صفحة الكاتب : رحيم عزيز رجب

أسطة سعيد ألبنا
رحيم عزيز رجب

كان (سعيد البنا ) شابا طيبا ودودا مؤمنا يسكن ويحتل مكانة طيبة في قلوب اهله ومعارفه وأصدقائه في المدينة  لما يمتلك من دماثة  وسمو ورفعة الأخلاق وخفة الظل ومساعدة الآخرين في بناء بيوتهم   وقد ورث عمله من أباه  منذ كان صبيا حين كان عاملا يخرج مع  والده  في الصباح  الباكر لعمله  لم يعرف للراحة والترف  طريقا ومكانا في حياته  حتى وصل اليوم  وبعد جهدأ جهيد الى ما وصل إليه من فن  ومهارة في البناء ليتربع على عرش مهنته ليصبح (الأسطى سعيد ألبنا ) ولما عرف عنه من الإخلاص والنزاهة وشرف المهنة .كان هم الاسطة سعيد الأول إعالة  أفراد عائلته وإيصالهم الى بر الأمان فهي سعادة ما بعدها سعادة حين  يحيطون به عائدا من  عمله  بملابسه البسيطة والمتواضعة  تغطيها أتربه ومواد البناء التي مازالت عالقة به  وهم باستقباله  ومحلقين حوله كفراشات تبحث عن رحيق إزهارها  وقد أنهكه التعب وأجهده عمله الشاق ليحمل معه أكياس فاكهة وعلب حلويات وما اجاد به رزق يومه اليهم  لم يحفل سعيد يوما بما يدور حوله من احداثا وتطورات ومستجدات  .فهو يجهل  ويتجاهل بقصد او بدونه الواقع المر الذي يعيش به وما تتلقفه أذانه  وتتسرب إليه من إخبار هنا وهناك وخاصة على الساحة السياسية فهي من قبيل الصدف ولم يسعى اليها  .والى اين وصلت الامور لم يصدع رأسه مرة  بمتابعة اجتماعات مجلس النواب  المتقطعة واختصارها على أصابع اليد الواحدة  أوعن مسلسل النزاهة وأفواج المفسدين الطلقاء والفضائيين واختراع التسوية  الحديثة  وكذبة المصالحة  وحكومة بدون وزراء دفاع وداخلية وجل ماكان يتابعه على الشاشة  الفضائية انتصارات قواتنا البطلة والحشد الشعبي والعشائر الاصيلة  حدود ما وصل اليه الإبطال من مواقع طرد فيها الدواعش وهزمهم فيها شر هزيمة  في  الموصل والانبار  فهو إنسان وطني يحب وطنه وغيور على أرضه وعرضه .بعدها يأخذ منه التعب والإجهاد مأخذه ليستسلم  لسلطان النوم  وسطوته تاركا وراميا خلفه هموم اليوم ومتاعبه  متأملا بغد أفضل ومستقبل أبهى   فهو مازال مستأجرا ولم يرث عن ابيه  شئ  من الأملاك والإطناب رغم ما شيد وعلى يده العشرات من البيوت الا انه لم يحظي بملك أحداهن ولو لأبنائه  ولكن ترك له اما ضريرة تكفل سعيد برعايتها وإدارة شؤونها وهو كل ما تبقى له من أسرة  ابيه وبضعة إخوة هنا و هناك في الخارج استيقظ اسطة سعيد باكرا مع اذان الفجر وكالمعتاد ليؤدي طقوس العبادة وقراءة ماتيسر له من القران وربما لفتت انتباه  الاية  الكريمة (( وما تدري نفس ماذا تكسب غدا ولا تدري بأي ارض تموت ))  متوقفا عندها  متأملا إياها  خاتما ومرتلا ماقراه من الذكر الحكيم  ومقبلا القران وواضعه على رأسه اجلالا لعظمة كاتبه (جل جلاله) بعدها ليكمل مشواره بالخروج من منزله مودعا زوجته ناصحا إياها ( أوصيك خيرا بالأولاد ) وكأنه الوداع الأخير الذي يتوقعه كل يوم ويحدث به زملائه نتيجة الانفلات الامني وما يعانيه البلاد من خروقات امنية تعصف به  حتى تذبح أبناءه على مرأى ومسمع من العالم فمازال عماله بانتظاره عند مقربة من بيته ليأخذهم الى مقر تجمعهم بانتظار رب العمل الذي يأتي بدون موعد يذكر فعلمهم بذلك  (عند الرزاق ذو القوة المتين) فمازال حديثهم عن  عمل الأمس وجدلهم ومشاكستهم مع بعضهم البعض وخاصة حين يكون بينهم الاسطى سعيد  فللحديث والمزاح حينها يكوم ذا  نكهة وطعم  حتى وصولهم لموقعهم المعتاد والمتفق عليه وما ان تنبهوا الى قدوم إحدى المركبات باتجاههم فاستبشروا رزقا و خيرا قادم  ولم يتوقعوا إنما  القادم هو الموت الزؤام وانتزاع الأرواح  وموعدا مع كارثة وما ان وصلت لتدنوا منهم لتخلف بعدها انفجارا هائلا  تطايرت على أثره  تلك الأجساد الضئيلة البالية  والتي خرجت لطلب الرزق الحلال وتحقق الاحلام البسيطة  وتبتعد عن الشبهات والحرام  لتصبح أشلاء متناثرة  وليفيض المكان بدمائهم البريئة الزكية الطاهرة  المقدسة  وتتقطع تلك الايدي النظيفة والتي قبلها رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قائلا وواصفا إياها (أنها أيدي نظيفة يحبها الله ورسوله ) ترفض الحرام وتتجنبه والتي أبت الا أن تطعم أسرهم من الحلال الطيب  فهي  تشكو السماء عن  ذنبها ؟ فجميعهم رحل تاركين خلفهم ارثا ثقيلا من الأيتام والأرامل  وأحلام وأمنيات لم تر النور بعد ولم يقطف ثمارها احدا بعد  وقلوب ظلت معلقة بهم  فمعذرة ايها الأبناء معذرة أيتها الأرامل معذرة أيتها إلام الضريرة فلقد استكثر الأشرار حياة ابنك ليتولي رعايتك   .رحم الله اسطى سعيد وزملائه وجعل مثواهم الجنة والخزي والعار والى جهنم وبئس المصير  تلك الجثث الانتحارية البالية ....

