صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

عمالة الأخوان ألمسلمين لنْ تشفع لهم أبداً!
عزيز الخزرجي

ربما تتغيير بعض آلأوضاع في سوريا مستقبلاً بإشراف و توجيه النظام و المثقفين و الأحرار و المؤمنين بآلديمقراطية و آلأسلام ألمعتدل بشكل سلميّ!؟

 
و ربما يتبدل الرئيس عبر إنتخابات مجدّدة و توافقات خاصة من قبل الاطراف السياسية و الوطنية و الديمقراطية!؟
 
ربما تحدث بعض التغييرات في آلمؤسسات ألسورية!؟
 
و ذلك بنظري هو الطريق آلأمثل لوضع خاص و طارئ مرّتْ بها سوريا لأكثر من مرّة بسبب من باعوا الدين و الوطن مقابل الريال السعودي و العملات الأجنية!
 
لكن أساس النظام لن و لا يمكن أن يتبدل أو يسقط في سوريا .. لسبب واضح و بسيط و هو:
 
أنّه النظام العربي الوحيد الذي واجه أعداء الأمة العربية و دافع عن الشعب الفلسطيني المظلوم, و لم يعقد النظام إتفاقات مع أعداء الأمة و مستكبريها كأمريكا و إسرائيل على غرار ما فعلتها جميع الأنظمة العربية العميلة خصوصاً دول الخليج ألتي قدّمت بإيعاز من إسرائيل و أمريكا كل الدعم للجماعات السورية المعارضة!؟
 
ذلك هو آلنظام السوري ألذي لم أرّ أفضل منه نسبياً من بين الأنظمة العربيّة التعيسة ألظالمة!
 
أما المُعارضة ألسورية فبآلعكس, كإخوانهم المسلمين في مصر فقد وقّعوا معاهدات عديدة مع الأعداء و حتى مع إسرائيل كما جرى ذلك بعد حكم مبارك حين قال لهم – أيّ الأمريكان و الصهاينة - بأن السّلطة لا تصلكم يا إخواننا "المسلمون" ما لم تتعاونوا مع الصّهاينة و آلأمريكان!؟
 
نعم .. قد يسقط آلنظام ألسوري؛ لكن في حالة واحدة و هي إنقلاب قيم و مفاهيم  آلعدل و الأيمان و آلمنطق و آلأخلاق .. بمعنى:
 
 حين تسقط جميع القوى الوطنية و الأسّلامية ألمعتدلة و الديمقراطية الخيرة في سوريا و بلاد الشام و التي ناضلت ضد الأعداء و آلكيان الصهيوني على مدى وجودها و إلى اليوم!
 
و لعلّ شعارات من قبيل إحياء الوهابية و آلقتلة المجرمين من أمثال يزيد و معاوية من قبل العصابات السّلفية الإرهابية و شعارات قبيحة من قبلهم مضادة لسياسة حزب الله و إيران و محبي رسول الله و أهل بيته الذين وحدهم وقفوا ضد الظلم و الأحتلال الأسرائيلي؛ كل ذلك مؤشرات خطيرة تُدلل بأنّ هؤلاء السلفيون من الأخوان المسلمين الذين باعوا ضمائرهم و كلّ شيئ من أجل آلسلطة لذبح الناس و إرجاع حكم و سياسة معاوية بن أبي سفيان للحكم من جديد؛ إنهم بجرائمهم يُريدون بآلفعل تغيير خارطة المنطقة و بلاد الشام بما يصب في صالح آلخط الوهابي السلفي الصهيوني لتحكيم بروتوكولات حكماء صهيون!
 
فإحذروهم يا أخواننا السنة .. لأن جميع أفعال هذه العصابات تخالف سنّة الرسول و مواقف الصحابة ألأكارم!
 
