ( لكم دينكم ولي دين ) كما جائت السنة النبوية الكريمة بكم هائل من الروايات والأحاديث النبوية الشريفة في حسن الجوار وإحترام الانسان بل كل خلق على الارض وبما ان آل سعود أرادوا تهديم صروح الإيمان فقد صار تزاوجاً بينهم وبين الفكر الوهابي السلفي المتطرف فانتج تنظيمات ارهابية كبرى معروفة في العالم العربي لتقوم بتشويه الفكر الاسلامي المعتدل لتحوله الى مجرد ذبح وتفجير وانتحار وتكفير كما في الحركات التالية:

 
1-حركة الاخوان المسلمين السلفية ومؤسسها الشيخين سيد قطب وحسن البنا واخرين.
 
2- حركة المجاهدين العرب او العرب الافغان الذين تأسسوا لغرض حرب الروس في افغانستان ومؤسسها الشيخ الدكتور عبد الله العزام.
 
3- تنظيم القاعدة ومؤسسه الشيخ أسامة بن لادن وأيمن الظواهري.
 
4- وأغلب الدول في المغرب العربي وشمال أفريقيا والاتحاد السوفيتي لها تنظيمات سلفية تكفيرية مرتبطة بشكل مباشر و تابعة لآل سعود دعماً وتنظيراً أيديولوجيا.
 
5- الجبهة الاسلامية وانصار الشريعة وتنظيم جبهة النصرة والنقشبندية وجيش الصحابة (سباه صحابة ) في باكستان ايضا مدعوم بشكل مباشر مباشر من قبل ال سعود.
 
6- وأخيراً وليس آخراً تنظيم الدولة الاسلامية أو مايطلق علية (داعش) الارهابي المعروف حاليا في العراق وسوريا وكلهم فقسوا من مدارس التفريخ الوهابي في الحجاز (السعودية )حالياً.
 
ان المملكة المشؤومة كان دورها يقتصر على آمرين تكفير المسلمين وإسقاط الاسلام فكرياً من خلال مراسم الذبح المقدس على منهج ابن تيمية وابن عبد الوهاب واخير على منهج داعش الارهابي وزعيمه أبو بكر البغدادي وبعد أن فشلت الأحزاب السلفية المتطرفة لتشويه الإسلام ومبادئه الحنيفة بما قامت وتقوم به مجاميعه الارهابية المتخلفة وبعد تطويق الحالة من قبل الرأي العام الدولي والاقليمي فكرياً وثقافياً وانها لاتمثل الدين او الاسلام ولاجزءاً منه قامت السلطات السعودية في الحجاز المحتلة من قبل آل سعود بالاعتداءات المتكررة الكثيرة على حجاج بيت الله الحرام من المسلمين العزل بحوادث مقصودة بلا شك ولا أدنى شبهة بل واعتقالات وخطف على الهوية وخاصة الحجاج من المكون الخاص الشيعي فقد قتل المئات من الحجاج الايرانيين والعراقيين كما خطف بعض كبار ضباط الامن الداخلي العراقي وهم في تأدية مناسك الحج ووجدوا مقتولين في اماكن قتل عامة مثل زحام منى او فنادق او خارج الحرم المكي.كما هناك حوادث خطف لفتيات ايرانيات صغيرات السن اختفت في مواسم سابقة وفي اغلب الظن انهم اعتبروهن سبايا لال سعود وسنكتب موضوعا تفصيلا عن طرق الخطف للرقيق الابيض الايراني
 
ان آل سعود جعلوا من الحج مصيدة إرهاب جديدة وسهلة وبلا ثمن وبلا عناء بلا أي امكانات لقتل المسلمين عام ومن المكون الخاص الشيعي الايراني او العراقي او الخليجي وهذا الأسلوب لايتسم بصفات الرجولة والاخلاق العربية في حماية الضيوف وتقديم الخدمات لهم لاسيما وان الحجاج جاؤوا بأموالهم الخاصة ونفقاتهم الكثيرة بلا أي احترام او تقدير لتسهيلات إنسانية فضلاً عن الواجب الشرعي الديني لإحترام ضيوف الرحمن بل قاموا بأمور عديدة لقتلهم بشكل مقصود او مهمل لغباء وإهمال وما أثار أو يثير شكوكنا تجاه تأدية المناسك للحج والخلل لهذا العام هو كثرة الحوادث النوعية أي إن القتل للحجاج لم يكن بحادث عابر وهو مألوف او حادثين اوحتى ثلاثة ومايثير كوننا نوجه اصابع الاتهام لآل سعود هي مايلي :
 
1- سقوط الرافعة الكبيرة وسط المسجد دون الرافعات الأخريات بالاتجاهات البعيدة عن المسجد النبوي وكما إن السقوط كان وقت لا توجد فيه عاصفة أبداً وكذب الاعلام السعودي بالادعاء لان شهود عيان أكدوا انه لاشيء من هذا القبيل كان وان كانت قد وضعت خطاء بلا تثبيت أو أحكام فهو أيضاً عمل متعمد لأن الجاهل لايستثنيه القانون عند ارتكاب الجريمة .
 
2- إنهيار مجسرات بالحجاج طوابق ولانعرق كيف سقطت ؟؟ وهي انشاء جديد ونفس الاشكال فان كانت مغشوشة فهم القاتلين والا فهي كمائن ومصائد للحجاج العزل وقتلهم بطريقة لاتدلل على القتل المباشر.
 
3- حرق فنادق عديدة وإنهيار بعضها واختناق الحجاج في المترو والزحام وأمور واضحة فيها بصمات تنظيمات داعش الارهابي والقاعدة فهم سعوديون لهم خبرات في قتل المدنيين الأبرياء في الاسواق والزحامات والجامعات والمدارس وقد فر الكثير منهم ليرجع الى السعودية وينسق مع المخابرات لآل سعود الاجرامية والتي تاريخها وسخ في التآمر على العرب والمسلمين.
 
