صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد

البهائيون من هم؟ ما حقيقتهم؟ وما علاقتهم بالصهيونية والإستعمار؟
محمد الرصافي المقداد

 بسطة تاريخية عن نشأة البهائيين

بعد قرن واحد من ظهور الوهابية(1153 هـ) ظهرت فرقة البهائية التي أسسها حسين علي النوري المازندراني(بهاء الله)، الذي كان من البابية الذين يتبعون علي محمد الشيرازي (الباب)، وبعد إعدام علي محمد الباب سنة 1266 هـ في) تبريز)، إدّعى حسين علي النوري أنه الخليفة الحقيقي للباب، وأن الباب أوصى لميرزا يحيى صبح الأزل - وهو الأخ الأصغر لبهاء الله - صيانة له ولإخفائه عن جواسيس الحكّام، الذين كانوا يتربصون لاقتلاع البابيين من جذورهم.

نُفي حسين علي النوري (بهاء الله) إلى العراق، هو وعدد من البابيين، سافر إلى منطقة (سركلو) في كردستان العراق، وعندما رجع إلى بغداد نسخ الدعوة البابية، فقال: أنه هو المهدي، وما الباب إلاّ مبشّر ومنجٍ له من أعدائه.

وبسبب ضغط ومطالبة علماء الشيعة في النجف وكربلاء والكاظمية، والسفير الإيراني في بغداد بإبعاد البهائيين من العراق، أصدرت الحكومة العثمانية أمرا بنقلهم من بغداد إلى الأستانة - القسطنطينية - سنة 1280 هـ الموافق 20 أبريل 1863 م.

أُخرِج (حسين علي النوري) (بهاء الله) وأخاه يحيى صبح الأزل ومن معهما إلى الأستانة، ثم نُقلوا إلى أدرنة، وفي عام 1867 م أعلن بهاء الله، أنه المظهر الأول للإرادة الإلهية التي بشّر بها الباب، فحصل نزاع دامٍ بين الفرقتين البهائية والأزلية، ففرّق الحاكم العثماني بينهما، فنفى (بهاء الله) وأتباعه إلى عكا، ونفى (صبح الأزل) وأتباعه إلى قبرص.

إدّعى حسين علي النوري (بهاء الله) أنه كان خليفة للباب في البداية، ثم إدّعى أنه الباب، ثم قال أنه المهدي المنتظر، وبعدها إدّعى النبوة الخاصة، ومن ثم إدّعى النبوة العامة، وختم دعاواه بارتقائه إلى مرتبة الألوهية المطلقة، فكان يقول أنه الله في الأرض، بعد أن كان مظهرا من مظاهره، عيّن (بهاء الله) خليفة له من بعده، وهو ولده الأكبر (عباس أفندي) (عبد البهاء)، ومن بعده لولده الثاني (الميرزا محمد علي)، ثم قفل الأمر مدة ألف سنة، توفي (حسين علي النوري) (بهاء الله) في 2 ذي القعدة سنة 1309 هـ الموافق 28 أيار سنة 1892 م ودُفن في عكا.(1)

والبهائية قطعا ليس لها علاقة بالوحي ورسالات الله سبحانه، يكفي أن يقال بشأنهم أنهم أصحاب نهج مبتَدعٌ، ظاهره الدين وباطنه أشياء أخرى، فيكفينا لبطلان حجتهم، ما جاء في القرآن من نفي قاطع، في أن يكون هناك رسل بعد النبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم قال تعالى: (وما كان محمدا أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما)(2)

ومن غير المستبعد أن تكون الدعوة البهائية، صادرة من دوائر بريطانية صهيونية بالأساس، وبريطانيا أصل كل داء عضال يصيب المجتمعات والشعوب الإسلامية، للتشويش على اجماعهم حول دينهم ومستلزماته، وما الدّعوة الوهابية التي رعتها في نجد الحجاز الا بذرة سوء ابتليت بها الأمّة في مواطن حساسة ومقدّسة (مكة والمدينة)، ليقترفوا فيها بعنوان محاربة الشرك في بلاد الحرمين جرائم كثيرة، مكّنتهم من السيطرة تماما على أهمّ معلمين إسلاميين، وهما مقصد المسلمين للحج والعمرة يأتونهما من حدب وصوب ومن مختلف الأعراق والمذاهب.

معارضة البهائيين لم تكن جديدة في إيران ولا في العالم الاسلامي، وقد وقف الإيرانيون ضدّ هذه الدّعوة بقوّة، وعارضوها بمختلف الأشكال، على أساس أنها فكرة مبتدّعّةٌ، قد يتأثّر بها ضعفاء النفوس من المسلمين ومن غيرهم، حاول مؤسساها البهاء والباب أن يجعلاها إمتدادا للديانات السماوية، ففتحوا مجالا للإدّعاء بأن هناك رسل من الله بعد النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم، والبهاء أحد هؤلاء، وسوف لن ينقطع المدد الغيبي بعده.