 أن آلجماعات ألسلفية التكفيرية قد إجتمعت في سوريا قادمةً من ليبيا و مصر و السعودية و تركيا و غيرها و تمّ دعمهم بكافة أنواع الاسلحة و المعدات و الأموال لتقود حملات الذبح و القتل و الأغتيال و التظاهر في المدن و القرى السورية بالتعاون مع المخابرات الدولية و السعودية الوهابية و التركية الأتاتوركية المجرمة .. هذه الجماعات لا يمكنها أن تكون مؤمنة بآلله و بآلحقّ و بحقوق الشعب السوري, خصوصاً و أنهم – أي هؤلاء آلمجرمون قد شكلوا كتائب بإسم يزيد بن معاوية و بإسم معاوية بن أبي سفيان و خالد بن الوليد و بإسماء قهرت الدولة الأسلامية الأولى التي كانت إمتداداً لرسول الله(ص) و لاهل بيته الكرام, و إنهم – أي السلفيون - و بكل حياء لم يستحوا حين أطلقوا تلك الأسماء ألمجرمة ألظالمة لكتائبهم التي قتلت ذرية رسول الله(ص) و فرقت شمل المسلمين!؟
 
فكيف يمكن لجماعات إرهابية مجرمة لا تعي حقيقة الأسلام و مصلحة الوطن و الأسلام أن تنتصر!؟
 
إنهم سيبقون في ضلالهم و سيخضعون للحقّ أخيراً, و لن تنفعهم حتّى لو هجمت الجيوش الأمريكية و الوهابية و التركية ألوحشية على سوريا, لأنهم لا يمتلكون عقيدة نظيفة طاهرة .. و إن عمالتهم بانت واضحة لكل مراقب و متابع .. حتّى وصل الامر بهم للدعوة و الدعاء علناً لأعداء الأمة كقناة الجزيرة و الأنظمة الفاسدة فيها .. فقد إطلعتُ على شريط منشور على اليوتيوب يُؤكد بأنّ المتظاهرين من "الأخوان المسلمون" يُحيّون و يهتفون بحياة العاملين و الداعمين لقناة الجزيرة و النظام السعودي و النظام الفرنسي الصليبي!؟
 
و إليك الشريط الذي سجّله مراسلان فرنسيان دخلا بآلمناسبة إلى سوريا بشكل غير شرعي و كأنهم كُلّفوا بمامورية خاصة لتغطية الأحداث بشكلٍ يخدم تلك العصابات, حيث إقتصر التقرير على تلك الجماعات, و قد قتل ألمراسلان بسبب المعارك التي جرتْ بين تلك العصابات و القوى الأمنية و العسكرية التابعة للنظام السوري.
 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/24



كتابة تعليق لموضوع : عمالة الأخوان ألمسلمين لنْ تشفع لهم أبداً!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علوان السلمان
صفحة الكاتب :
  علوان السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصراخ الصامت قراءة في نص الكاتبة السورية الكبيرة فوزية اوزدمير(رهبة المصير)  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 السعودية تفاوض ايران بخصوص النووي  : سامي جواد كاظم

 لجنة سقوط الموصل مهددة بالسقوط ؟!!  : محمد حسن الساعدي

  رساله مفتوحه الى السيد عمار الحكيم  : د . صلاح مهدي الفضلي

 جديد عبد المالك أشهبون "مختارات قصصية" لعلي القاسمي  : محمد الهجابي

 وفاة الشاعر الفلسطيني ابن الناصرة جمال قعوار  : نبيل عوده

 سعيد أبن جبير/ سيرة ثائر وعابد  : عبد الجبار نوري

 ماکرون وتیلرسون یؤکدان للعبادي دعمهما للخطوات الدستورية للحفاظ على وحدة العراق

 اللقاء الحتمي  : د . محمد تقي جون

 نشرة اخبار موقع  : رسالتنا اون لاين

 فَرَحْ..{{مَسْرَحِيَّةْ }}  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 بيان تيار العمل الإسلامي حول جرائم القتل والتعدي على أتباع أهل البيت عليهم السلام في الاحساء والعراق ونيجيريا والبحرين وكشمير .  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 نحو عراق خالي من الإعاقة :الفحص المبكر للكشف عن خمول او قصور الغدة الدرقية للأطفال حديثي الولادة ضرورة وطنية ملحة.  : د . رافد علاء الخزاعي

 السليمان يقاتل الهايس بأموال خليجية  : سهيل نجم

 وللنخلة محنتها في بلادي  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net