صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

تقبُّل النقد وآثاره الإيجابية
د . عبد الهادي الطهمازي

النقد لغة: أصل يدلُّ على إبراز الشيء، فنقد الدرهم ـ مثلا ـ يعني الكشف عن حالة في جودته أو رداءته، وناقدت فلانا إذا ناقشته في الأمر.
وهو لا يبعد عن هذا المعنى في الاصطلاح: فهو دراسة الأشياء وتفسيرها وتحليلها ومقابلتها بما يشبهها، ثم الحكم عليها ببيان قيمتها ودرجتها.
لكن ما يؤسف له استعمال النقد في تعقُّب الآخرين للدلالة على عيوبهم وأخطائهم وإذاعتها، بقصد التشهير ونشر المثالب والعيوب، ومن هنا انعكس الانطباع السيء في مخيالنا الثقافي لعميلة النقد، فصرنا نتصورها عملية نشر للمثالب، وإسقاط للشخص أو لجهده أو عمله ........
أهميته
وتشكل عملية النقد ومناقشة الآراء، مؤشرا إيجابيا، وعاملا مهما من عوامل البناء والتقويم والتصحيح الأفكار والسلوكيات والممارسات، خصوصا إذا كان النقد صادرا ممن يتوفرون على الخبرة والتجربة في تلك المجالات.
فكلُّ فردٍ منَّا بحاجة الى نقد وتوجيه من هم أكثر منَّا خبرة، أو من يرون الحقيقة من جانب لا نراه سواء في الأفكار التي نتبناها، أو في سلوكياتنا اليومية، أو ممارستنا لوظائفنا وأعمالنا...... الخ.
وفي الواقع: إننا نخسر الكثير من الجهد والوقت والمال، ونقع في الكثير من المشكلات، ونصبح أحيانا عرضة للفشل، بسبب عدم تقبُّلنا للنقد، أو بسبب عدم وجود الناقد الحصيف، واليد الحانية التي تقدِّم النصح والإرشاد وتدلُّنا على الطريق القويم.
إن النقد خصوصا البنَّاء والصادر من أهل الخبرة، يشكل عنصرا من عناصر الوقاية من الوقوع في الأخطاء، أو انتهاج وسائل غير مجدية، أو إتباع أساليب عفا عليها الزمن في سلوكنا وممارساتنا.
أقسام النقد
يحدد الهدف من النقد دوره سلبا أو إيجابا، فإن كان يستهدف الإصلاح والتقييم، كان نقدا بناءا وإيجابيا، وإن كان يستهدف الإلغاء والتسقيط، كان نقدا هدَّاما وسلبيا.
لكن ذلك لا ينفي وجود بعض الحقائق الموضوعية للتفريق بين النوعين، والتي أشرنا إليها إجمالا في تعريف النقد، إلا أن الخوف يأتي من انطلاق النقد على أسس الموضوعية، ولكن الهدف منه يكون مشوها وتغيب عنه الموضوعية.
فلكي يكون النقد إيجابيا وبنَّاءا يحتاج الى تربية روحية وأخلاقية عالية، وحرص شديد على المصلحة العامة من الناقد، ودراية تامة بمداخل موضوع النقد مخارجه، وأسسه وقواعده، بحيث يتجرَّد الناقد أولا عن أنانيته ويوجه نقده في ثوب نصيحة للطرف الآخر. وإذا دخل النقد في باب النصح والإرشاد، وانطبقت عليه كل شروط النصيحة المطلوبة إسلاميا، كأن لا يكون على مسمع ومرأى من الناس مثلا (فإن النصح بين الملأ تقريع)، الى آخر الشروط التي تحددها الروايات الإسلامية في باب النصيحة، أصبح النقد إيجابيا وأمكننا جني ثمار فوائده.
كما على الناقد في هذا السياق أن يبين مواطن القوة والصواب في موضوع النقد، ليكون ذلك عاملا مشجعا على تقبل الطرف المُنتقد للنقد من جهة، ولئلا يخرج النقد عن موضوعيته من جهة أخرى، وليعطي انطباعا بتسلط الناقد على أوليات موضوع نقد. وإذا صار النقد بابا من أبواب النصح والإرشاد، كان ذلك لب وجوهر ما يدعو إليه الإسلام؛ لأن (الدين النصيحة) فالنقد الإيجابي عملة نادرة، وقد يستغرق الإنسان عمراً طويلاً وزمناً مديداً لكي يجد شخصاً يقدم له نقداً إيجابياً بناءاً.
وليس النقد الإيجابي هو الثناء والمديح والتزكية، ولكنه بذل جهد لوصف العمل وذكر سلبياته وإيجابياته بوجه منضبط. وهو الذي يدفع المركبة إلى الأمام، ويعطي الإنسان قدرة على الإنتاج والتطور.
والناقد الصادق يتجه نقده إلى صاحب العمل كيف يطوره ويرتقي به دون أن يدمره، فلا يكون هدفه إسقاط الآخرين أو إبراز ذاته من خلال نقده.
واعلم أنه من السهل جداً انتقاد الآخرين واكتشاف الأخطاء وإبرازها، ولكن من الصعب بمكان إكمال البناء وإتمام النقص وسد الثغرات.
مشكلات تواجه النقد
تواجه عملية النقد عدَّة مشكلات في مجتمعنا تمنعه من القيام بدروه الإيجابي في حياتنا، ومن أهم هذه المشكلات:
1 ـ عدم تقبُّل النقد:
وهي ظاهرة عامة فجلُّ أفراد المجتمع يقامون عملية النقد بكل قوة، حتى وإن علموا بقرارة أنفسهم صدق النقد وموضوعيته.
والواقع: إن ظاهرة عدم تقبل النقد هي سبب انتشار داء الغيبة في المجتمع، فإن الناقد يضطرُّ ومن أجل التعبير عن رأيه فينا أن ينتقدنا في مجلس لا نحضره، لأننا لا نقبل النقد المباشر.
2 ـ عدم احترام آراء الآخرين:
أن أتنازل عن وجهة نظري ولو مؤقتا، واستمع الى وجه نظر أخرى مخالفة، أمر ربما يندر وقوعه، ولعل ذلك يعود الى أننا تعودنا على الكلام، ولم نتعود على السكوت والاستماع، وبالتالي صار نطق الآخرين بمحضرنا نوعا من الجريمة التي يجب أن يعاقبوا عليها، فما بالك إذا كان كلامهم نقدا موجها إلينا، لقد تضخمت الأنا في نفوسنا حتى صارت آراؤنا وتصرفاتنا مقدسة يجب على الجميع احترامها والتصفيق لها، أما الرأي الآخر فلا يستحق تضييع الوقت للاستماع إليه.
3 ـ اعتبار النقد نوعا من الامتهان للشخصية:
وسبب هذه النظرة للنقد هو الموروث الثقافي والاجتماعي، فإننا لم ننشأ على ظاهرة تقبل النقد والرضا به، لذا يخيل إلينا عندما يوجه النقد إلينا بأن ذلك تهجم علينا، وامتهان لكرامتنا، فنثور ونرفض.
4 ـ اللغة المستخدمة في النقد:
اللغة المستخدمة في النقد هي الأخرى مسؤولة عن رفض النقد ومقاومته، إذ يجب على الناقد أن يختار في حواره النقدي عبارات وجمل لا تكون شديدة الوطئة على الطرف الآخر، والأجدر تجنب المصطلحات التي تستعمل في معنى يمنح العبارة انطباعا سلبيا، بل يجب إلباس العبارات ثوبا دبلوماسيا واستعمال مصطلحات وتراكيب في النقد لم تألف الأذهان حملها على معان سلبية.
5 ـ يعتقد البعض أن النقد يتسبب في فتنة ويؤدي الى التباغض والشحناء؛ وحينئذ فترك النقد والتغاضي عن الأخطاء أفضل من إبرازها. لكن هذا عود على بدء ووقوع فيما فررنا منه.
6 ـ النقد عن دراية:
وينبغي أن ينبثق النقد عن علم ودراية تفصيلية بالموضوع، والذين يوجهون انتقاداتهم الى الآخرين دونما يعرفوا ابجديات الموضوع يوجهون طعنة نجلاء للنقد ودوره الإيجابي في الساحة الثقافية والاجتماعية، فالذي لا يعرف أصول النقد الأدبي مثلا كيف يتمكن من نقد قصيدة أو قصة أو رواية، والذي يجهل منهج البحث التاريخي كيف يمكن أن ينتقد بحثا تاريخيا مثلا، قال الإمام علي عليه السلام (لو سكنت الجاهل لما اختلف الناس) لكن المصيبة أن الجاهل لا يسكت.