4- ومن خلال قتل الشعب اليمني بشكل مباشر في ما سمي بعاصفة الحزم والتي ارتكب فيها ال سعود أكبر الجرائم ضد الابرياء اليمنيين وضرب كل الحركات الغير موالية لسياساتها الارهابية التكفيرية لقتل الابرياء فهذا يدلل بإمكانية اقدام آل سعود لقتل الاخرين مهما كانوا انتقاماً لتثبيت أركان حكمهم المنهار من الداخل والمهترى كما ان آل سعود كان لهم الدور الاكبر في قتل الفلسطينيين والتآمر على المقاومة الفلسطينية وكذا التدخل لدعم الارهابيين في مصر وخاصة الاخوان المسلمين الذين أقدموا على ذبح الجنود المصريين الأبطال في سيناء والغردقة وغيرها كما دعموا الارهاب لجبهة النصرة في سوريا ضد الجيش السوري الحر وضد الجيش العربي السوري سواء ولاتعرف ماهو موقفهم سوى حرب الشرفاء في كل دول العالم كما قامت المخابرات السعودية بدعم تنظيم داعش الارهابي بشكل واضح في العراق وحماية كل ارهابي من الفارين من العراق وكل الدول العربية كما ان المخابرات السعودية تآمرت قديماً وحديثاً ضد حكام العرب وهناك شهادات ووثائق من قبل الرئيس مبارك وصدام والأسد وعلي عبد الله صالح والكثيرين بل لم تسلم دول الخليج العربي الصغيرة مثل قطر والامارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان من مؤامرات آل سعود اللئيمة.
 
وكل ذلك أنتج منظومة واحدة وهي ان آل سعود لايستقرون هم وتنظيماتهم الامنية الا بالقتل والارهاب ودعم الحركات التكفيرية وإشاعة الرعب في منطقة الاقليم المحيط بالسعودية واظهار المملكة بأنها تعيش بأمان لأنهم حكامها وبعد أن فشلت رسلهم عادت بكل وحشية لقتل عامة الناس المسلمين من الحجيج الأبرياء ولكن بوسائل قتل على شكل حوادث ليست طبيعية وفيها بصمات الارهاب لآل سعود الاجرامية وتنظيمات القاعدة وداعش.
 
كما نطالب آن تكون المناسك تحت الحماية الدولية لفترة الحج فقط لأن آل سعود لايؤمن شرهم وغدرهم و قد أثبتت التجارب والحوادث والوثائق أنهم طرف في التأجيج الطائفي المقيت وهم أعداء لكل ضيوف الرحمن فلذا هم غير مؤهلين لحماية الحجاج بل هم الطرف الارهابي الذي يستهدف ضيوف الرحمن وصدق من قال: ( اذا لم تستحي فاصنع ماشئت ) وكيف يقتل المسلم ضيفه وضيف الله هكذا هم آل سعود قديماً وديثاً ومستقبلاً فلا يرجى منهم الخير وأقول لإبراهيم الأشيقر ولا ترجوا السماحة من بخيل تذهب بكل ذلة وضعف وللاحياء لتطلب آل سعود أن يقدموا المساعدة لك ... طبعاً إن صدقوا فأنت تطلب لحزبك وائتلافك الفاشل الدعم و كنت ولا زلت منهم فهم من يدعمون الارهاب كما تقول أنت وهم من سيدعموك ان فعلوا ... كما أطالب الدول الاسلامية والعربية والمعارضة السعودية الاشتراك بمؤتمر تجريم آل سعود لقضيتين الأولى إرجاع اسم ( بلاد الحجاز ) لأنه الاسم الاصلي العربي والاسلامي وإلغاء اسم المملكة السعودية الوهابية والثاني ادانة آل سعود ومقاطعتهم ومنعهم من الدخول بالتأشيرات مهما كانوا وطرد سفراؤهم وقناصلهم لأنهم ارهابيون وقتلة باسم الدين الاسلامي والله المستعان على ظلمهم وقبحهم وغدرهم ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/05



كتابة تعليق لموضوع : ال سعود خانوا العرب والمسلمين وسرقوا الحجاز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان المؤنس
صفحة الكاتب :
  غزوان المؤنس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديالى : ضبط كدس للاعتدة الاسلحة والمتفجرات في منطقة قزانية  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطهير شبكة المبازل ضمن مشروع الاسكندرية  : وزارة الموارد المائية

 تواصل العمل في مشروع ملعب النجف الأشرف الدولي سعة ٣٠٠٠٠ متفرج  : وزارة الشباب والرياضة

 خانقين في دموع الوند أغنية تبكيني  : محمود الوندي

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدة مطلوبين على ذمة قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 النفط يتراجع قليلا ، والعراق يحقق قرابة الـ40 مليار دولار من بيع النفط خلال ستة اشهر

 نهضة الحسين (ع) حركة بعد السكون  : مجاهد منعثر منشد

 أمسية شعرية في البيت الثقافي بالسماوة  : اعلام وزارة الثقافة

 أنسنة الجنس في التصور الإسلامي  : الشيخ محمد قانصو

 العازفة  : ابو يوسف المنشد

 الرباط المحمدي: الحشد الشعبي يقوم بدور كبير في حماية أمن الفلوجة واستقرارها

 العثور على 39 هليكوبتر بقيمة 830 مليون دولار غير مسجلة الملكية في البنتاعون

 البرلمان يصوت بالموافقة على قرار طرح قطاع الكهرباء للاستثمار

 كي لا ننسى  : لؤي محفوظ

 عدت يا يوم مولدي  : شاكر فريد حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net