صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

أضمحلال الممكن دليل الوجود
كريم حسن كريم السماوي


لوتأملنا في الممكن الموجود ضمن أفق عقولنا ومحصنا آثار آثاره التي تصدر منه عفوية في منظوره الخاص لأن لاتوجد صدفة في عفويه الغير مقصود لأن هنالك قوى خفية توجهه نحو المحل المعين بقوة الأرشاد التي يلتمسها العقل ويقوم بأتباعها على أساس أنها إمارة حيثية الزمن ومنآى المكان
ولكن الشيء الحادث لايمكن أستدراكه بدون الفعل الواقعي الذي برز أمام مرآة الذات كمبدأ أيحائي قبل حدوث القوة مع العدم أنه موجود أبتداءً وأستحصاله لدى العقل هو فعل حقيقي مسبوق بالقوة إن لم يكن له
دلالات يفهمها الفكر

 ويسير على منهاجها المعتاد بيد أنها قيم ثبوتية لوجود يدرك ذاته بذاته ومجهول عن كيفياته لدى الممكن لأنه وجوده حتمي ولكن أختلاف العقول يحدث الشك وأحياناً تنطوي خلف الأحتمالات ويكون  الرؤية مجرد دلالة ظنية لتزاحم الآفاق في الحقيقة الواحدة عند ثبوتها فحين ذلك يكون العقل قاصراً عندما تتساوى في الثبوت والعدم
أن تلاشيء الممكن الذي أحتل مكاناً محدوداً في زمان معين فهو باعث من خلال إمارة عقلية تستند على ظواهر جلية تثبت ذلك الوجود
المعروف أبتداءً من بعد تواري الفاني خلف هيول الوجود الحقيقي من خلال أنسجام الأضداد الحادثة ولكن حسب أنسياب بعض الأدلة وهي

أولاً : تباين الأضداد وأختلاف حدوثها
ثانياً : ثبوت المكان وأقترانه مع الزمن
ثالثاً : فناء الأثر المادي وبقاء المعنى
رابعاً : تغير معالم الممكن تبعاً الخلود الوجود
خامساً : أنخراط الأثر مع الممكن وأنحباس المتضى
سادساً : أنبعاث أختلاف القوة وأخفاء الفعل بعد معرفة المحدث ومحص خصائص وجوده يتبين لنا فنائه ولو بعد حين طبقاً لزوال مثيلاته المادية التي أتصفت بالأمكان مع سلب أمكان الآخر لعدم توفر شروط العمق الزماني دون الآخر الذي أقترن بالخلد ولوتسربل بالفناء
سابعاً : أنتفاء المكان وثبوت الزمن مع أستبيان الأثر أجمالاً على الممكنات بلحاظ الموجود تتغير صفات الحادث بيد أن الأسباب تنحصر في حيز العوارض التي أتسمت بالزوال بعد مرور الحقب عليها وتصبح في عالم الفناء الذي لابد منه اليها إذ أنها تتقوم به ثم يرتحل عنها وتنسى المبدأ الذي وجدها وهذا مايحدث لبعض الفصول بغض النظر عن الأجناس من هذا الأطراء تستقرأ إن بعض الممكن يتناسى أنه حادث بعد فناء وقد وجد بعد العدم المحض والذي أوجده واجب أضمحلال الممكن دليل الوجود لوتأملنا في الممكن الموجود ضمن أفق عقولنا ومحصنا آثار آثاره التي تصدر منه عفوية في منظوره الخاص لأن لاتوجد صدفة في عفويه الغير مقصود لأن هنالك قوى خفية توجهه نحو المحل المعين بقوة الأرشاد التي يلتمسها العقل ويقوم بأتباعها على أساس أنها إمارة حيثية الزمن ومنآى المكان
ولكن الشيء الحادث لايمكن أستدراكه بدون الفعل الواقعي الذي برز أمام مرآة الذات كمبدأ أيحائي قبل حدوث القوة مع العدم أنه موجود أبتداءً وأستحصاله لدى العقل هو فعل حقيقي مسبوق بالقوة إن لم يكن له دلالات يفهمها الفكر
 ويسير على منهاجها المعتاد بيد أنها قيم ثبوتية لوجود يدرك ذاته بذاته ومجهول عن كيفياته لدى الممكن لأنه وجوده حتمي ولكن أختلاف العقول يحدث الشك وأحياناً تنطوي خلف الأحتمالات ويكون  الرؤية مجرد دلالة ظنية لتزاحم الآفاق في الحقيقة الواحدة عند ثبوتها فحين ذلك يكون العقل قاصراً عندما تتساوى في الثبوت والعدم
أن تلاشيء الممكن الذي أحتل مكاناً محدوداً في زمان معين فهو باعث من خلال إمارة عقلية تستند على ظواهر جلية تثبت ذلك الوجود
المعروف أبتداءً من بعد تواري الفاني خلف هيول الوجود الحقيقي من خلال أنسجام الأضداد الحادثة ولكن حسب أنسياب بعض الأدلة وهي
أولاً : تباين الأضداد وأختلاف حدوثها
ثانياً : ثبوت المكان وأقترانه مع الزمن
ثالثاً : فناء الأثر المادي وبقاء المعنى
رابعاً : تغير معالم الممكن تبعاً الخلود الوجود
خامساً : أنخراط الأثر مع الممكن وأنحباس المتضى
سادساً : أنبعاث أختلاف القوة وأخفاء الفعل بعد معرفة المحدث ومحص خصائص وجوده يتبين لنا فنائه ولو بعد حين طبقاً لزوال مثيلاته المادية التي أتصفت بالأمكان مع سلب أمكان الآخر لعدم توفر شروط العمق الزماني دون الآخر الذي أقترن بالخلد ولوتسربل بالفناء
سابعاً : أنتفاء المكان وثبوت الزمن مع أستبيان الأثر أجمالاً على الممكنات بلحاظ الموجود تتغير صفات الحادث بيد أن الأسباب تنحصر في حيز العوارض التي أتسمت بالزوال بعد مرور الحقب عليها وتصبح في عالم الفناء الذي لابد منه اليها إذ أنها تتقوم به ثم يرتحل عنها وتنسى المبدأ الذي وجدها وهذا مايحدث لبعض الفصول بغض النظر عن الأجناس