  

رحيم عزيز رجب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/09



كتابة تعليق لموضوع : أسطة سعيد ألبنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد العطار
صفحة الكاتب :
  جواد العطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جيل الصحابة الأول وثقافة الكراهية. الجزء الثالث .انتقال الكره من جيل إلى جيل.  : مصطفى الهادي

 السيد مدير عام مدينة الطب يلتقي عدد من المواطنين والمنتسبين للاستماع الى كافة مشاكلهم  : اعلام دائرة مدينة الطب

 حوار مع المهندس فلاح احمد اللامي :رئيس الجمعية العراقية للحاسوب والمعلومات  : زهير الفتلاوي

 حوار أنباري  : د . هشام الهاشمي

 معصوم يدعو بولندا لمعالجة ديونها، والجعفري يصل الدوحة، والجبوري یلتقي السفير الكويتي

 همام حمودي يطالب الحكومة بصرف رواتب الحشد ويستنكر إعتقال متظاهرين منهم  : مكتب د . همام حمودي

 رجال الدين قصة كفاحٍ وبناء..  : رحمن علي الفياض

 وزير العمل محمد شياع السوداني يبحث مع مشروع الاصلاح الاداري في العراق تبسيط الإجراءات واستخدام الحكومة الالكترونية في مكافحة الفساد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أنامل مقيدة - معركة الأنبار ومخططات الخارج  : جواد كاظم الخالصي

 الازمة العراقية الكبرى ...!  : فلاح المشعل

 محافظ ذي قار يؤكد تأهيل مباني كلية الزراعة  : اعلام محافظ ذي قار

 هل يعظم الله أجر السراق؟  : علي علي

 شرطة بابل : القبض 25 متهما بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 الفحوصات الطبية لرونالدو تسفر عن 3 نتائج مثيرة!

 تحرير الحويجة..أول رسائل العبادي للبارزاني على الأرض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net