يعتبر البهائيون إن ما يعتقدون به، لا ينتمي إلى أي دين من الأديان السماوية، بل أن ما يؤمنون به دين جديد، وأن بهاء الله نبي مرسل من الله تعالى، كباقي الأنبياء والرسل، وأن النبي الأكرم لم يكن خاتم النبيين، ولم تكن الشريعة الإسلامية خاتمة الشرائع السماوية، وقد صّرح بهاء الله في كلماته، أن من لم يؤمن بما جاء به مشرك ضالّ.

وقد تصدّى علماء ومفكرو المسلمين من الشيعة، وأهل السنة للرد على الفرقة البهائية، واعتبروا البهائيين من الكفار الخارجين عن رقبة الإسلام، وحكموا بنجاستهم وضلالهم، وقد كُتبت الكثير من الكتب في الرد على الفرقة البهائية.(3)

مراوغات البهائيين

حاول البهائيون أول الأمر أن يظهروا كفرقة إسلامية، ولكن بعد موقف الأزهر الشهير، الذي فنّد فه زيف هذه الدعوة وبحكم ببطلانها، واصدرت لجنة الفتوى بالأزهر فتوى في شهر ديسمبرعام 2003، وصفت فتوى المذهب البهائي بأنه  وأمثاله من نوعيات الوبئة الفكرية الفتاكة التي يجب أن تجنّد الدولة كل امكانياتها لمكافحته والقضاء عليه. وستند المجمع في فتواه الى فتوى سابقة لكبار علماء الأزهر، وعلى راسهم الشيخ جاء الحق علي جاد الحق، وفتوى الشيخ حسنين مخلوف، مفتي الديار المصرية الأسبق، التي ترؤكد أن من يعتنق البهائية مرتدّ عن الإسلام، وذلك لفساد عقيدته، وخروجها على ما هو معلوم من الدين بالضرورة، ووصفت الفتوى الجديدة البهائية بانها مذهب هدّام.()

أساس دعوة البهائية الإبراهيمية الجديدة

من بين شطحات البهائية دعوتها إلى توحيد الأديان، تماشيا مع أفكار الماسونية العالمية، التي ترى ضرورة توحيد جميع الديان في دين واحد، هو البهائية، ومن بين تقليعات الباهئية أنه أسقطت تشريع الجهاد، وحرّمت حمل السلاح وإشهاره في وجه الأعداء، وهي دعوة رفعها زعماء البهائية زمن احتلال  الدول الاستعمارية الغربية لمعظم الدول الإسلامية والعربية، وهي قطعا دعوة في خدمة بقاء الاستعمار واستمراره على اراضي الدول المبتلاة به، وتحريضا منهم على الاستسلام للمستعمرين وبالتّالي لم يبق شك بكون هذه الفرقة شانها في ذلك شأنه بقية الفرق الضالة كالقاديانية، جاءت لتثبيت مخطط استعماري.(4)

موقف إيران الإسلامية من البهائية وغيرها من الفرق الضالة

في حين أن الاضطهاد الأهم للبهائيين حدث في إيران ومصر، خلال القرن العشرين والواحد والعشرين، إلا أن دولًا أخرى فرضت قيودًا على البهائيين، أو قامت باضطهادهم، في العديد من الدول ذات الغالبية المسلمة، قامت بالاضطهاد على نفس الأساس المعمول به في إيران ومصر، حيث أن الإسلام لا يعترف بالدين البهائي، وبالتالي لا تعترف به الحكومة، وتم إصدار أوامر حظر ضد الأنشطة البهائية في الجزائر سنة 1969، والعراق سنة1970، تم حظر الدين البهائي في عدد من البلدان في أفريقيا جنوب الصحراء، بوروندي في عام1974، ومالي في عام1976، وأوغندا في عام1977، والكونغو في عام1978، والنيجر في عام1978 (5)

كما لم يتردّد اليمنيون في مكافحة البهائية، وردّها عن عامة شعبهم الملتزم بإسلامه   خصوصا بعد ان امسك أنصار الله وحلفاؤهم بمقاليد العصمة صنعاء والمحافظات التي حولها(6)

لم يعترف الدستور الايراني الذي صوِّت الشعب الإيراني لصالحه عام 1979 ، بنسبة عالية لم يسبقه إليها أحد من شعوب العالم فاقت 98%، فقد نصّ في مادته الثالثة عشرة أنّ الأقليات المعترف بها في القانون الإسلامي: هي الزرادشت، واليهود، والمسيحيين فقط، وتتمتع وفقا لذلك بالحرية، في أداء مراسمها الدينية، ضمن نطاق القانون، ولها أن تعمل وفق قواعدها في الأحوال الشخصية والتعاليم الدينية. (7) وبتطبيق هذا الفصل من الدستور، لم يعد هناك مجال لاعتبار البهائية ضمن هذا المكوّن من الأقليات، وبالتالي يتعرّض للعقوبة كل من يكون تابعا لهذه الفرقة الضالة.