 

من هذا الأطراء تستقرأ إن بعض الممكن يتناسى أنه حادث بعد فناء وقد وجد بعد العدم المحض والذي أوجده واجب الوجود وأن السبب يثبت وجود المسبب لانه من آثاره بلحاظ المعنى أو المادة التي خلق منها كما هو المعروف لكل فعل رد فعل ومن هذهِ الحقيقة نستدل على أن لكل رد فعل فعل حيث أن رد الفعل يثبت ذلك الفعل الذي أدى إلى حدوث تلك العوارض وتنقسم إلى مايلي
أولاً : بعض الأشياء الموجودة تشعر بها لكن لم تراها إذ أنها أتسمت بعدم الرؤية وهي موجودة
ثانياً : القسم الآخر من العوارض تراه بالعين المجردة وتحس بوجوده فعلاً عندما تقترن مع النقيض وإلا فهو جزء من الأضداد
ثالثاً : ثلة أخرى من العلل موجودة ولكن لاتشعر بها ولاتراها مطلقاً في الحياة إلا بعد الموت ولكن قد ترى البعض منها التي تتماثل معك في العبادة من خلال العلم والتسديد واللطف الذي يقذف في قلب العابد
رابعاً : بعض الموجودات تراها ولكن لاتحس بوجودها لأنها خارج نطاق الأثر المادي الذي أنت فيه وبمعنى أدق تراها عندما تكون روحك بمنآى عن تحكم العقل الباطني وهذا واضح لوتأملت قليلاً ستجد أنك بين حقيقة جلية قد كانت غائبة عن فكرك وأستبصر بها عقلك بعد الملاحظة
 خامساً : ترك الشيء الفقود عند البعض وهو موجود  يوهن الذات أحياناً فيما أذا أتسم بوضوح الرؤية العقلية
سادساً : سلوك الفصل على أدراك المعلول لايعني بالضرورة تناسبه مع كل موجود ومطابقته للأسباب التي وجدت من العدم وأن تغايرت بعض الصفات المشتركة كأمارة لذلك الكائن وهو متنزه عنها
سابعاً : أئتلاف بعض العوارض قد لاينسجم مع الأسباب مطلقاً بل تحقق دلالات تجعل السلوك له أنماط واقعية في أثبات العقل له ولو في حيز لايدركه العقل كالهيئة بل تصور وجداني يتقبله العقل من خلال دلالة الشيء في أثبات ذاته عن طريق بعض العلل
ثامناً  بعض التصورات ماهي إلا ردود لأفعال وجدتها القوة قبل أمتثالها فعلاً ولم تكن كماهي لعلة قاصرة على أثبات ذاتها لأنها محدثة الوجود
تاسعاً : قد تظهر بعض الصفات التي أكتسبها الموجود حقيقة تثبت ذلك المفقود لعلة ما من شبهات معروفة وأعتراضها مع الممكن الذي يتسربل بالفنا
تاسعاً : كل نكرة معرفة إذا أثبتت وجودها بقرائن عقلية مع العلم أنها غير جلية في فضاء المعرفة التي أقتضت المادة في بيان أصولها كصفة الشيء لأثبات شيء آخر وهو خارج عن نطاق القدرة المادية التي يمتلكها من حيث مفهوم القوة