د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/07



كتابة تعليق لموضوع : تقبُّل النقد وآثاره الإيجابية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الحسني
صفحة الكاتب :
  زينب الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حب ( ألآنا ) طريق الهاوية  : عباس ساجت الغزي

  وداعا يا ... بغداد  : د . حسين ابو سعود

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يتلقى اتصالا هاتفيا من ملك المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مجلس واسط يحدد موعد استجواب قائد الشرطة في 13من الشهر الحالي  : وزارة الداخلية العراقية

 نتضامن مع ما كتبه الصحفي ماجد الكعبي  : مجموعة من صحفي وكتاب العراق

 قراءة في كتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي /ح5ق3/  : رائد عبد الحسين السوداني

 إسقاط المواطنة بداية اخرى  : عمار جبار الكعبي

 كيف يمكن للحكومة ان توفر فرص عمل للشباب ؟  : محمد توفيق علاوي

 الانوار البهيية في تواريخ الحجج الالهية : الشيخ عباس القمي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 50 )  : منبر الجوادين

  الأعلام الحربي العراقي ذاكرة طويلة الأمد (تحت خط النار)  : قصي شفيق

 يوم الناصرية الدولي  : حسن علي

 اليوم عرفت ان اللاعب البحريني علاء حبيل شيعي!  : عزت الأميري

 مجلة أميركية: واشنطن دعمت صدام منذ الستينات وخمسة رؤساء قصفوا العراق

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدة مطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107885755

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:36

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net