أمريكا والدول الغربية وتوابعهما يدافعون بقوّة عن البهائية

وباعتبار ان هذه الفرقة الضالة حاملة بين طياتها مشروعا أمريكا ماسونيا صهيونيا غربيا، فإن الدّفاع عنها من مؤسّسيها كان بلا هوادة، وقد خصصت لها منابر ومنصّات عالمية، اجتمعت على اعتبار الدّفاع عنها، يأتي ضمن الحريات الفردية، التي يجب على الدول الإسلامية مراعاتها واحترامها، وإفساح المجال أمام دُعاتها للنشاط الحرّ، ضمن فعاليات المجتمعات الإسلامية، ويبدو الإرتباط بين البهائيين وأمريكا باعتبارها راس الحيّة في هذا المشروع الخطير، في نشر كل ما من شأنه أن يفسد مجتمعاتنا، بتعلّة الدفاع عن حقوق الانسان، وحرية تفكيره وعقيدته، هو بالأساس إرتباط وثيق وغير خاف على أحد، ومهاجمتها للدول التي تدافع عن دينها وعقيدتها، أمام خطر تغلغل هذا الوباء بين اوساط شعوبها، محاولات يائسة لإقناع الدّول المستهدفة، بضرورة التعامل بلين مع اتباع البهائية، لكن الحمد لله، فإن الصفّ الإسلامي السنيّ والشيعي، متفقان في هذا الخصوص على ضلال وانحراف البهائية، وعلاقتها بالإستعمار والصهيونية، حيث لم يدافع عنها سوى هؤلاء الزعماء الغربيون ومنظماتهم.(8)

لهذا وجب القول بأنه من العار ومن الخطأ الفادح، أن يتصدّى شيخ شيعي معمّم، ليمضي باسم مركز أهل البيت بدلالاته الفكرية والعقائدية، على ميثاق تعايش سلمي مع البهائية، مع أنّها كجماعة لا تعني شيئا بالنسبة للمجتمع السّنّي، الرافض بإجماعه على وجود هذه الفرقة الضالة في بلاده، زيادة على كونه قد وقع تحصينه بفتاوى صادرة من مختلف علماء الإسلام، مجمعة  كلّها على ضلال البهائية، ورفض وجودها بين فئات المجتمع الإسلامي، هذا بصرف النظر عن هؤلاء المرتدّين عن الإسلام إلى المسيحية، وما يستوجبه من أحكام الشرعية بشأن كل مرتدّ عن دينه، وكان من باب أولى أن يقنع الشيخ بالمادة السادسة من الدستور التونسي، التي تُعّدّ ضمانة للحريات الفكرية والعقائدية الصحيحة، فمن باب أولى أن يكون الميثاق ممضى مع الغالبية السنّية، مع أنّنا هنا لا نحبذ التفريق بين السنة والشيعة، فما يجمعهما من الدين الإسلامي أكبر من أن يعمل الأعداء الغربيون والصهيونية العالمية بأدواتها القذرة، على التفريق وإحداث الفتن بينهما، نحن كشيعة ننتمي إلى المجموع الاسلامي سنة وشيعة وخوارج، ودعوة كالّتي صدرت من هذا الشيخ، هي دعوة حمقاء من عديم خبرة وفاقد تجربة، نسأل الله له الهداية والعود إلى جادة الحق، والحق أحق أن يُتّبع.  

 

المراجع

1 – البهائية https://ar.wikishia.net/view/

2 – سورة الأحزاب الآية 40

3 – البهائية https://ar.wikishia.net/view/

4 – البهائية صانعة يهودية

https://www.youm7.com/story/2009/4/13 /88613

5 – اضطهاد البهائيين https://ar.wikipedia.org/wiki/

6 – البهائيون في اليمن من الظل إلى اضطهاد والنفي

https://sanaacenter.org/ar/publications-all/main-publications-ar/14569

7 – الدستور الايراني المادة الثالثة عشرة ص21

8 – واشنطن "قلقة" من استمرار "اضطهاد" البهائيين في ايران

https://www.bbc.com/arabic/middleeast/2010/03/100305_als_iran_bahais_us_tc2

 

  

محمد الرصافي المقداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/14



كتابة تعليق لموضوع : البهائيون من هم؟ ما حقيقتهم؟ وما علاقتهم بالصهيونية والإستعمار؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صندوق الضمان الاجتماعي
صفحة الكاتب :
  صندوق الضمان الاجتماعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net