عاشراً : الأفتراءات لاتأتي من فراغ بل الأسباب تكون واعزاً لذلك الأطراء بمعنى أدق نفي الشيء هو أثبات وجوده بعد الحرمان منه في حيزه الخاص بعيداً عن أنسجامه مع الواقع كنفي الغنى هو أثبات الأفتقار اليه وهو موجود
الحادي عشر : وجود التشابه في النظرة الأبتدائية للشيء ولو بمعيار المعنى تجعله يميل إلى التماثل في وجود ذلك المعقول ولوأستطراداً ونبوغ طموح بعض الممكنات للوصول إلى درجة الأرتقاء من حيث سلوك بعض الأفراد في أقتناء الألفاظ والتمسك بها كغاية معينة
الثاني عشر : ألزام بالشيء هو الأعتقاد بوجوده بعد أنتفاء بقائه ليتقوم به فيما بعد ولكن تغافله عن السلوك الأرشادي أحياناً من أجل الخلود بعد حرمانه من البقاء
الثالث عشر: عدم القدرة على نيل الشيء الممكن يجعل بعض العلل تميل إلى الأستناد إلى موجود معين لم يدرك بعد ولكن فطرة الأنسان توحي به إلى سلوك مغاير لتصور معين قد أبصر به في عالم معين وهو لايدركه
الرابع عشر : مقتضى الدلالة  لكل ماهية هو الوجود والأعتراف بها ولو عقلا وهي مقتصرة على حيز معين محدود بيد أن ذلك الوجود ينزه عن ذلك الحال
الخامس عشر : الجزء لم يكن له وجوداً إن لم ينفصل عن باقي الأجزاء التي أتسمت بالكل سابقاً وهو منتسب اليه بلحاظ أثبات أنه جزء يحمل صفات بعض الأجزاء ولو لفظاً لمقول القول وهو أعتماد الأجزاء على الكامل لأثبات وجودها

 

  السادس عشر: الفعل له رد فعل من خلال صفات الحدث الذي ينتمي إلى الفاعل في أثبات رد الفعل الذي يتقوم به وهو أثبات ذلك الموجود تكون  ضرورة في تعقل المحدث في آثار رد الأفعال والأمتناع عن الأفتعال القولي وهو جزء من الظاهر المقيد

 

السابع عشر: الفعل الواجب لايتقوم بدون طاعة على فعل الشيء بمقتضى الترك  للممنوع وهو أسلوب أخذ الشيء المعين بسلب الأمكان لباقي الأشياء من حيث الأمتثال للفاعل وثبوت وجوده من جانت الخضوع له

 

بعض الصفات تنسب إلى الناس وهم لايملكون أبسط مقوماتها ولكن أنهم واقعون تحت جبروتها وهم لايدركون ذلك الخضوع لها بل وجودهم لتلك الصفات مجرد لغو

 

 ولكن يثبتون تلك الصفات التي لها وجود معين لكائن غير متناهي وقد أثبتها المحدود لنفسه كحب البقاء في تسلسله الوجودي وهو غير معني بذلك الأحتمال مطلقاً لتجرده عن صفة الخلود التي تحتويها الحقيقة المطلقة

 

وفي نهاية المطاف هنالك بعض الصفات التي تثبت وجود الممكن ولكن محدود ومحتاجة إلى قوة قبل تحصلها في عالم الأعيان وفعل يثبت وجود الفاعل وأثباته من خلال مخلوقاته

  

كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/15



كتابة تعليق لموضوع : أضمحلال الممكن دليل الوجود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سلام النجم
صفحة الكاتب :
  د . سلام النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نتائج الامتحانات العامة البكلوريا ( الدور الثالث )  : المشرف العام

 الانبار تعلن عودة العشرات الاسر النازحة من الشمال إلى عنة

 قرقيعان ...!!  : عادل القرين

 مُبررات السِّلم المُؤقَّت بين الإمام الحسن :عليه السلام:والباغي معاوية  : مرتضى علي الحلي

 مكافحة اجرام الديوانية تلقي القبض على عدد من المتهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 فتاة ايزيدية تروي قصتها بعد هروبها من داعش

 عصرنا الأظلم؟!!  : د . صادق السامرائي

 شهود عيان من سوريا !  : علي جابر الفتلاوي

 التنافس الحزبي منقوص في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 مساجد الله والقرآن في البحرين يرعبان طغاة الجزيرة  : صالح الطائي

 متى ينصفُ العالمُ حسيناً ؟  : حيدر الفكيكي

 مع استمرار نهب ثروات الوطن لا نريد وطننا يذهب الى المجهول !!  : د . ماجد اسد

 كذبة تهميش السنة وربابة اقطعوا الطريق على القوم ؟؟  : عون الربيعي

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 13-11-2017  : وزارة الدفاع العراقية

 كندا تشكو الولايات المتحدة لدى منظمة التجارة العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net